عاجل

أهم الأخبار اليوم .. والدة الشهيد «عبد الواحد»: «ضهرى انكسر».. ووالده: «كان بيساعدنا لإننا على قدّنا»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

داخل بيت فقير مكون من غرفتين بالطوب باللبن، وسقف مشيد بالخشب، فى قرية رفعت والزهيرى، مركز بنى عبيد، محافظة الدقهلية، افترشت منال محمد محمود السيد، 60 سنة، والدة الشهيد رقيب شرطة محمود عبد الواحد السيد، الأرض وحولها عدد كبير من نساء القرية تنعى نجلها، شهيد الحادث الإرهابى فى كمين العتلاوى بالعريش.

وقالت الأم:« مش قادرة أصدق إن محمود مات، ده كان لسه مكلمنى قبل الحادثة بعشر دقايق، وقعد يقول ادعى لى يا أما وخلى بالك من العيال، وقال لى بسرعة: سلام يا أما سلام، وربنا يخليكى.. ياريتهم موتونى أنا.. ظهرى انكسر من بعدك ياضنايا، وعيالك اتيتموا، حسبى الله ونعم الوكيل».

وأضافت:« أعمل إيه ابنى راح وساب عيلين صغيرين، آدم 4 سنين، ومحمد سنة ونص، ومش عارفة هنربيهم منين، احنا غلابة وعلى قد حالنا وعايشين فى الدنيا بالعافية، وهو اللى كان بيصرف عليا أنا وأبوه، وانهارت الام مرددة:» انا عايزة السيسى ياخد حق ابنى ويخلى باله من ولاده».

وأضاف عبد الواحد السيد، والد الشهيد: «الشهيد كان بيساعدنا فى المصاريف، لأننا ناس على قدنا، وأنا بشتغل باليومية، وعندى ولدين غيره، واحد متزوج والثانى خاطب، وبيشتغلوا بالومية، والشهيد كان بيساعد أخوه الصغير علشان يتجوز».

وأكد جمعة السيد، عم الشهيد، أن محمود رفض النقل من العريش الى القاهرة، رغم ظروفه الصعبة، وكان مأجر شقة صغيرة فى قرية ميت سويد، لزوجته وولديه، واشار الى أن ظروف أسرة الشهيد المادية صعبة للغاية، وأكد ان الشهيد كان عائلهم الوحيد، وأن زوجته لاتعمل، ولذا مصابهم كبير بفراق الشهيد بانقطاع مصدر رزقهم الوحيد».

وقال السيد محمد، عم الشهيد: «الحكومة بتقول هتكرمه بوضع اسمه وصورته على مدرسة القرية، هو دلوقتى شهيد عنده ربنا وهو مكرمه، والتكريم بتاع الحكومة ده مش هيأكل ويربى عياله، احنا بنطالب الحكومة برعاية أمه وأبوه وزوجته وأولاده، لأنهم فقراء ويحتاجون مساعدة الدولة».

وقالت شقيقة الشهيد: «حق أخويا هايخده السيسى، لأنه مات وهو بيحمى تراب الوطن، وثورة يونيو، وفوضناه يجيب حق دم أخويا، لان معدش لينا حد يسأل عنا، وهو اللى كان بيراعينا، وأنا بقيت من بعده يتيمة».

وتوجه حسام الدين إمام، محافظ الدقهلية، مساء أمس الأول، الى منزل أسرة الشهيد لتقديم واجب العزاء، وشارك الأسرة فى تلقى العزاء المقام فى القرية، وقرر إطلاق اسم الشهيد على مدرسة الزهيرى الابتدائية، لتصبح مدرسة الشهيد رقيب شرطة محمود عبدالواحد السيد، تخليدًا لذكراه، ولتظل ماثلة فى أذهان الأجيال المتعاقبة، وطالب المحافظ، وكيل وزارة التضامن بالدقهلية، بصرف معاش لوالد الشهيد، واجراء بحث اجتماعى للأسرة، وتوفير فرصة عمل لزوجة الشهيد.

كما قرر المحافظ، صرف مليون جنيه، لرصف طريق عزبة رفعت حتى قرية الزهيرى بطول 7 كيلو متر، مرورا بـ 15 عزبة، وقال المحافظ، خلال لقائه أسرة الشهيد:« مصر قادرة، بإذن الله، على التصدى بحسم وحزم للأعمال الإرهابية، التى تستهدف أمن واستقرار الوطن، ووجه الشكر الى القوات المسلحة والشرطة، لتقديمهم أرواحهم فداء لوطنهم، وأكد على تقديم المحافظة كافة أوجه الرعاية لأسر الشهداء»، مشيرًا إلى أن المرحلة الحالية تتطلب تضافر كافة الجهود لمواجهة الأعمال الإرهابية واقتلاعها من جذورها.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. والدة الشهيد «عبد الواحد»: «ضهرى انكسر».. ووالده: «كان بيساعدنا لإننا على قدّنا» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق