أهم الأخبار اليوم .. نقص فى «زيت التموين».. ومستوردون: محتجز بالموانئ

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شكا مواطنون وأصحاب محال بقالة من عدم توافر بعض السلع التموينية فى بعض المنافذ على مستوى الجمهورية، وعلى رأسها زيوت الطعام والأرز، وقال مواطنون إن بعض أصحاب المنافذ التموينية يجبرونهم على الحصول على سلع بديلة، أثناء صرف حصصهم التموينية، بسبب عدم توافر زيت الطعام.

قالت عواطف محمود، ربة منزل، إن الزيت من أبرز المنتجات التموينية التى تشهد ندرة فى محال البقالة، ولذلك تجبر بعض المحال المواطنين على صرف سلع بديلة للزيت، مشيرة إلى أن الزيت الذى يتم توزيعه كبديل للزيت التموينى، سيئ الجودة، وله رائحة كريهة تظهر فى الطعام، واتهمت بعض أصحاب المحال والتجار بتعطيش السوق وإخفاء الزيوت بعد تسريب أنباء عن قلة المعروض فى الأسواق.

وأضافت أن بعض التجار أجبروا المواطنين على الحصول على كمية أقل من مستحقاتهم التموينية من الزيت، مقابل الحصول على منتجات بديلة، بما يعادل الحصة التموينية المتبقية، وأن منافذ عديدة وزعت زيوتا غير معبأة للمواطنين، وطالبتهم بإحضار زجاجات فارغة للحصول على الزيت، مشيرة إلى أن ندرة الزيت أدت لارتفاع الزيت الحر الذى يباع فى المحال الخاصة، موضحة أن سعر اللتر الخليط وصل إلى 12.5 جنيه، وسعر زيت الذرة من 14 إلى 16 جنيهاً.

فى المقابل قال محسن التاجورى، عضو مجلس إدارة الشعبة العامة للمستوردين باتحاد الغرف التجارية، إن الشعبة تلقت بالفعل شكاوى من جهات عديدة بشأن بيع زيوت غير معبأة فى بعض المنافذ بالإضافة إلى وجود ندرة فى الكميات المعروضة من الزيوت فى المنافذ التموينية، فأحالتها إلى مباحث التموين للتحرى عنها.

وأضاف، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»: «الأزمة ليست فى زيت الطعام وتوفره، ولكن فى وجود الدولار وفتح الاعتمادات من قبل البنوك، لأن البنك المركزى أصدر قرارا منذ 10 أيام، بإلزام العملاء بفتح الاعتماد من المال الخاص، دون تمويل من البنك، وقديماً كان يتحمل العميل 50% والبنك يتحمل النسبة الأخرى». واعتبر التاجورى أن هذا القرار أدى إلى تقليل الاستيراد، لأن عددا كبيرا من العملاء فشلوا فى توفير الدولار، خاصة أن سعره فى السوق السوداء وصل إلى 8 جنيهات و70 قرشا.

وقال عمرو عصفور، رئيس شعبة البقالة، إن التجار وأصحاب محال البقالة شكوا من وجود نقص فى الزيوت وصل فى بعض الأحيان إلى 100% نتيجة ندرة المعروض فى الأسواق، مؤكداً أن سعر الطن ارتفع من 7800 جنيه إلى 9 آلاف جنيه، وبرر بذلك زيادة بعض منتجات الزيوت فى الأسواق، لافتاً إلى أن مصر تستورد الزيت كمادة خام، وتقوم بتكريره وتعبئته، معتبراً أن الأزمة فى الدولار نتيجة عدم توافره.

وكشف أحمد شيحة، رئيس شعبة المستوردين، لـ«المصرى اليوم»، عن وجود كيمات كبيرة من زيوت الطعام محتجزة فى الموانئ، وفشل التجار فى إدخالها نتيجة عدم حصولهم على الدولار من البنوك، موضحاً أن المستوردين أودعوا مستحقات تلك الشحنات لدى البنوك بالفعل، إلا أن الأخيرة لم تتمكن حتى الآن من تحويل هذه الأموال إلى دولارات لتحويلها إلى المورد الخارجى، مشيراً إلى أن مصر تستورد 100% من احتياجاتها من الزيوت من الخارج، خاصة من ماليزيا وإندونيسيا والبرازيل، لعدم وجود تصنيع محلى، وقال إن الزيوت تأتى فى شكل خام يتم تصنيعه وتعبئته وتكريره هنا، بعد إجراء عمليات الفلترة.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. نقص فى «زيت التموين».. ومستوردون: محتجز بالموانئ .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق