صيادون عائدون من تونس: السفارة تجاهلتنا.. وتسولنا «أجرة السكة» في القاهرة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال 13 صيادا عائدا من تونس بعد احتجازهم لأكثر من أسبوعين هناك، إن المسؤولين بالسفارة المصرية بتونس تجاهلوهم رغم استغاثتهم بهم، وتركهم في الحجز دون مأكل أو مشرب.

وأضاف الصيادون، من أبناء قرية برج مغيزل بمطوبس، الذين كانوا على متن المركب «أبوأشرف»، لـ«المصري اليوم»، الأحد، أنهم لاقوا معاملة سيئة من التوانسة خلال فترة احتجازهم، وكنا نتسول الأكل من المواطنين بعد أن أمضينا أكثر من أسبوعين رهن الحجز بتونس دون مأكل أو مشرب وبعد أن أخذوا الأسماك، التي قمنا بصيدها.

ورصدت القرية مظاهر الفرح في القرية التي ازدانت فرحا بعودة أبناءها الصيادين، وقال حسين جلال، أحد الصيادين العائدين من تونس «خرجنا في رحلة صيد من ميناء رشيد على متن المركب المذكور في إتجاه جزيرة مالطا، وكنا 16صياد وجميعنا من أبناء قرية برج مغيزل بمطوبس، وبدأت الرحله يوم 12ديسمبرالماضي، وفي منطقة جزيرة مالطا وبسبب سوء الأحوال الجويه والعواصف الشديده فوجئنا بعطل مفاجيء في محرك المركب».

وأضاف «دفعتنا الرياح الشديده والأمواج القويه تجاه السواحل التونسيه وفوجئنا بلانش حربي تونسي يتجه إلينا ويطلب منا التوجه معنا بالمركب إلى ميناء جرجيس بحجة عملية تفتيش بسيطه، وقام اللانش بشد المركب وإحتجزونا به لأكثر من 7ساعات، ثم فوجئنا بهم يشدوا المركب مرة أخرى ونحن على متنه ويقوموا بإحتجازه على شاطيء ميناء صفاقص التونسي، واخذوا منا السمك، وتركونا لمدة اسبوعين دون مأكل أو مشرب وعاملونا معامله سيئه، وتسولنا الأكل من المواطنين التوانسه لأننا لم يكن معنا أي أموال».

وتابع «إستغثنا بالسفاره المصريه بتونس دون جدوي، وإتصلنا بأهلنا بمصر عن طريق التلفونات»، ليقاطعه زميله مجدي عبدالرحيم الأزلي، «كان معنا صياد ضمن المحتجزين يدعي السعيد محمد أحمد القاضي أصيب بمرض وحاله نفسيه سيئه وطالبنا علاجه أو التوجه به لأي مستشفي ولكن دون جدوي لم يستمع لنا أحد».

وأضاف كلا من جمعة شحاتة، وعلى محمد، ورامي لزم وغالي الصباغ، من الصيادين العائدين من تونس، «بعد أن استغثنا بأهلنا بمصر تحركت السفاره المصريه بتونس بعد إحتجازنا 15يوما وسمحوا لنا بالعوده لمصر عن طريق سفارتنا بعد أن إحتجزوا المركب لديهم على البر بميناء صفاقص التونس وعليه 3من البحاره هم أحمد حسن- ريس المركب، ومحمد السيد فراج- بحار، والسيد محمد القاضي- بحار، وفوجئنا بأحد موظفي السفاره المصريه بتونس يأخذ على كلا منا إقرار بسداد قيمة تذكرة الطيران الخاصه بعودتنا لمصر عن طريق مطار القاهره الدولي وقيمتها 2000جنيه».

وتابعوا «طبعا اضطررنا للتوقيع على تلك الإقرارات حتي نعود، وبعد أن وصلنا مطار القاهره الدولي تم إحتجازنا لعدة ساعات وقال لنا البعض أننا متهمين بالهجره غير الشرعيه، وفوجئنا بذلك لأن السفاره المصريه بتونس لم تبلغهم شيئا عنا، إلا أنهم بعد أن علموا بقصتنا سمحوا لنا بالخروج، ولكن لم يكن معنا ولامليم فتسولنا أجرة العوده من المطار بالسيارات حتي قريتنا كما تسولنا الأكل لأننا كنا لانستطع السير بسبب الجوع، وقالوا أننا نطالب الخارجيه المصريه بالتدخل وسداد ثمن تذاكر الطيران عن كل منا لأننا رجعنا بدون أي مليم».

أما محمد أحمد القاضي، أحد شركاء المركب الأربعه، فيقول «أنا كما ترى مبتور الرجل اليسري حتى الركبه إضافة للزراع الأيسر وعيني مفقوعتان، ولا أري بسبب العمليات التي شاركت فيها في حرب إكتوبر المجيده، وهذا المركب شاركت فيه مع 3أخرين ومدينين لطوب الأرض وكان يعول 4أسر إضافة إلى الصيادين العاملين به»، مطالبا بتدخل الرئيس عبدالفتاح السيسي للتدخل لدي السلطات التونسيه والإفراج عن المركب والصيادين الثلاثه المحتجزين به.

أما أحمد عبده نصار، نقيب الصيادين بكفرالشيخ، فطالب من اللواء السيد نصر، محافظ كفرالشيخ بصرف إعانات فوريه للصيادين العائدين من تونس لأنهم لايجدون قوت أسرتهم بعد إحتجازهم بتونس وأخذ الاسماك منهم، والصيادين العائدين من تونس هم «محمد السيد فراج وحسنى على البدوي وغالي احمد اسماعيل وجوده ممدوح عرفه وحسن شحاته وسعيد محمد القاضي وعلى عبدالرحمن لزم وشوقي محمد الزهيري واحمد احمد عبيد ورامي عبده لزم واحمد عبدالفتاح عرفه ويسرى ابراهيم المزين وحسين جلال عطيه ومجدي عبدالرحمن الازلي وعلى حسن لزم وسعيد سعيد الشهبه».

------------------------
الخبر : صيادون عائدون من تونس: السفارة تجاهلتنا.. وتسولنا «أجرة السكة» في القاهرة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق