أهم الأخبار اليوم .. «شكري» يتفق مع نظيره المغربي على عقد آلية للحوار بين البلدين

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

التقى وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الخميس، مع نظيره المغربي ناصر بوريطة، وذلك على هامش مشاركته في أعمال الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

وصرح المستشار أحمد أبوزيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن اللقاء تناول سبل دعم العلاقات المصرية المغربية، كما اتفق الجانبان على عقد آلية الحوار الاستراتيجي على مستوى وزيري الخارجية في أقرب فرصة، فضلا عن الاتفاق على تبادل الزيارات في إطار الإعداد للجنة عليا على مستوى قيادتي البلدين.

وأضاف أبوزيد أن الوزير سامح شكري أكد، خلال اللقاء، على عمق ومتانة العلاقات المشتركة مع المغرب، مشددا على حرص مصر على إيجاد الآليات التي تضمن مزيد من التنسيق والتعاون بين البلدين الشقيقين.

وأشار إلى أن الوزير المغربي ثمن مستوى العلاقات بين البلدين على مختلف الأصعدة، معرباً عن تطلع بلاده لتعزيزها بشكل يعكس العلاقات التي تربط قيادتي وشعبي البلدين.

ولفت المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية إلى أن الاجتماع تطرق إلى مناقشة آخر مستجدات الأوضاع على الساحتين العربية والإقليمية، وفي مقدمتها الأزمتين السورية واليمنية، بالإضافة إلى الوضع في ليبيا، حيث اتفقت رؤى الجانبين حول ضرورة التوصل إلى تسوية سلمية لهذه الأزمات تحافظ على وحدة هذه الدول وتحفظ مقدراتها وتنهي معاناة الشعوب العربية الشقيقة.

وأوضح أبوزيد أن الوزيرين تناولا بشكل مفصل آخر تطورات الأوضاع في ليبيا، حيث استعرض شكري الجهود المصرية على مختلف المستويات خلال الأشهر الأخيرة لتقريب وجهات النظر بين الليبيين.

كما تناول الوزيران ترشيح السفيرة مشيرة خطاب لمنصب مدير عام «اليونسكو»، حيث أعرب الوزير شكري عن تطلع مصر لدعم المغرب للمرشحة المصرية باعتبار أن المغرب عضو في المجلس التنفيذي لليونسكو.

ومن ناحية أخرى، يعقد ‏وزراء خارجية مصر وتونس والجزائر، في وقت لاحق اليوم، اجتماعا تشاوريا حول ليبيا، وذلك بمقر البعثة الدائمة لمصر بنيويورك.
عزم

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. «شكري» يتفق مع نظيره المغربي على عقد آلية للحوار بين البلدين .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق