أهم الأخبار اليوم .. أول تعليق من إيهاب الخراط على قرار ضبطه من نيابة الهرم بالجيزة

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نفى إيهاب الخراط، عضو مجلس الشورى السابق، امتلاكه لمصحات علاج الإدمان، التي أمرت النيابة العامة بالجيزة إغلاقها، الثلاثاء، بعد وفاة مرضى بها.

وأضاف «الخراط»، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أن «المكان الذي توفي فيه المريض غير تابع لنا، المريض دخل عندنا عدة مرات لكن في التأهيل الاجتماعي فقط وليس علاج اعراض الانسحاب».

وتابع: «دخل لعلاج أعراض الانسحاب في هذا المكان المنفصل تماما عنا، المشرفون هناك ادعوا زورا أن المكان تابع لنا وأنهم ليسوا مشرفين، هذا هو سبب الإشكال».

وكانت نيابة الهرم في الجيزة، أمرت الثلاثاء، بإغلاق 7 مصحات غير مرخصة للعلاج من الإدمان، بمنطقة حدائق الأهرامات، والتحفظ على مقارها، وسرعة ضبط وإحضار الدكتور إيهاب الخراط، البرلماني السابق عن حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، مالك المصحات، بالاشتراك مع ضابط شرطة سابق، و5 آخرين من المسجلين خطر، جميعهم مطلوب ضبطهم وإحضارهم.

وأفادت النيابة، برئاسة المستشار محمد أبوالحسب، بأن إحدى المصحات المملوكة للمتهمين توفى داخلها نزيل يُدعى شريف سعيد إبراهيم زكي، 31 عامًا، إثر تعذيبه بصواعق كهربائية، وتبينّ من خلال مناظرة جثمانه أنه مصاب بكدمات وجروح بأنحاء جسده المتفرقة، ومنها الرأس والظهر والقدمين.

وذكرت التحقيقات أن المصحات لعلاج الإدمان محل التحقيق، لا تخضع لإشراف وزارة الصحة، ولا تحمل لافتات مدونا عليها اسمها، وهيّ عبارة عن فيلات بمنطقة حدائق الأهرام، يعمل داخل أشخاص غير مؤهلين لعلاج المدمنين، وتمكن أصحاب المصحات من خداع المواطنين بعلاجهم، ويبلغ تكلفة الإقامة بدعوى العلاج لمدة شهر 30 ألف جنيه، تدفع كعربون مقدمًا.

وأكدت التحقيقات أن أحد نزلاء مصحة «الخراط»، اتصل بالأمس على النجدة لإخبارهم بوفاة زميله «شريف»، جراء التعذيب، ولاذ القائمون على المصحة الكائنة بالمنطقة «ل» بحدائق الأهرام، وبانتقال فريق من محققى النيابة إلى المصحة، أكد الشاهد أن هناك 6 مصحات أخرى بذات المنطقة مملوكة لـ«الخراط» وآخرين.

وانتقلت النيابة إلى مقار المصحات المزّورة، وأمرت بتشميعها بالشمع الأحمر، وتعيين حراسات أمنية عليها، ووردت تحريات المباحث الجنائية بأن المصحات مملوكة للبرلمانى السابق، وضابط شرطة سابق، و5 مسجلين خطر، وتبينّ أنهم يجذبون مدمنى المواد المخدرة للعلاج.

واستمعت النيابة إلى أقوال أسرة المتوفى «شريف»، وأفادوا بأن نجلهم مدمن مخدر «الهيروين»، ويخضع للعلاج بالمصحة منذ نحو أسبوع، وكانت قد باءت جميع محاولات علاجه بالفشل، وظلوا ينقلونه من مصحة إلى أخرى، أملاً في تعافيه دون فائدة، حتى نقلوه قبل أيام إلى المصحة التي شهدت الحادث، واتهموا القائمين عليها بقتل نجلهم، وقالوا إن جسد «الأخير» ملىء بآثار التعذيب، وليس من المستبعد أن يكون سبب الوفاة الصعق الكهربائى داخل المصحة.

ونفت أسرة المتوفى علمها بكون المصحة غير مرخصة، وقالوا إن مالك المصحة طبيب يُدعى إيهاب الخراط، وإنهم تعرفوا على أحد الأشخاص بإحدى المصحات، وأقنعهم بامتلاكه أسلوبًا جديدًا في العلاج قد يفيد نجلهم داخل مصحته الخاصة، فوافقوا على نقل الشاب، وفوجئوا به جثة هامدة، بعد إبلاغهم بالحادث من قِبَل الشرطة، وتسلموا الجثة من مشرحة زينهم تحت إشراف النيابة بعد التصريح بالدفن، وتشريح الجسد بمعرفة خبراء مصلحة الطب الشرعى للوقوف على سبب الوفاة.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. أول تعليق من إيهاب الخراط على قرار ضبطه من نيابة الهرم بالجيزة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق