أهم الأخبار اليوم .. «المصرى اليوم» تجرى مواجهة حول أزمة «تأشيرة الـ100 مليون فى البرلمان»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أجرت «المصرى اليوم» مواجهة بين صلاح عيسى، رئيس لجنة القوى العاملة «المؤقتة»، بمجلس النواب، ومحمود عزت، عضو اللجنة، الذى انسحب من اجتماع اللجنة، مساء أمس الأول، أثناء مناقشتها، قانون الخدمة المدنية، بحضور الدكتور أشرف العربى، وزير التخطيط.

وفيما شدد عزت على أنه انسحب بهدف ما سماه «الحفاظ على هيبة المجلس»، ونفى اتهامه لـ«عيسى» بالحصول على «رشوة»، وقال: «ينقطع لسانى لو كنت وجهت له التهمة دى»، موضحاً إنه لم ينتظر انتهاء المناقشات حتى لا تحدث مشادة بينه، وبين عيسى، وأكد رئيس اللجنة أن عزت قليل الخبرة، وأن هدفه من موقفه مجرد «شو إعلامى»، موضحا أن الطلب الذى قدمه إلى الوزير، كان يستهدف خدمة أهالى الإسكندرية الذين يمثلهم داخل المجلس، وأنه كان يستهدف الحصول على تأشيرة الوزير، لتخصيص 100 مليون جنيه، لأعمال الصرف الصحى فى المحافظة.

محمود عزت: انسحبت حفاظاً على هيبة «البرلمان»

محمود عزت عضو اللجنة

■ لماذا انسحبت من اجتماع لجنة القوى العاملة؟

- أنا حضرت اجتماع لجنة القوى العاملة مع الدكتور أشرف العربى، وزير التخطيط، لعرض وجهة نظر الحكومة فى قانون الخدمة المدنية، بصفتى عضواً فى اللجنة، وفوجئت أثناء حضور الاجتماع بالنائب صلاح عيسى، رئيس اللجنة، يعطى الوزير ورقة تتضمن تخصيص مبلغ مالى من وزارة التخطيط للصرف الصحى فى دائرته، الرمل، بالإسكندرية، وهذا أمر استفزنى ولم يعجبنى، فانسحبت من اللجنة تاركا ورقة بأسباب انسحابى مع أحد النواب، حفاظا على هيبة المجلس.

■ ماذا حدث بعد ذلك؟

- تركت الاجتماع، ولم أنتظر داخل المجلس، حتى لا تحدث مشادة بينى وبين النائب صلاح عيسى بعد انتهاء الاجتماع، وهذا أمر لا يليق بالنواب، ولا يصح أن ننزل إلى مستوى المشادات وتبادل الاتهامات والتلاسن، لأننا مسؤولون أمام الشعب الذى انتخبنا، فلابد أن نحافظ على صورتنا أمامه.

■ ولماذا لم تواجه رئيس اللجنة بالواقعة بدلا من الانسحاب الذى أثار لغطا كبيرا؟

- أنا لا أعرف رئيس اللجنة، وبالتالى من الممكن أن تحدث مشادة، ولا يصح هذا بين النواب فى حضور الوزير، وكتبت ورقة بأسباب انسحابى وتركتها مع النائب هشام، الذى قدمها بدوره لرئيس اللجنة.

■ لكن رئيس اللجنة أصر على عرض الواقعة وتضامن معه باقى أعضاء اللجنة.

- أبلغنى بعض أعضاء اللجنة بهذا، وأن النائب صلاح عيسى أصر على شرح موقفه بأنه ليس طلبا شخصيا، وهدفه خدمة أهالى الدائرة، وكان ردى أنه لا يصح أن يطلب خدمة من وزير أثناء اجتماع لجنة، وكان الأفضل لرئيس اللجنة تقديم الطلب إلى الوزير أشرف العربى إما قبل انعقاد اللجنة أو بعد انتهاء عملها ومناقشة الوزير، وهو ما وافقنى عليه أعضاء اللجنة.

■ إذا كان موقفك يحظى بدعم أعضاء اللجنة فلماذا لم ينسحبوا معك من الاجتماع؟

- هذا أمر يُسأل فيه أعضاء اللجنة وليس أنا.

■ بعض النواب تحدث عن أنك اتهمت رئيس اللجنة بتلقى رشوة من الوزير؟

- لم يحدث، وأنا أقدر وأحترم النائب صلاح عيسى، لأنه رجل محترم، ومثل دائرته عدة دورات برلمانية، ما يعنى أن له شعبية كبيرة، وربنا يقطع لسانى لو قلت هذا الكلام، أنا اعترضت على أسلوبه مع الوزير أثناء اجتماع اللجنة، وأنا لم أخطئ فى هذا ولن أعتذر عن موقفى، رئيس اللجنة مدين بالاعتذار عن الأخطاء التى ارتكبها أثناء إدارة الجلسة.

■ ماذا كان رد فعل الوزير؟

- لا أعرف، وعلمت من الزملاء أنه لم يتحدث فى المشكلة واكتفى بالصمت، وأنا لا أتمنى إلا المصلحة العامة، وأتساءل: كيف للنائب أن يراقب ويحاسب الحكومة وهو فى اجتماع يقدم طلبات وخدمات؟

■ هل وقعت مشادة بينك وبين الوزير أثناء الاجتماع؟

- على الإطلاق، أغلبية أعضاء اللجنة اعترضوا على كلام الوزير وعارضوا قانون الخدمة المدنية، وحظى القانون برفض أغلبية الأعضاء، بعد أن تم استعراض مواده مادة مادة.

■ يقال إن تطاولا وقع من بعض النواب على الوزير؟

- لم يحدث، والمناقشة كانت موضوعية، والوزير عرض فكرة الحكومة من إصدار القانون، وكل الأعضاء كان مستمعين جيدين، وفى النهاية اتخذ القرار برفض القانون، والعرض على الجلسة العامة للمجلس.

■ هل ستحضر الاجتماع المقبل للجنة؟

- طبعا، أنا مفيش سابق معرفة بينى وبين النائب صلاح عيسى، رئيس اللجنة، وبالتالى الخلاف للمصلحة العامة، ولن أنسحب من اللجنة بسبب هذا الخلاف، وسأستمر فى أداء واجبى.

■ كيف ستتعامل مع رئيس اللجنة بعد هذه الأزمة؟

- نحن نعمل للمصلحة العامة، وسنتعاون مع بعضنا البعض، وأنا لم أخطئ، ومتأكد أن رئيس اللجنة متفهم لموقفى.

صلاح عيسى: عزت «بتاع شو».. ولا أخضع للمزايدات

صلاح عيسى، عضو مجلس النواب

■ ما الذى حدث بينك وبين النائب محمود عزت؟

- فوجئت بانسحاب النائب محمود عزت أثناء اجتماع لجنة القوى العاملة دون استئذان، وكان الاجتماع لمناقشة عدد من القوانين التى صدرت فى غيبة البرلمان، ومن بينها قانون الخدمة المدنية فى حضور الدكتور أشرف العربى، وزير التخطيط، لتوضيح وجهة نظر الحكومة فى القانون، تاركاً ورقة مع النائب هشام يقول فيها إننى قدمت طلباً للوزير بمبلغ مالى.

■ ماذا حدث بعد ذلك؟

- أوضحت للنواب المحترمين تفاصيل الواقعة، التى تتلخص فى طلب محافظ الإسكندرية تأشيرة على طلب إلى وزير التخطيط بتعهده للمحافظة بتخصيص مبلغ مالى للصرف الصحى، بعد أزمة سقوط الأمطار على المحافظة ووفاة عدد من المواطنين، وهذه خدمة عامة لأهالى الإسكندرية وليست خاصة، لكن النائب محمود عزت ذكر فى الورقة أننى طلبت من الوزير مبلغاً مالياً، وهو اتهام بالرشوة، وهل النواب يرشون الوزراء، هذه خدمة للناس.

■ محمود عزت قال إن موقفك لم يكن يصح أن يتم فى الجلسة؟

- وهل أنا سأرى الوزير كل يوم، أنا قلت إن محافظ الإسكندرية هو من طالبنى بذلك، أنا لم أرتكب جريمة، النائب محمود عزت مع احترامى الكامل له ليس له خبرة فى العمل البرلمانى، وأساء لى ولكافة أعضاء اللجنة.

■ هل تحدثت معه فى الواقعة؟

- لا طبعاً.. النائب يريد «شو إعلامى»، ويظهر فى الفضائيات ويتكلم على زملائه، وبراحته، ولكن أنا لم أخطئ، وتضامن معى جميع الزملاء وقالوا لى «إحنا معاك.. أنت لم تخطئ»، ولو كان أى عضو فى اللجنة تحدث مع الوزير فى خدمة أو طالب بتأشيرة لصالح أهالى دائرته كنت سأسانده.

وهذا حق الناس علينا، أن نخدمهم، ولو محمود عزت نفسه كان طلب خدمة لأهالى دائرته كنت سأدعمه، أنا مش صغير وأرفض أن يعتبر خروج النائب انسحاباً من اللجنة.. لم يبلغنى بذلك وأنا رئيس اللجنة، وهذا ليس طلباً شخصياً، وسأطلبه من أى وزير لأنه جزء من مصر، وإحنا مبناخدش رشوة من معالى الوزير، وهذا المبلغ خصَّصه الرئيس وذكَّرت به وزير التخطيط.

■ لماذا لم تنتظر حتى انتهاء الجلسة وتحصل على تأشيرة الوزير على طلبك؟

- الجلسة تقريباً كانت انتهت برفض قانون الخدمة المدنية، وأنا كنت اول نائب معترض عليه، ولم أغير موقفى، رغم طلبى من الوزير.

■ ما موقف الوزير من الواقعة؟

- بالنسبة للطلب المقدم له بخصوص الصرف الصحى بالإسكندرية قال لى إنه طالما وعد المحافظ خلاص الموضوع انتهى، والصرف الصحى هيخلص إن شاء الله، أما بخصوص واقعة انسحاب النائب محمود عزت فلم يتدخل والتزم الصمت، وتجاهله، أنا نائب بقالى 3 دورات ولى خبرتى البرلمانية التى يعلمها الجميع النواب، وأهالى المحافظة، وما فعله النائب خطأ جسيم، ويعبر عن قلة خبرة، وأعضاء اللجنة لهم نفس موقفى.

■ هل وقعت مشادات بين أعضاء اللجنة ووزير التخطيط؟

- لم ترق لمستوى المشادات، وإنما كان نقداً لمواد قانون الخدمة المدنية، والوزير كان مستمعاً جيداً، وانتهى الأمر برفض القانون.

■ هل حدث اتصال بينك وبين النائب بعد الواقعة؟

- لم يحدث، موقفى واضح والواقعة معروفة، ولا أستهدف الا خدمة الناس، ولزاماً عليه أن تكون خدمة دائرتى ومحافظتى فى أولوياتى، أنا نائب خدمات قبل أن أكون نائب تشريع ورقابة، لأن الناس هتحاسبنى عليه، وسأتقدم بكشف حساب لهم، ولا أخشى المزايدة على من أحد مهما كان، أنا بكره المزايدات على الناس، وإلقاء الاتهامات دون دليل، بهدف الشو الإعلامى وتشويه صورة الآخرين.

■ كيف ستدير الجلسات المقبلة وبينك وبين النائب خلاف؟

- ليس لى خلاف مع أحد، والواقعة انتهت وخلصت، وأعضاء اللجنة تفهموا موقفى وقالولى إحنا معاك، والنائب عضو فى اللجنة، وأنا رئيس اللجنة بحكم السن، والمصلحة العامة هى الحكم بيننا.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. «المصرى اليوم» تجرى مواجهة حول أزمة «تأشيرة الـ100 مليون فى البرلمان» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق