أهم الأخبار اليوم .. تحقيقات مقتل «الطالب الإيطالي»: غموض حول الجاني.. وأصدقائه: هادئ الطباع

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

استأنفت نيابة حوادث جنوب الجيزة، السبت، تحقيقاتها في واقعة العثور على جثة جوليو ريجيني، الطالب الإيطالي، أعلى نفق حازم حسن، أول طريق «مصر – إسكندرية» الصحراوي، منذ 4 أيام، واستمعت لفتاة ألمانية تقيم معه في محل سكنه بمنطقة الدقى.

وقالت الفتاة الألمانية في التحقيقات، إن «جوليو اختفى عن المنزل منذ نحو أسبوعين، وهو لم يعتاد على البيات خارج المنزل، وفوجئنا بالعثور على جثته بمدينة 6 أكتوبر».

وأضافت الفتاة، أن زميلهم الإيطالي لم يكن له عداوات مع آخرين، وما تعرفه عنه أنه يستكمل دراساته العليا عن «الاقتصاد المصري» بالجامعة الأمريكية، وهو طالب للعلوم السياسية بجامعة كامبريدج البريطانية، وأنه سكن معها بالشقة والمحامى محمد الصياد منذ نحو 5 أشهر.

وتابعت «الألمانية» أنها لم تعرف بانتماء «جوليو» لأي حركات سياسية أو كونه نشاطًا سياسيًا، كما أنه شخص هادئ الطباع، ولم يقيم أي صداقات مع آخرين.

كما استكملت النيابة سماع أقوال نورا وهبى، زميلة «جوليو» بالدراسة بجامعة كامبريدج، وهى مواطنة مصرية تقيم بمنطقة المهندسين في الجيزة، وقالت: «إن زميلها حضر إلى مصر بين عامى 2008 – 2009، ثم حضر مرة أخرى في شهر أكتوبر الماضى لكنه أقام لدى عدد من أصدقائه، لحين نجاحها في العثور له على شقة مستأجرها بالاشتراك مع آخرين بمنطقة الدقى للإقامه بها، واستكمل دراساته العليا بالجامعة الأمريكية».

وعن أصدقائه المقربين لـ«جوليو»، أكدت «نور» بالتحقيقات، على أن محمد الصيّاد، المحامى المقيم معه، وآخر إيطالى، كانا المقربين له، مشيرة إلى أنه كان دائمًا التردد على منطقة وسط البلد بالقاهرة، وأحد محال الكشرى.

وأفادت «نورا»، أمام النيابة، بأن الطالب الإيطالى لم يكن له توجهت سواء دينية أو سياسية، ويوم اختفائه في 25 يناير الماضى، تلقت اتصالاً من زميل له إيطالى، أخبرها بأنه كان مفترض لقائهما بمنطقة وسط، ولم يحضر، فاتصلت بمحمد الصياد، المحامى، والمقيم مع «جوليو»، فطمئنها عسى أن يكون هاتفه انتهى شحنه، وبعودة «الصياد» إلى المنزل لم يجد «جوليو» حتى اليوم التالى، فأبلغا الشرطة باختفائه، وبعد العثور على جثته بالطريق الصحراوى أخطار القنصيلة الإيطالية.

وذكرت التحقيقات إلى عدم وجود ثمة اشبتاه حتى الآن في أحد على وجه التحديد والجزم بأنه وراء ارتكاب الجريمة، ومباحث الجيزة تجرى تحرياتها لكشف ملابسات الواقعة، كما أن تقرير مصلحة الطب الشرعى حول سبب وفاة «جوليو» لم يرد حتى الآن، وأكدت مصادر قضائية بأن العثور على جثة الطالب الإيطالى عارى الجسد من النصف الأسفل ورائه انتقام، ولا توجد حتى الآن شبهات أكثر من ذلك.

واستبعدت المصادر، أن يكون مكان الجريمة بمنطقتى وسط البلد بالقاهرة، أو بمحيط سكنه بالدقى، كونهما يشهدا تواجدًا أمنيًا مكثفًا، مرجعة أن واقعة القتل شهدت انتقامًا واعتداءً لساعات لوجود آثار تعذيب وسحجات وكدمات بمناطق الظهر، واليدين، والقدمين، والوجه، موضحة أن الحادث يكتفته الغموض.

واستعجلت النيابة تفريغ بيانات المكالمات الصادر والواردة على هاتف «جوليو»، للتوصل إلى هوية المتصلين به، يوم اختفائه، ووجود أي مكالمات غريبة من عدمه، وذلك بعد قطع الاتصال وفصل الهاتف منذ يوم 25 يناير الماضى، والعثور على الجثة دون أي بطاقات هوية أو متعلقات شخصية.

واستبعدت مصادر قضائية، أن يكون واقعة «جوليو» مماثلة لواقعة اختطاف مواطن كرواتى على يد إرهابى تنظيم «داعش»، وذبحه، منذ عدة أشهر، وذلك كون طريقة القتل غير متطابقة لطريقة قتل العناصر الإرهابية.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. تحقيقات مقتل «الطالب الإيطالي»: غموض حول الجاني.. وأصدقائه: هادئ الطباع .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق