أهم الأخبار اليوم .. قمة «مصرية- صينية» فى «قصر القبة» الخميس

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يشهد قصر القبة الرئاسى، الخميس، قمة «مصرية- صينية» بين الرئيس عبدالفتاح السيسى ونظيره الصينى شى جين بينج، فى أول زيارة لرئيس صينى إلى القاهرة منذ 12 عاما.

وبدأ الرئيس الصينى والوفد المرافق له زيارته الرسمية إلى مصر، أمس، والتى تستغرق يومين، لعقد قمة مصرية- صينية مع السيسى، لتعزيز سبل التعاون المشترك بين البلدين، وتناول القضايا الإقليمية والدولية وعدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وقالت مصادر مسؤولة إن الرئيس الصينى سيوقع 12 مذكرة تفاهم واتفاقية خلال زيارته لمصر، وإن المذكرات تشمل مذكرتى تفاهم للتعاون الدولى و5 للكهرباء وواحدة لكل من التجارة والصناعة والإسكان والبنك المركزى والبنك الأهلى ووزارة الخارجية.

وأضافت المصادر أن الرئيس الصينى سيلتقى- والصحيفة ماثلة للطبع- رئيس الوزراء، وأن السيسى سيقيم له حفل عشاء، ومن المقرر أن تبدأ المباحثات الرسمية، اليوم، بعقد لقاء مغلق يجمع بين الرئيس المصرى ونظيره الصينى، يعقبه لقاء موسع يضم وفدى البلدين، ثم مؤتمر صحفى بقصر القبة.

ومن المقرر أن يحضر بينج مراسم تدشين المرحلة الثانية من المنطقة الاقتصادية والتجارية المصرية الصينية فى شمال غرب خليج السويس بالعين السخنة، الواقعة على مساحة 6 كيلومترات، والمؤهلة لاجتذاب استثمارات صناعية تُقدر بنحو 30 مليار دولار.

وعلقت سلطات مطار القاهرة الدولى الأعلام المصرية والصينية ولافتات الترحيب بالرئيس الصينى على جميع الطرق المؤدية إلى المطار، تزامنا مع الزيارة التاريخية.

وكثفت أجهزة الأمن نشر قواتها، استعدادا لاستقبال الوفود الرسمية المشاركة، وأَخْلَتْ ساحة انتظار السيارات المواجهة للصالة الرئاسية تماماً من جميع السيارات، تحسباً لأى طوارئ.

ويضم الوفد الرسمى المرافق للرئيس الصينى بعثة من مسؤولى كبريات الشركات الصينية المهتمة بالسوق المصرية، ما يُتيح إقامة شراكة بين الشركات المصرية ونظيرتها الصينية، بما ينعكس إيجابًا على حجم العلاقات الاقتصادية بين الجانبين، فضلا عن عضو المكتب السياسى، ومدير مكتب الدراسات السياسية للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى، وانج هو نينج، وعضو المكتب السياسى للجنة المركزية للحزب الشيوعى، أمين سرها، رئيس ديوانها، لى تشان شو، ومستشار الدولة، يانج جيه تشى، ووزير الخارجية، وانج يى، ورئيس لجنة الدولة للتنمية والإصلاح، شيوب شاو شى، ووزير التجارة، قاو هو تشنج، ورئيس مكتب المالية والاقتصاد، ليو خه، ونائب رئيس ديوان اللجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى، مدير مكتب الرئيس، دينج شيويه شيانج، ونائب وزير الخارجية، تشانج مينج.

وشدد رئيس مكتب الإعلام لمجلس الدولة الصينى، جيانج جيان قوه، على أن زيارة الرئيس الصينى لمصر، فى بداية جولته الخارجية للعام الجارى، تُبرز اعتزاز الصين بالعلاقات التقليدية الصينية العربية، واهتمامها بالعلاقات الصينية المصرية، من زاوية استراتيجية.

وأضاف، فى كلمة، ألقاها، صباح أمس، فى افتتاح معرض صور أُقيم بمناسبة مرور 60 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين مصر والصين، بحضور صلاح الدين عبدالمقصود، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، وأحمد والى، رئيس جمعية الصداقة المصرية الصينية، أن إقامة معرض بمناسبة مرور 60 عاما على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين يعكس أنهما ذاتا حضارة عريقة وتضرب صداقتهما بجذورها فى عمق التاريخ.

وتابع: «مع أن الوضع السياسى شهد تقلبات والساحة الدولية شهدت تغيرات كبيرة، فقد ظلت العلاقات الصينية المصرية محافظة على التطور المستقر والسليم والسريع، وحققت إنجازات مرموقة». واستطرد أن صور المعرض تشهد على عمق الثقة السياسية المتبادلة بين مصر والصين، وزيادة التبادلات رفيعة المستوى، وتُظهر الإنجازات المثمرة للتعاون الاقتصادى والتجارى بين البلدين، مشيراً إلى أن التبادل التجارى الثنائى تجاوز 10 مليارات دولار، لتصبح الصين أكبر شريك تجارى لمصر. وواصل «جيانج»: «حقق التبادل التجارى بين البلدين، فى 2014 و2015، زيادة بأكثر من 10%، وهو الأمر المدهش، فى ظل ما تعانيه حركة التجارة العالمية من تباطؤ فى معدل النمو».

وكشف: «زيارة الرئيس الصينى فرصة ونقطة انطلاق جديدة، لنواصل دفع العلاقات التى تتميز بالمساواة والمصالح المشتركة والتعاون والفوز المشترك نحو التقدم والتطور ولنسجل صفحة جديدة للعلاقات».

وأوضح رئيس جمعية الصداقة المصرية الصينية: «مصر كانت أول دولة عربية وأفريقية تعترف بجمهورية الصين الشعبية، وزيارة الرئيس الصينى لمصر تفتح مرحلة جديدة للتعاون التقليدى بين البلدين، فى الوقت الذى تشهد فيه المنطقة عدم الاستقرار».

وشدد على سعى الصين لتحقيق الرخاء من خلال طرح مبادرة «الحزام والطريق»، التى تعمل على تعزيز التعاون بين الجانبين، وأعرب عن أمله أن تثمر الزيارة عن دعم أكبر للعلاقات بين البلدين، لتحقيق الحلم المصرى نحو النهوض ودعم الاقتصاد والاستقرار السياسى.

وأشار إلى أن جمعية الصداقة المصرية الصينية تُعد من أقدم جمعيات الصداقة فى العالم، وتأسست عام 1958 وتعمل على دعم التعاون الثقافى وتدريس اللغة الصينية، وإقامة الندوات وعقد لقاءات من الوفود الصينية الزائرة.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. قمة «مصرية- صينية» فى «قصر القبة» الخميس .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق