أهم الأخبار اليوم .. هلع بين العاملين بـ«المنصورة الدولي» بعد اكتشاف إصابة بالإيدز

0 تعليق 28 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

سادت حالة من الارتباك والهلع، بين الأطباء والممرضات العاملين بمستشفى المنصورة الدولي، مساء الأحد، بعد الإعلان عن إصابة أحد المرضى بفيروس نقص المناعة المكتسبة- الإيدز، بعد احتجازه في المستشفى لمدة 25 يومًا في العناية المركزة وإجراء جراحة له داخل غرفة العمليات، وسط جهل تام من الأطباء وهيئة التمريض بحالته، وعدم تطبيق معايير مكافحة العدوى المناسبة لنوعية الإصابة، مما دفع إدارة المستشفى لنقله لمستشفى الحميات.

وطالب الأطباء وهيئة التمريض، ممن تعاملوا مع المريض، بتوقيع الكشف الطبى عليهم، وإجراء التحاليل اللازمة، للتأكد من عدم إصابتهم بالمرض.

وقال الدكتور إبراهيم الزيات، رئيس قسم الجراحة بمستشفى المنصورة الدولى، إن المريض «أ .أ»، (38 سنة)دخل المستشفى يوم 13 يناير في استقبال الحوادث، وكان مصابا بجرح وغرغرينة بالقدم بالإضافة لإصابته بصدمة تسممية، فأودعناه العناية المركزة لعلاج الصدمة التسممية، وتبين أن المريض متعاطى للمخدرات وسبب الغرغرينه هو حقنه لنفسه.

وأضاف «الزيات» لـ«المصري اليوم» أنه بعد تحسن حالة المريض، نُقِل لغرفة العمليات لإجراء الجراحة له ثم لغرفة المرضى لاستكمال علاجه وإجراء التغيير اللازم على الجرح، «وسط جهل تام من الأطباء والمرضى والعاملين بحالته»، وبعد 25 يومًا من احتجاز المريض بالمستشفى والتعامل معه وصل خطاب من المعامل المركزية بوزارة الصحة يؤكد إصابته بالإيدز، مما أدى إلى حالة من الذعر بين جميع المتعاملين معه بالمستشفى.

وأعلن رئيس قسم الجراحة حصر أسماء جميع المتعاملين مع الحالة، تمهيدا لإجراء تحاليل لهم، وإخطار إدارة مكافحة العدوى بإصابة الحالة تمهيدا لفحص جميع المحيطين والمخالطين خارج المستشفى، خاصة زوجته وأبنائه، منعا لانتشار المرض، مؤكدا أنه تم نقل المريض لمستشفى الحميات تحت العزل والعلاج.

وقال مصدر مسؤول بمديرية الصحة إنه طبقا للبرتوكول الجديد، كان من المفترض ألا يتم نقل المريض مطلقا ويتم تطبيق معايير مكافحة العدوى معه ويظل في المستشفى الدولي ويعالج بها، ولا يتم نقله.

واستدرك المصدر، طلب عدم ذكر اسمه: «لكننا اضطررنا لنقله بسبب (الفوبيا) التي أصابت الممرضات والأطباء، كما أن مستشفى الحميات بها وحدة علاج مرضي الإيدز، وحاليا يتم علاجه وتقدم له أدوية تقلل من خطورة المرض».

واختتم المصدر بقوله: «هناك جهل بين الناس عن طبيعة فيروس الإيدز، فهو أضعف الفيروسات وأضعف من فيروس C أو B لأنه يموت سريعا إذا ظل معرضا للهواء لمدة دقيقة واحدة، ولكن لا يوجد وعي وينتقل من خلال الدم أو الإتصال الجنسي فقط، ولا ينتقل عن طريق الهواء كما هو الحال في الإنفلونزا، وطرق مكافحة العدوي واحدة في جميع المستشفيات ومع جميع الفيروسات».

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. هلع بين العاملين بـ«المنصورة الدولي» بعد اكتشاف إصابة بالإيدز .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق