أهم الأخبار اليوم .. انتشار التعديات على الأراضي الزراعية يثير غضب أهالي الشرقية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يواصل المئات من أهالي محافظة الشرقية تعدياتهم على الرقعة الزراعية، وانتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة الزحف العمراني على الأراضي الزراعية والتي ترتبط بالزيادة السكانية مما أدى إلى تمددها وبشكل رئيسي حول المناطق الزراعية.

ورغم تجريم القوانين لتبوير الأراضي الزراعية من أجل البناء عليها، إلا أن التعديات ما زالت مستمرة وسط حالة من الاستياء والغضب بين الأهالي بسبب ارتفاع سعر الأرض وتبوير الآلاف من الأفدنة، ما يهدد مستقبل الزراعة في الشرقية.

رصدت «المصري اليوم» حالة الاستياء والغضب بين أهالي المحافظة، بسبب انتشار ظاهرة تجريف الأراضي الزراعية وزيادة المساحات التي تم تبويرها بعدد من القرى التابعة للمحافظة في الآونة الأخيرة، مما أدي إلى نقص المساحات الخضراء وسط تساؤلات عدد كبير من المواطنين عن دور المسؤولين.

يقول محمد صلاح عبدالرازق، من أهالي قرية «عمر بيه»، بدائرة مركز «أبوكبير»، إن القرية تعرضت في الفترة الأخيرة لإهمال من قبل المسؤولين وتواطؤ بعضهم، ما أعطى الفرصة لما وصفه بـ«مافيا الأراضي»، بالتوغل داخل الأراضي الزراعية وقيامهم بتبويرها لإعادة البناء عليها دون رقيب أو حسيب.

تعديات على الأراضي الزراعية بالشرقية
تعديات على الأراضي الزراعية بالشرقية

كما قال عبدالغفار السيد عرفة، من أهالي القرية، إنه يمتلك قطعة أرض أحاطت بها المباني من جميع الاتجاهات، مشيرًا إلى أنه تلقى العديد من العروض من قبل تجار الأراضي، واصفًا إياهم «مافيا الأراضي الزراعية»، لبيع أرضه لهم مقابل 150 ألف جنيه للقيراط، ولكنه رفض مؤكداً أن القرية «تتعرض للنهب والسرقة من قبل التجار»، بالإضافة إلى التزايد المستمر في التبوير، واستغاث برئيس الجمهورية من «مافيا الأراضي الزراعية في ظل غياب المسؤول عن المحافظة والمركز».

وقال السيد محمد صالح، محامي بمركز فاقوس، إن ظاهرة انتشار التعديات على الأراضي الزراعية سواء بالتجريف أو بالبناء أدى إلى العجز الكلي للموارد الزراعية، مضيفًا: «فنحن مصدرين ولسنا مستوردين ولابد للدولة وأن تأخذ تلك الأراضي التي تم التعدي عليها في الاعتبار وذلك نظرا لتفشي ظاهرة انتشار مافيا الأراضي الزراعية».

وطالب بسرعة اتخاذ إجراءات سريعة للقضاء على تلك الظاهرة مع فرض غرامات فورية على أصحاب المباني على الأراضي الزراعية على أن تجمع المبالغ المفروضة عليهم، ويتم وضعها في صندوق المحافظة للاستفادة منها.

تعديات على الأراضي الزراعية بالشرقية

وقال علاء الشبراوي، من مركز «الحسينية»، إنهم يعانون أشد المعاناة من الإهمال الشديد داخل المحليات والتي سيطر عليها العاملين بالإدارات الهندسية في الفترة الأخيرة، وشهدت جميع الوحدات المحلية خلال الفترة ما بعد ثورة 25 يناير حالة من الترهل الإداري، وبنى المواطنون على الرقعة الزراعية والمجاري المائية أمام أعين المسؤولين دون رادع، وما على المسؤول إلا أن يقوم بتحرير محاضر ورقية للبعض والبعض الأخر لم يحرر لهم محاضر بسبب دفع «المعلوم»، على حد قوله.

وأكد أن كمية التعديات التي شهدتها المحافظة داخل أرجاء الوحدات المحلية أكبر دليل على «فساد العاملين بها خاصة الإدارات الهندسية»، على حد وصفه، موضحًا أنه رغم جهود المحافظين السابقين في محاولات مستمرة للقضاء على الفساد في المحليات والإدارات الهندسية إلا أن الأمور لا تزال كما هي ولا تزال الأدراج مفتوحة على مصراعيها أمام المواطنين.

ومن جانبه قال المهندس علاء عفيفي، وكيل وزارة الزراعة بالشرقية، إن المحافظة تأتي في المرتبة الرابعة على مستوى الجمهورية من حيث التعديات، موضحًا أن نسبة التعديات منذ ثورة يناير 2011 وحتى الآن وصلت إلى 118 ألف حالة تعدي، وكانت نسبة حالات الإزالة خلال الأعوام الخمسة الماضية في زيادة مستمرة، إذ وصلت عام 2011 إلى 2 %، وعام 2012 إلى 32 %، وعام 2013 وصلت إلى 48 %، وفي عام 2014 وصلت إلى 50 %.

تعديات على الأراضي الزراعية بالشرقية

وأكد أنه عقب صدور القرار رقم 3208 لسنة 2015 والذي يقضي بإزالة التعديات في المهد والتحفظ على معدات البناء، أدى إلى تخوف عدد كبير من المواطنين من القيام بالتعدي على الأرض الزراعية، إذ وصلت نسبة حالات الإزالة إلى 78 % حتى الآن.

وأضاف وكيل وزارة الزراعة، في تصريحه لـ«المصري اليوم»، أن الأجهزة التنفيذية تعمل على قدم وساق من أجل التصدي لتلك الظاهرة لمحاولة القضاء عليها مطالباً الأجهزة الأمنية بالوقوف بجانبهم والتعاون معهم من أجل تمكينهم من إزالة التعديات على الأراضي الزراعية حفاظًا على الرقعة الزراعية ومستقبل الزراعة في مصر.

وفى السياق ذاته، أشار اللواء خالد سعيد، محافظ الشرقية، إلى أن المحافظة تعد من المحافظات الزراعية وأنها تأتي في المرتبة الثانية بعد محافظة البحيرة من حيث الزراعة، ويقطنها ما يقرب من 8 مليون نسمة إلا أن عدم وجود ظهير صحراوي لها أدى إلى لجوء العديد من المواطنين للتعدي على الأراضي الزراعية بالبناء، لافتاً إلى أنه سيتم التصدي لتلك الظاهرة وتنفيذ قرارات الإزالة الصادرة ضد المخالفين للحد من التعديات على الرقعة الزراعية.

تعديات على الأراضي الزراعية بالشرقية

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. انتشار التعديات على الأراضي الزراعية يثير غضب أهالي الشرقية .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق