عاجل

أهم الأخبار اليوم .. تأجيل محاكمة ريهام سعيد في «التشهير بفتاة المول» لـ8 فبراير

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أجلت محكمة جنح الجيزة، الإثنين، نظر دعويين أقامتهما سمية عبيد المعروفة إعلاميًا بـ«فتاة المول»، ضد الإعلامية ريهام سعيد، مقدمة برنامج «صبايا الخير» سابقًا على قناة «النهار» الفضائية، والممثل القانوني عن القناة، لاتهامهما من قَبِل الشاكية بالاعتداء على حريتها الشخصية، والتشهير بها، إلى جلسة 8 فبراير الجاري، لتجهيز القاعة لعرض الأسطوانات المدمجة المسجل عليها واقعة التشهير بحلقة البرنامج، وانتداب خبير فني للفحص.

وغابت كل من «سعيد»، و«فتاة المول» عن حضور الجلسة التي ترأسها المستشار مختار البديوى، وسط حراسات أمنية مشدّدة، وعقدت الجلسة بمقر محكمة جنوب الجيزة الابتدائية، فيما شهدت القاعة 10 بالطابق الخامس من المحكمة حضور أنصار «الأولى»، الذين طالبوا ببراءتها من الاتهامات المنسوبة إليها، وهتفوا ضد مقيمة الدعوى.

ودفع محاميا ريهام سعيد وممثل القناة، أمام هيئة المحكمة، ببراءة موكليه من الاتهامات التي أدعتها «سمية»، وطالبا بتأجيل جلسة المحاكمة للاستعداد للمرافعات.

وكان سمير صبرى، بصفته وكيلاً عن سمية عبيد أقام جنتين مباشرتين حملتا رقمى 25296، و848 لسنة 2015، ضد ريهام سعيد، وقناة النهار الفضائية، اتهم خلالهما المشكو في حقهما بالاعتداء على الحرية الشخصية لموكلته، وسبّها عن طريق التشهير بسمعتها.

وجاء في الدعوى أن المدعى عليها ريهام سعيد، خلال استضافتها المدعية ببرنامجها «صبايا الخير» على قناة «النهار»، قد ابتعدت عن قواعد المهنية والحيادية وفضلت الانسياق وراء السقطات رغبة في تحقيق نسب مشاهدة مرتفعة لبرنامجها، وأن ما ارتكبته الإعلامية في حق المجنى عليها يعد جريمة تشهير.

وأضافت الدعوى أن «سعيد» سارعت إلى استغلال الواقعة لإشعال حلقتها ونشرت صورًا شخصية للفتاة «سمية» سرقتها من على هاتفها المحمول دون إذنها، كما قامت المذيعة بابتزاز الضحية وتهديدها علنية أمام المشاهدين بقولها «مش عايزة أفضحك، وعندى صور لكى تجعلك تندمين إلى الأبد».

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. تأجيل محاكمة ريهام سعيد في «التشهير بفتاة المول» لـ8 فبراير .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق