أهم الأخبار اليوم .. «المصري اليوم» ترصد استلهام حملة «هي دي مصر» من «كليفلاند»

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رصدت «المصري اليوم» استلهام شركة الدعاية الدولية لمصر تشابه بين هاشتاج الدعاية «هي دي مصر»، مع حملة الترويج السياحي لـ«كليفلاند»، وكان الفارق بين الحملتين أن في هاشتاج «هي دي مصر»، كان هناك محتوى سلبي بنسبة حوالي 1% بينما في حملة «كليفلاند»، كانت مؤمنة من الناحية التقنية نظرًا لكونها تنطلق من موقع إلكتروني، فلا يمكن إضافة محتوى له إلا من خلال من يديرون الحملة.

من جانبه قال مصطفي سلطان، رئيس لجنة السياحة الإلكترونية بغرفة شركات السياحة، لـ«المصري اليوم» إن «استلهام الحملة من كليفلاند كان يجب أن يتم في صورة موقع إلكتروني لتلافي فكرة المواد السلبية، كما كان يجب أن تكون الإحصائيات والبيانات الصادرة عن نتائج حملة هي دى مصر تمكننا من حساب العائد على الاستثمار، بمعني ما هي حجم الحركة، التي جاءت نتيجة لمتابعتها على الإنترنت، وإذا كان الهدف هو تحسين الصورة الذهنية علينا نعلم إلى أي من الأسواق تم توجيه الحملة وما مدى تأثيره في تلك الأسواق».

وأضاف: «علينا رعاية ترجمة نتائج الحملات الإلكترونية إلى عوائد للاستثمار لنتمكن من تصحيح مسار ذلك النوع من الحملات الإلكترونية وتحقيق الهدف منها»، فيما أوضح أن لجنة السياحة الإلكترونية لم يتم استطلاع رأيها قبل تدشين الحملة».

وفي سياق متصل قال سامي محمود، رئيس هيئة تنشيط السياحة، لـ«المصري اليوم» إن حملة هاشتاج «هي دي مصر» حملة تهدف إلى تغيير الصورة الذهنية لمصر وإعادة تقديم صورة إيجابية، مشيرًا إلى أن ما تم نشره من أخبار أو صور سلبية نسبة ضعيفة مقارنة بحجم المحتوي الإيجابي، الذي تم نشره.

وقال الدكتور سامي عبدالعزيز، عميد كلية الإعلام الأسبق والخبير في حملات الترويج، إن استخدام السوشيال ميديا، أمر له مخاوفه ومزاياه، موضحا أن مزاياه تكمن في أنه واسع الانتشار، يسمح بالتفاعلية يصل إلى الشرائح المستهدفة، أما سلبياته هو إساءة استخدام المفهوم، مشيرا أنه لا يوجد «إسلوجن» أي شعار لحملة في العالم على الإنترنت إلا ويمكن السخرية منه أو الإساءة له على الشبكة، فلا يوجد شعار مؤمن بنسبة 100% على الإنترنت.

و أضاف «عبدالعزيز» لـ«المصري اليوم» أنه يجب تقدير ردود الأفعال الواسعة على الإنترنت، ومدى أهمية مواجهة المحتوى السلبي من خلال التركيز على التطور في الاستقرار، والتركيز على تنوع المقاصد السياحية، التي تتمتع بالأمان.

ودعا إلى ضرورة التركيز على السياحة العربية وزيادة وزنها نظرًا لطبيعة السائح العربي، الذي يعرف مصر، وأقل حساسية من السائح الغربي، كما أننا في حاجة إلى نشر التوعية بأهمية السياحة والسلوكيات المتعلقة بمعاملة السائح، لندفعه لتكرار الزيارة للمقاصد المصرية.

وبحسب النتائج، التي نشرتها شركة الدعاية المسؤولة عن الحملة، جاءت على «إنستجرام» 48،013 رسالة، 1% فقط منها رسائل سلبية، وعلى «يوتيوب» 653،562 مشهدًا تشمل 6،792 تعليقًا إيجابيًا، و611 تعليقًا سلبيًا، وفي «تويتر» 22،359 رسالة من داخل مصر، منها 3% فقط سلبية، و46,072 رسالة على مستوى العالم، ومنها 4% فقط سلبية.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. «المصري اليوم» ترصد استلهام حملة «هي دي مصر» من «كليفلاند» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق