أهم الأخبار اليوم .. «كلمة السيسي في القمة الأفريقية» تتصدر عناوين صحف الإثنين

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تصدرت كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي في القمة الإفريقية الـ 26 بأديس أبابا، عناوين واهتمامات الصحف المصرية الصادرة صباح اليوم الاثنين.

واهتمت صحيفة «الأهرام» بالكلمة التي ألقاها في ختام قمة الاتحاد الأفريقي أمس في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، والتي دعا خلالها القادة الأفارقة، إلى تعزيز الجهود استنادا إلى موقف أفريقي موحد، لمواجهة التحديات التي تفرضها التغيرات المناخية.

وطالب الرئيس بضرورة العمل على تعظيم القدرات الأفريقية لتوفير الطاقة والمياه والغذاء وتحقيق التنمية والقضاء على الفقر.. وقال «إننا كأفارقة نجابه تحديات مشتركة، وتجمعنا قارة واحدة، نحرص على رخائها وازدهار شعوبها».

ونقلت الصحيفة تصريحات السفير علاء يوسف المتحدث باسم رئاسة الجمهورية والتي أكد خلالها أن الرئيس استعرض أمام الجلسة المغلقة للقمة، تقرير لجنة رؤساء الدول والحكومات الإفريقية المعنية بالمناخ، وهى اللجنة التي يرأسها السيسي.

وأشار المتحدث إلى أن الرئيس السيسي طالب الدول المتقدمة بالوفاء بتعهداتها لدعم القارة السمراء فيما يتعلق بالتغيرات المناخية.

وتحت عنوان «بان كي مون يهنئ الرئيس بالبرلمان الجديد».. ذكرت صحيفة «الجمهورية» أن الرئيس عبدالفتاح السيسي التقى قبيل مغادرته أديس أبابا بسكرتير عام الأمم المتحدة بان كي مون، الذي وجه التهنئة للرئيس بمناسبة إجراء الانتخابات البرلمانية وتشكيل مجلس النواب الجديد.

وأشاد سكرتير عام الأمم المتحدة بجهود القيادة السياسية المصرية ودورها الفاعل في تحقيق الاستقرار السياسي بمصر.

ونقلت الصحيفة تصريحات السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية والذي أكد خلالها أن بان كي مون أشاد بالدور الفاعل الذي قامت به مصر لقيادة المجموعة الإفريقية أثناء مفاوضات تغير المناخ في مؤتمر باريس، وكذا برئاسة الرئيس للجنة رؤساء الدول والحكومات الأفارقة المعنية بتغير المناخ.

وأشار إلى الأثر الإيجابي للدور المصري في قيادة المجموعة الأفريقية، والذي ساهم في التوصل إلى اتفاق متوازن يراعي مصالح الدول الأفريقية.

وأضاف المتحدث أن الرئيس السيسي أكد أهمية الدور الذي تقوم به منظمة الأمم المتحدة على الصعيد الدولي، ولا سيما فيما يتعلق بتسوية نزاعات المنطقة من خلال التوصل إلى حلول سياسية لها، فضلا عن الدور الإنساني البارز الذي تضطلع به المنظمة، وما ينبثق عنها من هيئات دولية تُعنى بمختلف المجالات الإنسانية الحيوية مثل التعليم والصحة والنهوض بأوضاع المرأة والطفل.

وأوضح السفير علاء يوسف أن الرئيس شدد على أهمية تعزيز التشاور والتنسيق بين مصر والمنظمة، ولاسيما في الموضوعات المطروحة على جدول أعمال مجلس الأمن، في ضوء حصول مصر على العضوية غير الدائمة بالمجلس لعامي 2016 -2017.

وفي السياق ذاته، اهتمت صحيفة «الأخبار» باللقاء الذي عقده الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس بمقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا مع رئيس البنك الأفريقي للتنمية أكينومي أديسينا، الذي أعرب عن ترحيبه بانتخاب مجلس النواب المصري، مشيدا بالجهود التي تم بذلها لاستعادة الاستقرار ومساهمتها في تعزيز النمو الاقتصادي.

ونقلت الصحيفة تصريحات للمتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف، والذي أكد خلالها أن الرئيس السيسي أكد تقدير مصر للتعاون القائم مع البنك الإفريقي للتنمية، مشيدا بالمشروعات التنموية التي يقوم البنك بتمويلها في القارة الأفريقية.

كما عبر الرئيس عن تطلع مصر لتوسيع مجالات التعاون مع البنك الأفريقي واستكشاف المزيد من البرامج والمشروعات التي يمكن للبنك المساهمة في تمويلها بمصر، لاسيما في ضوء عملية التنمية الشاملة الجاري تنفيذها وإطلاق مشروعات جديدة في مجالات دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى قطاعات الطاقة الجديدة والمتجددة والزراعة والبنية التحتية، بهدف الارتقاء بمستوى معيشة المواطنين وتوفير فرص عمل جديدة.

وأوضح المتحدث أن الرئيس السيسي اقترح قيام البنك بتمويل مشروعات مشتركة تخدم عدة دول، وخاصة في مجالات النقل والزراعة.

وأشار السفير علاء يوسف إلى أن رئيس البنك الأفريقي للتنمية عبر عن اعتزاز البنك بعلاقات التعاون الوثيقة مع مصر ومؤسساتها المالية، مشيدا بما تتخذه الحكومة من إصلاحات اقتصادية ساهمت في تعافي الاقتصاد المصري وارتفاع معدلات النمو، بالإضافة إلى زيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وذكرت صحيفة «الشروق» أن الرئيس عبدالفتاح السيسي التقى أمس في أديس أبابا، رئيس نيجيريا محمد بخاري.

وقال السفير علاء يوسف إن الرئيس السيسي أشاد بجهود نظيره النيجيري في مكافحة الأنشطة الإرهابية لتنظيم «بوكو حرام».

وأضاف أن الرئيس أكد حرص مصر على تطوير علاقات التعاون المتميزة التي تجمعها بنيجيريا في مختلف المجالات، مشيرا إلى أهمية العمل على تفعيل أطر التعاون الثنائي في القطاعات المختلفة.

وأوضح المتحدث أن الرئيس السيسي عقد عدة لقاءات ثنائية على هامش أعمال القمة، حيث التقى كلا من وزير خارجية جنوب السودان برنايا ماريال بنجامين، ونيال دينج نيال رئيس فرقة المفاوضين لجنوب السودان.

وأشار السفير علاء يوسف إلى أن نيال دينج استعرض خلال اللقاء آخر تطورات تنفيذ اتفاق التسوية السلمية للأزمة في جنوب السودان الذي تم توقيعه في أغسطس الماضي، معربا عن تطلع بلاده لمساهمة مصر في جهود تحقيق السلام وفقا لما ينص عليه الاتفاق.

ولفت المتحدث الرئاسي إلى أن السيسي أكد أن مصر تدعم جهود الوفاق الوطني من أجل تدشين الحكومة الانتقالية، بما يعيد الأمن والاستقرار لجنوب السودان.. معربا عن تطلعه إلى نجاح قيادات جنوب السودان في التوصل إلى تفاهمات تؤدي إلى تدشين مرحلة جديدة تحقق النهضة التنموية.

وذكرت صحيفة «المصري اليوم» أن الأوضاع في ليبيا خاصة التهديدات الإرهابية التي يشكلها تنظيم «داعش» الإرهابي سيطرت على فاعليات القمة الإفريقية.

وقالت مصادر دبلوماسية عربية وأفريقية للصحيفة «قادة القمة الأفريقية قرروا تشكيل لجنة تضم عددا من الرؤساء الأفارقة تكون معنية بالوضع في ليبيا، وبحث سبل إحلال السلام فيها».

وأكدت المصادر- ردا على سؤال حول ما ذكرته تقارير إعلامية عن استعدادات غربية للتدخل العسكري في ليبيا- أنه لن يحدث أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا دون موافقة الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية والليبيين، مشيرة إلى تأكيدات وزير الخارجية الإيطالي قبل أيام في اجتماع مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا الذي عقد بمقر الاتحاد الإفريقي «إنه لا توجد نية لإيطاليا للتدخل العسكري في ليبيا».

وأشارت الصحيفة إلى أن القمة الإفريقية أقرت أمس بالإجماع المبادرتين المصريتين اللتين طرحهما الرئيس السيسي أمام قمة باريس، حيث تتعلق الأولى بالتوسع في استخدام الطاقة المتجددة، والثانية بتنويع مصادر تكيف الدول الأفريقية مع متطلبات مواجهة التغيرات المناخية.

وفي شأن آخر، ذكرت صحيفة «الجمهورية» أن رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، عقد اجتماعا أمس «الأحد» بحضور وزراء التخطيط والإسكان والآثار والتنمية المحلية والتجارة والصناعة، ومحافظ القاهرة، ورئيس هيئة التنمية الصناعية، لاستعراض الإجراءات الخاصة بتطوير منطقة سور مجرى العيون ونقل المدابغ إلى منطقة الروبيكي بمدينة بدر.

ووجه رئيس الوزراء بالإسراع في الانتهاء من جميع الإجراءات المتعلقة بمشروع إخلاء منطقة سور مجرى العيون من الورش الخاصة بصناعة الجلود، ونقل العاملين بها إلى مدينة الجلود بمنطقة الروبيكى، وذلك في إطار الجهود المبذولة لتطوير صناعة ودباغة الجلود باستخدام أحدث النظم العالمية، بما يتيح تطوير وتحديث تلك الصناعة في مصر وبما يضعها على الخريطة العالمية لصناعة الجلود، خاصة في ظل توافر جميع المقومات اللازمة لنمو هذه الصناعة.

وصرح السفير حسام القاويش المتحدث الرسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء، بأن رئيس الوزراء وجه أيضا بتخصيص ألف وحدة سكنية ضمن مشروع الإسكان الاجتماعي بمدينة بدر، لسكان منطقة مجرى العيون، وعرض مذكرة على مجلس الوزراء في اجتماعه المقبل تتضمن تقييما للتعويضات المقترحة لساكني المنطقة، وكذا أسس وقواعد التعويضات المقترحة، بحيث يتم إعلانها خلال الأيام القليلة المقبلة، وشدد رئيس الوزراء على عدم الإضرار بحقوق أي مواطن، وتقديم جميع التسهيلات اللازمة للمستحقين.

وتحت عنوان: «نزيف الإهمال يقتل 28 شخصا ويصيب 52 آخرين في العياط وبني سويف».. ذكرت صحيفة «المصري اليوم» أن حوادث القطارات عادت إلى مدينة العياط جنوب الجيزة التي سبق أن وقعت بها عدة حوادث أبرزها قطار الصعيد إذ لقى 7 مواطنين مصرعهم وأصيب 4 آخرون في تصادم أمس، فيما لقى 21 شخصا مصرعهم وأصيب 51 آخرون في عدة حوادث طرق بـ 3 محافظات أغلبها نتيجة سوء الأحوال الجوية.

ففي العياط، وقع الحادث بين قطار وسيارة نقل كانت تقل 11 شخصا عند مزلقان قرية «البليدة» أمس، وألقت قوات الأمن القبض على عامل المزلقان وسائق القطار رقم 978، وتحفظت على سائق السيارة النقل داخل مستشفى العياط.

وأفادت التحريات الأولية أن العامل ترك المزلقان مفتوحا أمام حركة السيارات أثناء مرور القطار الساعة السادسة من صباح أمس، فمرت السيارة النقل ليصدمها القطار، الذي كان متوجها من القاهرة إلى أسوان، إلا أن العامل قال في التحقيقات الأولية إنه لم يسمع صوت جرس الإنذار الذي كان من المفترض صدوره من الكبينة التي تسبقه وفوجئ بالتصادم بسبب سوء الأحوال الجوية والشبورة المائية، نافيا ما تردد عن استغراقه في النوم وقت الحادث.

فيما قال سائق القطار إنه لم يشاهد السيارة ولم يدرك وقوع الحادث إلا بعد استيقافه وإن سوء الأحوال الجوية وراء التصادم ولم يتلق أي إشارة بالتوقف.

ووجه رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، وزير النقل الدكتور سعد الجيوشي بإعداد تقرير مفصل عن الحادث وإجراء تحقيق فوري لتحديد المسئولين عنه وأسباب وقوعه، كما وجه بالتأكيد من تطبيق جميع القواعد والمعايير المنظمة لسير القطارات.

واهتمت صحيفة «الأخبار» بكلمة الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي خلال لقائه بعدد من الطلبة وأعضاء هيئة التدريس بالكلية الجوية، والتي أكد خلالها أن القوات المسلحة ستظل الحصن المنيع لأمن واستقرار الشعب المصري والعون والسند لأمتنا العربية، وأن ما يقدمه أبطال ومقاتلو الجيش المصري من أداء راق وعمل منضبط وجاد في كافة القطاعات يعكس أعلى درجات الولاء والانتماء من أجل مصر وشعبها العظيم.

وأشاد وزير الدفاع بالدور الوطني الذي يقوم به أبطال ومقاتلو القوات الجوية طوال الفترة الماضية من مهام غير تقليدية لاقتلاع جذور التطرف والإرهاب بسيناء وتأمين حدود الدولة على كافة الاتجاهات الاستراتيجية والتصدي لكافة المخاطر والتحديات التي تستهدف الأمن القومي المصري، والحفاظ على أعلى معدلات الكفاءة والاستعداد القتالي لتنفيذ أي مهمة تسند إليهم بكفاءة عالية وردع كل من تسول له نفسه المساس بهيبة الشعب المصري، وسيادته على أراضيه تحت مختلف الظروف.

واهتمت صحيفة «الشروق» بتصريحات رئيس القطاع الوقائي بوزارة الصحة الدكتور عمرو قنديل أمس، والتي أشار خلالها إلى أن البعوض المسبب لفيروس «زيكا» موجود في مناطق محدودة بمصر، لكنه غير متواطن بها، موضحا أن وزارة الصحة تكافح المرض بصفة دورية عبر فحص اليرقات ومكافحة البعوض البالغ والقضاء عليه.

وقال قنديل إن منطقة إقليم شرق المتوسط لم تسجل أي حالات إصابة حتى الآن، مشيرا إلى أنه يتم متابعة تطور انتشار المرض مع منظمة الصحة العالمية.

من جانبها، أكدت وزارة الصحة والسكان خلو مصر من فيروس زيكا، موضحة أن الفيروس مستجد وينتقل عن طريق لدغات البعوض من نوع الآيديس، مشيرة إلى أنها تراقب الوضع الحالي العالمي لانتشار الفيروس باهتمام، حرصا على عدم وصول الفيروس إلى مصر.

وفي سياق متصل، أعلنت سلطات الحجر الصحي حالة الطوارئ في التعامل مع الركاب القادمين من بعض الدول ينتشر بها الفيروس، ومن أهم هذه الدول البرازيل وكولمبيا وباراجواى وفنزويلا والإكوادور وبوليفيا من أمريكا الجنوبية، والمكسيك وبنما والإكوادور وهندوراس من أمريكا الوسطى، وبورتوريكو الولايات المتحدة بمنطقة الكاريبي، ودول فيجى، المالديف، تايلاند بمنطقة المحيط الهادي والرأس الأخضر.

وفي الشأن الرياضي، ذكرت صحيفة «الأهرام» أن أفراح الجماهير المصرية تواصلت بمنتخبها الوطني لكرة اليد بعد تتويجه بلقب كأس الأمم الأفريقية الـ22 وتأهله لأوليمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل، فضلا عن تأهله إلى نهائيات كأس العالم التي ستقام في فرنسا العام المقبل.

كانت الجماهير المصرية قد رسمت لوحة فنية رائعة في المباراة النهائية أمام تونس، فضلا عن كونها الداعم والمحرك الرئيسي للفراعنة في البطولة منذ انطلاقها.

وانهالت التهاني على الفراعنة بعد الإنجاز الإفريقي الكبير والتتويج باللقب لسادس مرة في تاريخه، بالإضافة إلى التنظيم الرائع خلال فعاليات البطولة، فيما أعلن وزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز صرف مكافأة مالية لكل لاعب قدرها 20 ألف جنيه.

وعبر مروان رجب المدير الفني للمنتخب الوطني عن سعادته البالغة بالتتويج، بعد فترة غياب 8 سنوات والتأهل إلى الأوليمبياد، مؤكدا أن الفريق استحق الفوز باللقب الغالي بسبب الروح العالية التي ظهر عليها اللاعبون ورغبتهم في الفوز لإسعاد الجماهير الوفية التي وقفت خلف الفريق وشجعته من قلبها من أجل الحصول على اللقب القاري، وعودة الفرحة للشارع المصري.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. «كلمة السيسي في القمة الأفريقية» تتصدر عناوين صحف الإثنين .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق