أهم الأخبار اليوم .. «المصري اليوم» تنشر أهم توصيات «لجنة تطوير المناهج» قبل عرضها للفحص

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تنشر «المصري اليوم» أبرز توصيات اللجنة القومية لتطوير المناهج، والمشكّلة من 150 أستاذ جامعي وعدد من أعضاء المركز القومي للمناهج والامتحانات، والتي رفعت تقريرها النهائي، الجمعة، للدكتور الهلالي الشربيني، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، لعرضها على اللجنة الوزارية، لفحصها وإعداد تقرير نهائي بها.

وكشفت توصيات اللجنة القومية لتطوير المناهج، التي حصلت «المصري اليوم» على نسخة منها، عن وجود فجوة كبيرة بين المناهج المصرية ومناهج الدول الأخرى التي يتم مقارنتها بها، وهي «كندا، وبريطانيا، وفنلندا، وسنغافورة»، بنسبة تقترب من 80%.

وأكدت الدكتورة محبات أبوعميرة، رئيس لجنة الرياضيات للمرحلة الابتدائية، أن نسبة الاختلاف بين المنهج المصري ونظائره بالدول الأخرى وصلت إلى 80%، فيما لا تتعدى نقاط الاتفاق بين المناهج سوى 20% فقط، وذلك بعد فحص كتب الرياضيات المصرية من الصف الأول وحتى السادس الابتدائى والبالغ عددها 12 كتاب، ومناظرتها بكتب سنغافورة ومدارس الدبلومة الأمريكية وانجلترا وكندا.

قالت «أبوعميرة»، في تصريحات صحفية، إن المناهج المصرية «تساعد على الحفظ والتلقين، والطالب لا يستطيع استيعاب كثافة المعلومات بها، بالإضافة إلى صعوبة منهج الرياضيات للصف الرابع الابتدائى، كما تخلوا معظم الكتب المصرية من الأنشطة والتطبيقات التي تساعد التلميذ على الفهم، في حين أن مناهج الدول الأخرى تساعد الطالب على الفهم وحب التعلم».

وكشفت المقارنة أن كتب الدول الأخرى قائمة على مبدأ التعليم الأقل والتعلم الأكثر، مما يعطى فرصة للطالب للمارسة العملية الابداعية في دراسته، إضافة إلى مساعدة الطالب على حل المسائل الرياضية بسهولة وبساطة كما أنها دافع لدراسة الجبر والهندسة في السنوات الدراسية المقبلة، وأن المواقف الحياتية الموجودة في المناهج المصرية «لا تعبر عن تاريخ مصر وحضارتها مقارنة بالدول الأخرى، مما يؤدى إلى غياب الحس التاريخي».
وأوصت لجنة الرياضيات بتبنى سلسلة الكتب والمناهج العالمية التي تم فحصها من قبل اللجنة، حيث أثبتت فاعليتها في الدول التي طبقت تلك المناهج على أن يتم تكييفها وموآمتها للتفق مع البيئة المصرية.

وفى سياق متصل، ذكرت الدكتورة صفية سلام، رئيس لجنة مراجعة منهج الكيمياء للمرحلة الثانوية، أنه تم عقد 13 جلسة خلال أيام العمل، تضم رؤساء المجموعات والمقررين وتم مقارنة مناهج الكيمياء المصرية بمناهج الدول الأربع «سنغافورة، وكندا، وبريطانيا، وأمريكا»، وتوصلت إلى وجود اتفاق بين المنهجين بنسبة 75% من المفاهيم الرئيسية يتضمنها المحتوى.

واستدركت «سلام» بالقول «ولكن المناهج المصرية ينقصها طريقة العرض ونسبة الأنشطة التي يقوم بها الطالب وتناول القضايا الكيميائية العالمية والقضايا البيئية كما أن هناك غياب الاداء العملى للمهارات المعملية للطلاب»، موضحة أن اللجنة أوصت على المدى البعيد بالتطوير الكامل لمنهج الكيمياء في ضوء مصفوقة معايير علمية يتم اعدادها خلال تلك الفترة.

وقال الدكتور حمدى أبوالفتوح، رئيس لجنة الفيزياء، إن اللجنة اعتمدت على مناهج سنغافورة المترجمة إلى اللغة العربية، ومنهج الدول الأمريكية وإحدى المدارس الدولية في مصر.

وكشفت اللجنة أن منهج الفيزياء المصرية من حيث المحتوى «أكثر شمولية من المنهج الامريكى الذي يدرس في الدبلومة الأمريكية، فيما يتميز المنهج السنغافورى بتنوع القضايا التي تدرس في الصف الواحد كما أن المنهج السنغافورى يؤدى إلى مشاركة الطالب في ممارسة عملية التعلم وتنمية التفكير»، موضحًا أن اللجنة قررت تبنى المحتوى الدراسى السنغافورى للصفوف الثلاثة مع استبعاد بعض المحتويات، وإدخال البعض الأخر مثل الطاقة المتجددة وبعض الجوانب الحياتية التي تؤدى إلى إكساب الطالب مهارات معينة.

وأكد «أبوالفتوح» أنه تم تحديد نسبة الأنشطة التي يمارسها الطالب سواء استكشافية أو تجريبية وإبداعية وأنشطة تمارس من خلال وسائل الأنترنت لا تقل عن 30% من مستوى المنهج، وأن اللجنة أوصت بضرورة تدريس مادة خلال العام بأكمله يتم توزيعها علىى مدار العام الدراسى بواقع 3 حصص أسبوعيا مع الالتزام بعدد الأسابيع الدراسية وفقا لقانون التعليم مع توفير الإمكانيات.

وفى سياق متصل، أكد مصدر مسؤول بوزارة التربية والتعليم وأحد مشرفى اللجنة القومية لتطوير المناهج أن اللجان قررت الابقاء على مناهج الرياضيات للثانوية العامة، وأن لجنة البيولوجى للمرحلة الثانوية قررت الاستعانة بمنهج خارجى لدولة سنغافورة لتدريسه للطلاب المصريين، مشيرا إلى أن هناك مجموعة تسمى بمجموعة «x»، من الممكن أن يتم الإستعانة بها، موضحا أن الكثير من نتائج اللجان، تؤكد أن محتويات المناهج واحد في مصر والدول الأخرى، ولكن المناهج المصرية تفتقد إلى الأنشطة وأسلوب التفكير، إضافة إلى طريقة عرض المحتوى.

وأعلن الدكتور الهلالي الشربيني، وزير التربية والتعليم، وضع التقارير النهائية، وعرضها على اللجنة الوزارية، وعدم التدخل في عمل اللجنة القومية باعتبارها صاحبة القرار في هذا الشأن والوزارة ستضع في الاعتبار كافة التقارير التي يتم التوصل إليها من قبل رؤساء اللجان.

وذكر الوزير، في بيان صحفي، أنه حال مطالبة أي لجنة بتغيير منهج معين لابد من التنسيق الكامل مع باقى اللجان حتى يتم تنسيق المعلومات والموضوعات والمناهج التي يدرسها الطالب من الأول الإبتدائى وحتى الثالث الثانوى.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. «المصري اليوم» تنشر أهم توصيات «لجنة تطوير المناهج» قبل عرضها للفحص .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق