أهم الأخبار اليوم .. البرلمان يستعد لـ«السيسى» بسجادة خضراء

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رصدت «المصرى اليوم» بدء رش العمال المازوت على الرصيف المواجه لمكتب رئيس المجلس، لإضفاء اللون الأسود عليه قبل تخطيطه، وتجديدات فى المبنى، بدءًا من المصعد وانتهاء بالمدخل، وتزويد القاعة الرئيسية المقرر إلقاء الرئيس خطابه فيها بشاشات عرض، ونظَّف العمال السجاد الأخضر المفروش أسفل «القبة»، والذى سيقف عليه السيسى أثناء إلقاء كلمته، ومن المقرر فرش سجادة خضراء، بداية من مكتب رئيس المجلس حتى القاعة الرئيسية ليسير عليها رئيسا الجمهورية و«النواب».

وشهد مبنى المجلس إجراءات تأمين مشددة، من خلال فحص القاعة الرئيسية والمبانى الملحقة به بواسطة الكلاب البوليسية، للكشف عن المفرقعات، وحرصت أجهزة الأمن على فحص هويات المارة فى الشارع الذى يفصل بين مجلس الوزراء والبرلمان.

وأكدت مصادر أمنية، لـ«المصرى اليوم»، أنه من المقرر تسليم مبنى البرلمان إلى الحرس الجمهورى، قبل زيارة الرئيس بـ 24 ساعة، وتحديد أماكن جلوس النواب، ولفتت إلى اتجاه المجلس لتوزيع النواب فى الأماكن المخصصة للصحفيين، على أن يتولى المُحرِّرون تغطية الجلسة من خلال شاشات عرض خارج القاعة، تجنبا للتكدس تحت القبة، خاصة مع زيادة عدد النواب.

فى سياق متصل، تواصلت أزمة توفير مقاعد لأعضاء مجلس النواب بكامل عددهم، داخل القاعة الرئيسية للمجلس، أثناء خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى الجلسة الافتتاحية للبرلمان، بعد استئناف انعقاده، الأسبوع المقبل، حيث اقترح حزب المصريين الأحرار استقبال ضيوف البرلمان فى البهو الفرعونى، فى حين قدم حزب النور السلفى طلبا إلى الدكتور على عبدالعال، رئيس المجلس، بنقل الخطاب إلى مدينة شرم الشيخ، «تشجيعا للسياحة».

وتسع القاعة الأرضية الرئيسية للمجلس 472 عضوا، بما فيها الصفان الأوليان من المقاعد، والمخصصان فى الأساس لجلوس الوزراء والحكومة بكامل تشكيلها، أثناء حضور الرئيس الجلسة الافتتاحية، وهى المقاعد التى استغلتها الأمانة العامة للمجلس فى حل أزمة ازدحام الأعضاء داخل القاعة الرئيسية، بجانب 77 مقعدا إضافيا فى الشرفة العلوية الأولى للبرلمان للنواب، و47 مقعدا فى شرفته العلوية الثانية، والتى يقتسم الصحفيون 24 مقعدا منها مع النواب. وقال طارق رضوان، نائب رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، إنه لا توجد أزمة لدى نواب المجلس حول توفير مقاعد لهم لحضور خطاب الرئيس، مضيفا أن القاعة الرئيسية تضم 602 مقعد، ما يسمح بتواجد جميع النواب، الذين يبلغ عددهم 596 نائبا. وتابع رضوان، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»: «أما فيما يتعلق بالضيوف فسيتم تجهيز البهو الفرعونى أو قاعة 25- 30 لاستيعاب حضورهم، وبالتالى لا توجد أزمة من الأساس».

وقدم النائب أحمد الشريف، عضو حزب النور، طلبا إلى رئيس مجلس النواب لنقل خطاب الرئيس إلى مدينة شرم الشيخ أو مكتبة الإسكندرية، لتنشيط السياحة، وتحسباً للظروف الأمنية التى تمر بها البلاد. وقال «الشريف»، فى خطابه: «أقترح أن يُنقل الخطاب الرئاسى إلى أى من الأماكن التالية: قاعة المؤتمرات بمدينة نصر أو مدينة شرم الشيخ أو مكتبة الإسكندرية، لعدة أسباب، نظرًا للظروف الأمنية التى تمر بها البلاد، حيث إن تأمين هذه الأماكن أفضل، وهناك ضيق بقاعة المجلس، نظرا لعدد النواب والوزراء، ولتنشيط السياحة الراكدة فى مدينة شرم الشيخ».

وقال النائب أحمد الطنطاوى إنه يجب على هيئة مكتب مجلس النواب أن تتخذ الإجراءات السابقة نفسها فى جلوس النواب أثناء إلقاء الرئيس كلمته أمامهم، مشيرا إلى أن قاعة مجلس الشعب فى الماضى كانت تضم أعضاء مجلسى الشعب والشورى فى الجلسات المشتركة، ووقتها تجاوز عدد الأعضاء 700 عضو، حيث كان أعضاء مجلس الشعب فى البرلمان الأخير فى عهد مبارك 518 عضوا منتخبا ومعينا، بالإضافة إلى الكوتة.

وأضاف الطنطاوى، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»: «لا يوجد داعٍ لإثارة الأزمة، والأولوية فى الجلوس للنواب وأعضاء الحكومة، فيما يتم تخصيص القاعات الأخرى وقاعة مجلس الشورى لضيوف الرئيس»، موضحا أن الرئيس يلقى كلمته أمام نواب الشعب وليس ضيوفه.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. البرلمان يستعد لـ«السيسى» بسجادة خضراء .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق