أهم الأخبار اليوم .. العائدون من ليبيا يروون تفاصيل رحلة الموت لـ«المصري اليوم»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

فى الليلة الأخيرة من العام الماضى، داهمت عصابات مسلحة منزلهم فى منطقة زلة الليبية، بالأسلحة النارية، وبعد دقائق قليلة اصطحبوهم فى سيارات الدفع الرباعى إلى منطقة صحراوية تضم حاويات حديدية أسفل الأرض جهزت لأغراض التعذيب.

وقتها راودتهم مشاهد ذبح المصريين على يد «داعش» فى ليبيا العام الماضى، وبدا يتسلل الرعب إلى قلوبهم بين الحين والآخر، إلى أن تأكدوا أن مصيرهم سيكون الذبح لا محالة، خاصة بعد أن رفضوا الإجابة عن تساؤلات الميليشيات الإرهابية حول تعداد الجيش المصرى، وقياداته، وأنواع الأسلحة المستخدمة.. هكذا بدأ العمال العائدون من ليبيا مؤخرا، وهم من أبناء قرية ساقية داقوف، بمركز سمالوط، شمال محافظة المنيا، سرد كواليس 17 يوما من المعاناة قضوها فى قبضة العصابات المسلحة بليبيا، وانتهت بجهود مكثفة من قبل المخابرات والجيش الليبى، ما ساعد فى عودتهم إلى أرض الوطن، الثلاثاء، على متن طائرة خاصة.

العمال بعد عودتهم

وأضاف أحدهم أن ميليشيات ليبية مسلحة اختطفتهم، وليس تنظيم «داعش» كما تردد، وأنهم كانوا يطمعون فى ابتزاز الجيش المصرى، والحصول على أسلحة مقابل إطلاق سراحهم، وأنه تم نقلهم من منطقة زلة إلى مطار بنين بالتنسيق بين الجيش الليبى والمخابرات المصرية، مطالبا الحكومة بالتدخل لحل أزمة البطالة فى المحافظة، وتنفيذ وعد الرئيس عبدالفتاح السيسى لهم بزيارة المحافظة لإطلاق مشروع المليون ونصف المليون فدان.

وقال ربيع حمدى، أحد العمال العائدين، إن قرابة الـ15 مسلحًا يرتدون الزى العسكرى- داهموا مسكنهم بمنطقة زلة الليبية، وفى الثانية والنصف صباح 31 ديسمبر الماضى، واصطحبوه تحت تهديد السلاح و19 من زملائه إلى مكان مجهول عبارة حفرة تحتوى على حاوية حديدية بها منفذين هواء للتنفس، ودورة مياه صغيرة، وتم احتجازهم 17 يومًا للتعذيب والضرب مقابل الحصول على معلومات حول الجيش المصرى، والقيادات العسكرية، والأسلحة، وكيفية التجنيد، إلى أن تدخلت عناصر من الجيش الليبى بالتنسيق مع القبائل العربية لإطلاق سراحهم من خلال التفاوض دون تبادل الاشتباكات.

وأكد زميله، عمر نصار حسان، أنهم كانوا على وشك التعرض للذبح بسبب عدم الإجابة عن الأسئلة الموجهة إليهم، مضيفا: «كانوا يخرجوننا من الحاوية أسفل الأرض، ويطلقون الأعيرة النارية فى الهواء للتهديد، فضلا عن وصلات التعذيب والضرب كلما رفضنا إمدادهم بمعلومات عن السلطات المصرية وأسلحة الجيش».

«كنا مختطفين ولم نكن محتجزين»، هذا ما أصر محمد عبدالجواد الزغبى، من العائدين، على تأكيده، مضيفا أن العصابات المسلحة تفننت فى استخدام وسائل التعذيب ضدهم، وكانوا يحفرون لهم قبورا صغيرة، ويطلقون الأعيرة النارية فوق رؤوسهم للتهديد، بهدف التفاوض للحصول على أسلحة وأموال من الدولة المصرية.

وأضاف جمال عبد الباسط، أحد العائدين، أن مشاهد ذبح العمال المصريين على يد «داعش» كانت تراودهم طيلة الـ17 يوما، وأن الخاطفين كانوا ملثمين، ويرتدون الزى العسكرى، ومعهم سيارات دفع رباعى، متابعا: «كانوا يقدمون لنا قطعة خبز واحدة صباح كل يوم، وبعدها تبدأ وصلات التعذيب فى الصحراء».

ويحكى هيثم جمال سعد طه، أحد العائدين، قصة العودة إلى أرض الوطن قائلاً: «تدخلت بعض القبائل الليبية بالتنسيق مع الجيش الليبى والمخابرات المصرية، وتم اقتحام المعسكر الخاص بالمسلحين دون إطلاق نار، وإطلاق سراحنا، وذهبنا إلى مكان آمن، وبعدها إلى مطار بنين ومنه إلى القاهرة، واستقبلنا الرئيس عبدالفتاح السيسى، وطلبنا منه زيارة محافظة المنيا للتعرف على مشاكلنا، وتوفير فرص عمل للشباب».

وقال ربيع أحمد على، من العائدين، إن المخابرات المصرية خصصت غرفة عمليات لمتابعتنا بالتنسيق مع الجيش الليبى، وتمكنوا من تأمين عودتنا إلى مصر فى يومين اثنين، مطالبا الرئيس بتوفير فرص عمل للشباب للحد من الهجرة.

كان اللواء طارق نصر، محافظ المنيا، واللواء رضا طبلية، مدير الأمن، قد التقيا العمال بمبنى ديوان عام المحافظة فور وصولهم إلى المنيا، مؤكدا أن الدولة لن تترك أى مواطن يعانى من مشكلة، سواء فى داخل مصر أو خارجها، وأن كل أجهزة الدولة ستتحرك لمساعدته والعمل على تلبية مطالبه وحل مشاكله. وطالب العمال المحافظ بتوفير الرعاية الصحية لهم، وفرص عمل للحد من البطالة والهجرة غير الشرعية، مؤكدين أنهم تركوا الوطن للهروب من طابور البطالة، بينما قرر المحافظ صرف مبلغ 1000 جنيه لكل عامل من العائدين، وتعهد برعايتهم صحيًا، وتوفير فرص عمل لهم.

من ناحية أخرى، قررت الدكتورة غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، تكليف فريق برئاسة مصطفى عبدالله، وكيل وزارة التضامن الاجتماعى بالمحافظة، لإجراء بحوث اجتماعية لأسر العاملين العائدين لصرف إعانات ومساعدات لذويهم.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. العائدون من ليبيا يروون تفاصيل رحلة الموت لـ«المصري اليوم» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق