عاجل

أهم الأخبار اليوم .. «نيل دمياط» يعيد الحياة لـ«النقل النهري»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مشروع النقل النهرى الذي يبدأ من ميناء دمياط للقاهرة، عبر قناطر زفتى، ظل سنوات طويلة حلما بعيد المنال، لاسيما في ظل محاصرة النيل بالثالوث الأسود، المتمثل في الأقفاص السمكية، والتعديات على النيل، وكل أشكال التلوث. غير أن الحلم تحول إلى حقيقة، بتدشين حكومة المهندس شريف إسماعيل خط نقل البضائع عبر نهر النيل من ميناء دمياط، إذ تم تحميل 6 صنادل بالحبوب بحمولة إجمالية قدرها 1950 طنا للرحلة الواحدة، ما يوازى حمولة 33 شاحنة نقل.

يرى اللواء أيمن صالح، رئيس هيئة ميناء دمياط، أن تشغيل النقل النهرى يوفر حتى 4% من استهلاك الوقود، وقد تصل النسبة إلى 8%، ما قد يصل إلى مليار ونصف المليار جنيه، بالإضافة لاستغلال الأصول غير المستغلة، لافتا إلى أن الخط الملاحى سيساهم في تخفيف الضغط على الطرق البرية، التي تتحمل نقل 99% من حجم البضائع، علاوة على أنه غير ملوث للبيئة.

وقال إن مشروع النقل النهرى سيساهم بشكل كبير في تخفيف الضغط على شبكة الطرق، التي تحتاج سنويا لما يقرب من 6 مليارات جنيه لأعمال الصيانة، نتيجة الحمولة الزائدة للسيارات على الطرق السريعة، منوها بأن عملية نقل البضائع عبر نهر النيل تتميز بأنها ذات تكلفة أقل، ما يسهم في انخفاض أسعار السلع والبضائع التي يتم نقلها خلال هذه المنظومة، ما يعود بالنفع على التجار، والمواطنين من خلال الخفض في التكلفة، التي يترتب عليها خفض في أسعار السلع.

وحول مكونات المشروع أشار إلى أنها تتضمن رصيفا بطول 340 م، وعمق 5 مترات، ومزود بمأخذ إمداد للمياه والكهرباء وباقى المرافق، ورصيفا آخر بطول 200 م وعمق 5 أمتار مخصصا لإدارة النقل بالقوات المسلحة، بالإضافة إلى قناة ملاحية نهرية بطول 4.5 كم وعمق 5 أمتار وعرض 90 مترا تربط الميناء بفرع دمياط، وقناة ملاحية بحرية بطول 900 م وعمق 5 أمتار تربط الميناء النهرى بالمسطح الداخلى للميناء.

ويضم المشروع مهبطا للطائرات، وساحات أسفلتية للتداول والتخزين بمساحة 60 ألف متر مربع، وكذا ساحات ترابية بمساحة 60 ألف متر مربع، هذا إلى جانب مبنى مكون من طابقين لإدارة منطقة الميناء النهرى ومتصل بالمنظومة الآلية للميناء، وكاميرات مراقبة أمنية ومبانٍ مخصصة للأجهزة الأمنية والرقابية مثل شرطة المسطحات، الجمارك، الرقابة على الصادرات والواردات، الحجر الصحى، الحجر الزراعى)، كما يضم خط سكة حديد في نهاية الميناء النهرى يصل حتى محطة الجمعية التعاونية للبترول، ويستخدم في نقل المواد البترولية، ومرشح لاستخدامه بواسطة شركة موبكو للنقل.

ويقول المهندس جمال الدين ماريا، رئيس لجنة الإصحاح البيئى والتنمية المستدامة، إن موقع المحافظة، ونهاية مصب نهر النيل، يجعلاها أكثر المحافظات الواقعة على نهر النيل عرضة للتلوث، خاصة المعادن الثقيلة، والمركبات غير العضوية نتيجة إلقاء المخلفات والمصادر المتعددة للتلوث من المصانع والمصارف، منوها بأن حملات إزالة الأقفاص السمكية التي تمت مؤخرا إزالتها بالكامل ساهمت إلى حد ما في تحسن نوعية المياه، خاصة أمام محطات مآخذ مياه الشرب، لافتا إلى أنه رغم ذلك مازال هناك البعض يلقى بالمخلفات في النيل، ما يؤدى إلى ارتفاع المعادن الثقيلة مثل الرصاص، والمنجنيز، والحديد في عدد من المناطق بالنيل.

وطالب «ماريا» المسؤولين بالمحافظة بضرورة تشكيل لجنة دائمة من المعنيين بنهر النيل، منها معامل شركة مياه الشرب، وجهاز حماية المستهلك، والمعمل المرجعى للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، والمعمل المشترك بمديرية الصحة بأخذ عينات على مدار اليوم، بدءا من حدود النيل مع محافظة الدقهلية حتى لسان رأس البر للاطمئنان على نوعية وجودة المياه، بالإضافة إلى التوعية للمواطنين عن طريق الحفاظ على نهر النيل من التلوث وعدم إلقاء المخلفات فيه، وتنتشر حملات التوعية في المدارس والمصالح الحكومية والشوارع والميادين وأماكن التجمعات وتسوق إعلاميا للمواطن أن نيلا خاليا من التلوث يساوى كوب مياه شرب صالحا وبيئة خالية من الأمراض.

فيما أكد المهندس محمد أبوالفتوح، وكيل وزارة الموارد المائية والرى بدمياط، جاهزية نهر النيل بدمياط لاستقبال رحلات النقل النهرى للبضائع والغلال من ميناء دمياط إلى القاهرة بعد أن تمت إزالة جميع المعوقات من مجرى نهر النيل، بدءا من إزالة كل الأقفاص السمكية من الهويس حتى حدود الدقهلية، وكذلك إزالة كل أشكال التعديات والإشغالات من المبانى والحظائر المخالفة على شاطئ النيل، لافتا إلى أنه بعد تشغيل النقل النهرى تم تشكيل لجان للمتابعة على مدار اليوم للتأكيد على إزالة أي معوقات داخل مجرى النيل، بالإضافة للتنسيق مع الجهات المعنية، ومنها شرطة المسطحات المائية.

ومن جانبه قال الدكتور إسماعيل عبدالحميد طه، محافظ دمياط، إنه تم تنفيذ أكبر حملة لإزالة الأقفاص السمكية منذ سنوات بنطاق نهر النيل بدمياط، بمشاركة الأجهزة الأمنية، ومسؤولى الموارد المائية والرى، ومعداتهم، ما أسفر عن إزالة 1016 قفصا سمكيا من مياه نهر النيل، لتتم بذلك إزالة جميع الأقفاص السمكية بالكامل، بداية من سد دمياط وحتى حدود محافظة دمياط مع الدقهلية.

وأضاف «إسماعيل» أنه تمت إزالة 7 فيلات و3 منازل من على جسور النيل تقدر بملايين الجنيهات ومزرعتى دواجن و25 حالة تعدٍ بالأسوار، مشددا على أنه لن يتم السماح بقفص سمكى واحد بنيل دمياط، خاصة أن جودة مياه النيل تحسنت بعد الإزالة لهذه الأقفاص التي كانت تشكل كارثة بيئية وصحية كبيرة بسبب استخدام المواد العضوية الملوثة للمياه في تغذية الأسماك، علاوة على إعاقة هذه الأقفاص السمكية للمجرى الملاحى لنهر النيل، وتعطيل حركة مرور المراكب بأنواعها، هذا إلى جانب تأثير هذه الأقفاص السمكية على حرفة الصيد بنهر النيل، والتى يعمل بها شريحة كبيرة من الصيادين.

وشدد على تشكيل لجان لأخذ عينات من مياه النيل لقياس ورصد أماكن التلوث والقضاء عليها، وأن محطات مآخذ مياه الشرب من النيل تحت المراقبة على مدار اليوم.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. «نيل دمياط» يعيد الحياة لـ«النقل النهري» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق