أهم الأخبار اليوم .. شهود عيان يروون: رأينا الجثث تتطاير من أعلى «الدائرى»

0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

هنا موقف المنيب للسيارات المتجهة إلى جنوب مصر، أكثر من 500 سيارة ميكروباص تقف فى انتظار دورها فى التحميل، والذى قد يصل إلى 4 أيام. السائقون يقضون أغلب أوقاتهم فى مقهى يقع داخل الموقف، وفى الساعات الأولى من صباح أمس فوجئوا بسقوط 4 أشخاص وسيارة ميكروباص بداخلها 11 راكبًا ومقطورة من أعلى الطريق الدائرى، فوق السيارات التى تقف فى الموقف، مما أسفر عن تحطم 8 سيارات.

هرع السائقون من داخل المقهى لانتشال الجثث من تحت عجلات المقطورة ومن داخل الميكروباص المنكوب، واتصلوا بالأجهزة الأمنية، وفى دقائق كان الموقف قد امتلأ بسيارات عسكرية ومطافئ وإسعاف، وتحول المقهى إلى مقر للأجهزة الأمنية لاستجواب المتهمين وسماع أقوال الشهود.

وقال عواد منصور، أحد شهود عيان، إنه سمع صوت انفجار ثم سقوط ميكروباص ومقطورة من أعلى الطريق الدائرى وإنه تم الاتصال بشرطة النجدة والبدء فى انتشال 4 جثث من الضحايا الذين تصادف وجودهم أعلى الطريق الدائرى، وسقطوا مع الميكروباص، وتم إخراج 11 شخصًا، بينهم متوفون ومصابون من داخل الميكروباص.

وأضاف أن السائقين أخرجوا أحد الضحايا ورأسه منفصل عن جسده، وفتاة جسدها منقسم إلى شطرين، بالإضافة إلى طفل مُتَوَفَّى خرجت أحشاؤه بالكامل على الأرض، وتم جمع أشلاء بشرية عبارة عن ذراع وقدم لشخصين فى الحادث.

وقال سالم عبدالمجيد، صاحب مقهى الموقف، إنهم اعتقدوا فى البداية أن أجزاء من الطريق الدائرى انهارت على الموقف لكنهم تداركوا الأمر عندما شاهدوا الجثث تتطاير من أعلى الموقف ووراءها ميكروباص ومقطورة وسط صرخات الركاب، مؤكدًا أنه اتصل بالإسعاف وشرطة التجدة لمساعدة الأهالى فى استخراج الجثث، وأنهم استخدموا المفكات والشواكيش لتحطيم نوافذ الميكروباص لاستخراج الجثث.

وأضاف أنه تم رفع أربع جثث من تحت عجلات المقطورة، مشيرًا إلى أن سيدة واحدة فقط هى التى خرجت سالمة من الحادث دون أى إصابات، أما الباقون وعددهم 16 شخصًا فحالاتهم تنوعت بين الوفاة والإصابة.

وقال رجب عبدالتواب، أحد سائقى الموقف، إن الأهالى استخرجوا 13 جثة، منها 9 كانت داخل الميكروباص و4 أخرى سقطت من أعلى الكوبرى الدائرى، أثناء الحادث، مضيفًا أن الأهالى استخرجوا الجثث بأنفسهم قبل وصول الأجهزة الأمنية، وأن عدد الوفيات الذى أعلنته وزارة الصحة غير صحيح، مؤكدًا أن الطريق الدائرى يشهد حوادث من تلك النوعية بشكل مستمر.

وقال إسلام عبدالحكيم، أحد الناجين من الحادث، إنه كان يستقل السيارة الميكروباص التى سقطت من أعلى الدائرى، وإنه خرج مع 4 أشخاص فقط من الحادث سالمين، مؤكدًا أن سيارته كانت تقف على جانب الطريق لتحميل ركاب، قبل أن تصطدم بها مقطورة ضخمة محملة بالزلط، مما تسبب فى سقوطها بالركاب.

وأضاف «عبدالحكيم»، لـ«المصرى اليوم»: إن 4 أشخاص كانوا خارج الميكروباص سقطوا معهم فى الموقف وتُوُفُّوا فى الحال، أما ركاب الميكروباص فثلاثة منهم لقوا مصرعهم وباقى الركاب مصابون، مؤكدًا أن سيارات الإسعاف تأخرت عليهم ولم تسعفهم فى إنقاذ المصابين.

ورصدت «المصرى اليوم» عملية رفع السيارات المتهالكة فى الحادث وعددها 8، والتى أشرف عليها اللواء أحمد حجازى، مدير أمن الجيزة، ورفض ترك مكان الواقعة إلا بعد رفع كل السيارات، واستغرقت عملية رفع الأنقاض أكثر من 4 ساعات، واستعانت محافظة الجيزة بـ4 ونشات لرفع السيارات التى تحطمت بسبب الحادث، فيما أكد والد أحد الضحايا أن ابنه مات، ومازال جثمانه تحت عجلات المقطورة المحملة بالزلط.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. شهود عيان يروون: رأينا الجثث تتطاير من أعلى «الدائرى» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق