أهم الأخبار اليوم .. «الجارديان» ترصد «مآسي السياحة» من شرم إلى سوسة وحتى أسطنبول

0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قضاء الإجازات تحت أشعة الشمس وفوق حبات الرمال كان يدعم الاقتصاديات في شمال أفريقيا، لكن الحوادث التي وقعت في كل من سوسة وشرم الشيخ، أدت إلى انخفاض حاد في عدد الزائرين.

وقالت صحيفة «الجارديان»، في تقريرها، السبت، إن عشرات الغواصين في شرم الشيخ يقتفون «الفقاعات» عند نزولهم في منطقة «شارك رييف» التي تعتبر واحدة من أشهر مواقع الغطس في العالم.

وأضافت أنه تم إلغاء معظم رحلات الطيران للمنطقة، بينما نأى غالبية السائحين بأنفسهم بعيدا، وذلك بعد تفجير الطائرة الروسية العام الماضي، بالقرب من شرم الشيخ.

وتابعت: «على بعد آلاف الأميال على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط، يقوم حارس الأمن كريم سحلول بتأمين شاطئ شاعري آخر يقع عند منتجع سوسة، والذي تم إخلائه بعد وقوع هجوم إرهابي، حيث فتح مسلح النار على أحد الفنادق ليقتل 38 من المصطافين ومعظمهم من البريطانيين، بينما لا يجرؤ سوى قليلون على العودة إليه».

وقال «سحلول»، الذي تم تكريمه كبطل جبهة على الساحل، الصيف الماضي، بعدما عرّض حياته للخطر كي يقدم الإسعافات الأولية لأليسون هيثكوت، إن سوسة لم تعد كما كانت من قبل، فقد صارت بالغة الهدوء، حالكة الظلمة، مضيفا: «كثير من الناس بدون عمل في الوقت الراهن، تم إغلاق المطاعم ومراكز التسوق والجميع يشعر بذلك».

وأشارت الجريدة إلى أن شجاعته هو وغيره من العاملين بالسياحة الذين تسابقوا في حماية الزائرين، اكتسبت المدح والإشادة، ولكنها لم تكن كافية كي تعيد ثقة الزائرين أو حكوماتهم التي أصدرت تحذيرات بشأن زيارة دول عبر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأكدت الصحيفة أن سلسلة من الهجمات الضارية والمخاوف من وقوع المزيد من العنف إلى جانب الخدمات الاستشارية السياحية الرسمية، أدت إلى «انهيار مأساوي» في عدد الزائرين في حزام الدول الذي يمر عبر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي حول إجازات الشمس والرمل إلى عمود متداع لاقتصادياتهم.

وأوضحت أن تراجع السياحة في مصر كان أبطأ من نظيره في تونس، ولكنه كان «مدمرًا» مثله، موضحا أن عدد السياح السنوي وصل في قمته إلى 14 مليون زائر في 2010، ولكن عندما بدأت ثورة 25 يناير في 2011، صاحبها اضطراب سياسي أتى على ثقة السائحين.

وذكرت أن العدد لم يتجاوز بأي حال العشرة ملايين سائح منذ ذلك الحين، حيث أنه من المتوقع أن ينخفض ببطء إلى 9 مليون للعام المالي 2015، بينما يضيف حادث الطائرة الروسية إلى مخاوف بشأن وقوع «عنف عام».

وقالت إن الشواطئ ومواقع الغطس من دهب إلى شرم الشيخ والغردقة جميعها «خالية» أو يطؤها شراذم من الزائرين، بينما أغلقت الفنادق التي مازالت مفتوحة مطاعمها والأجنحة الخاصة وقلصت أنشطتها، على الرغم من أنها تبعد عن قاعدة تمركز «أنصار بيت المقدس» في شمال سيناء، بينما تضررت كل من القاهرة والإسكندرية وأسوان والأقصر بشدة.

كما رصدت الصحيفة الوضع في دير سانت كاترين، حيث يجلس المرشدون البدو وقد انتابهم شعور بالاكتئاب، فهم نادرا ما يعملون، بينما يطلب عدد من الجنسيات والأمريكيون من بينهم مرافقة الشرطة لهم أثناء الزيارة.

وفي السياق ذاته، قالت «الجارديان» إن تركيا تتأهب لصدمة مماثلة بعدما نسق «داعش» هجوما انتحاريا قتل 10 أشخاص في قلب منطقة سلطان محمد التاريخية باسطنبول هذا الشهر، حيث كان معظم الضحايا من ألمانيا التي ترسل معظم الزائرين إلى تركيا، بواقع 5.2 مليون العام الماضي، متوقعة أن يتم إلغاء الرحلات لكي يزداد العام «الكئيب» سوءًا.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. «الجارديان» ترصد «مآسي السياحة» من شرم إلى سوسة وحتى أسطنبول .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق