أهم الأخبار اليوم .. والد «شهيد برنبال»: آخر كلمة سمعتها من ابنى «هتوحشونى وادعوا لى»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أُصيب الحاج محمد فهمى فليفل، والد الشهيد «على»، أحد شهداء الحادث الإرهابى بسيناء، بحالة من الانهيار، حزنا على فقدانه ابنه، قائلا- وهو يبكى: «ابنى كان سندى ودراعى اليمين، وكان بيحضر الأجازة، ولا يرتاح مثل غيره، فكان يعمل معى ويساندنى، لأنه يعلم أن صحتى لم تعد كما كانت، وكنت أنتظر إجازاته، ليساعدنى على نفقات المنزل، لأن ظروفنا يا دوب على القد».

وأضاف فليفل، لـ«المصرى اليوم»، فى حضور أهالى قرية برنبال، لمواساته: «حينما كان يحضر ابنى فى الإجازات كان بيدوَّر على أى يومية، عشان يساعدنى على مصاريف البيت ومصاريف عودته للخدمة، لأنه كان حاسس بظروفنا، وكان مطيعا لى ولوالدته، ولم نسمع له صوتا عاليا، وكان يصلى الفجر حاضرا بمسجد القرية، ومحبوبا بين أهلها، وقبل الحادث بساعات قليلة وقبل استشهاده، اتصل بى أكثر من مرة على تليفونه المحمول، وقعد يتكلم معايا وقت كتير، وسألنى عن صحتى أنا ووالدته، وقعد يقولى حتوحشونى، وقلت له يا ابنى كلها أيام وتخلص خدمتك وترجع لنا وتعيش معانا على طول، إلا أنه أخذ يقول لى حتوحشنى يا بابا انت وأمى، والنبى ابقوا ادعوا لى».

وتابع والد الشهيد: «لم أصدق ما كنت أسمعه منه، فقلت له إيه يا ابنى فيه إيه؟! فقال لى بس ابقوا ادعوا لى يا بابا، وكأنه كان يعلم بأنه سيلقى ربه شهيدا»، ثم انهار والد الشهيد وانخرط فى البكاء وهو يقول: «منهم لله القتلة، نفسى أمسك كروشهم وأفجرها وآكل أحشاءهم زى ما حرمونى من ابنى حبيبى»، مطالبا الرئيس عبدالفتاح السيسى بالثأر والقِصاص من هؤلاء القتلة.

وقال محمد أحمد العرجاوى، جار الشهيد: «(على) كان أعزب، ووالده فلاح بسيط، وكان يعمل بالفلاحة قبل دخوله الجيش، وأسرته فقيرة جدا، ووالده يعمل باليومية لدى مُلَّاك الأراضى بالقرية، وله شقيق يُدعى (حمادة) و3 شقيقات، وكان فى إجازة منذ 20 يوما، ثم عاد إلى وحدته، ليسلم مهماته، حيث كان قد قارب على إنهاء خدمته العسكرية، إلا أنه عاد شهيدا، والغريب أنه قبل أن يسافر إلى وحدته قام بوداع كل جيرانه وهو ينظر نظرات غريبة، ويقول لهم سامحونى يا جماعة، سامحونى!».

وأضاف علاء محمد دياب، ابن خال الشهيد: «(على) كان ابن موت، ومحبوبا بين الجميع فى القرية، ويؤدى الصلوات فى أوقاتها، وآخر مرة كان فيها بالقرية ودَّعنا جميعا، وكأنه كان يعلم أنه سيُستشهد!».

وأثناء حديثنا، أخذ والد الشهيد يبكى، ويقول: «ابنى حبيبى كان بيجهز شقته عشان يتجوز فيها، كنت عاوز افرح بيه، منهم لله القتلة الإخوان»، أما والدة الشهيد فأخذت تبكى وتقول: «حبيبى راح خلاص يا ولاد، ومعدتش حاشوفه»، مضيفة: «الشهيد كلم أبوه قبل استشهاده بساعات قليلة، وكلمه أكتر من مرة، وكان بيطِّمن علينا، وأبوه قاله كفاية اتصال يا ابنى أحسن رصيدك يخلص، فقاله يا بابا عندى رصيد كتير، وانتم حتوحشونى، وقال لأبوه حنزل أجازة يوم الجمعة، لكن يا خسارة ابنى جالنا شهيد، عاوزة أشرب من دمهم القَتَلة، منهم لله».

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. والد «شهيد برنبال»: آخر كلمة سمعتها من ابنى «هتوحشونى وادعوا لى» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق