أهم الأخبار اليوم .. نشرة «المصري اليوم» الجمعة: نتائج زيارة الرئيس الصيني.. ومصير أموال مبارك (فيديو)

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تناولت نشرة «المصري اليوم»، من قناة «القاهرة والناس»، تطورات زيارة الرئيس الصيني لمصر، وأبرزت عنوان «أسلحة صينية متطورة أولى بشائر زيارة بينج، الحزام الاقتصادى لطريق الحرير يدخل حيز التنفيذ»، كما تناولت كشف النائب العام السويسرى عن مصير أموال مبارك، وسعى مصر لاستضافة بطولة العالم للكلاب، والصراع بين داعش والعقاب الثورى على عملية الهرم.

وخارجيا، أبرزت النشرة إعلان تونس حظر التجول لمواجهة مظاهرات البطالة، ونقل معتقل مصرى من جوانتانامو إلى البوسنة، والكرملين لبريطانيا مقتل الجاسوس الروسي يسمم العلاقات.

وفي التفاصيل، ركزت وسائل إعلامية دولية على زيارة الرئيس الصينى للقاهرة، وركزت على التعاون العسكرى بين مصر والصين، وقالت صحيفة الحياة اللندنية إن السيسى وبينج اتفقا على دفع التعاون بين جيشى البلدين، وإمداد مصر بأسلحة متطورة، ويبحث تفاصيلها المسؤولون العسكريون في البلدين، كما أشارت تقارير روسية أن موسكو ستشارك في مناورات دولية هذا العام مع مصر والصين والهند.

واقتصاديا، الحزام الاقتصادى لطريق الحرير يدخل حيز التنفيذ فقد فعّلت مصر والصين خلال محادثات جمعت الرئيسين عبدالفتاح السيسي وشي جين بينج في القاهرة، مساء الخميس، اتفاق الشراكة الاستراتيجية الذي تم توقيعه في بكين نهاية 2014، بتوقيع حزمة من الاتفاقات لتصبح مصر بمقتضاها محورًا مهمًا في مبادرة الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين التي أطلقها الرئيس الصينى.

وأبرزت المنشرة انفردان «المصري اليوم»، بأول حوار مع النائب العام السويسرى، مايكل لوبير، وكشف خلال الحوار الذي أجرته الزميلة داليا عثمان، كواليس عودة الأموال المجمدة، التي تخص الرئيس الأسبق حسنى مبارك، ورموز نظامه، وقيمتها خمسمائة وتسعون مليون فرنك.

وحَمَل لوبير مصر مسؤولية التأخر في هذا الملف، بسبب ما وصفه بتباطؤ التعاون في مجال المساعدة القانونية، منها إن مصر لم تلتزم بإرسال الخطابات القضائية دون ترجمتها.

وفي الأخبار الخفيفة، قدمت الجمعية المصرية لتربية الكلاب طلبًا لوزارة التضامن الاجتماعي لتنظيم مسابقتين دوليتين لتنشيط السياحة في مدينة شرم الشيخ، وأخرى تحت سفح الأهرامات، استعدادًا لتقديم ملف مصر الخاص بتنظيم بطولة العالم للكلاب، والذى يجذب خمسة وعشرون ألف سائح.

وحول الأحداث الإرهابية الأخيرة بشارع الهرم، ظهر صراع بين داعش وحركة «العقاب الثوري» على العملية، عبر بيانات بثاها على شبكة الإنترنت. في نسب العملية الإرهابية في شارع اللبينى، لكل منهما، والذى راح ضحيته تسعة قتلى، بينهم ستة من الشرطة، كما أسفر عن إصابة أربعة عشر شخصًا.

ورصدت «المصرى اليوم» تفاصيل ساعات الرعب بين سكان المنطقة والأجهزة الأمنية المكلفة بالتعامل مع الحادث، واستمعت إلى شهود العيان. فيما تحولت المنطقة إلى ثكنة عسكرية.

ونقلت النشرة تصريحات الفريق أحمد شفيق، رئيس الوزراء الأسبق، والتي نفى فيها صحة تقارير إعلامية عن تلقيه رد يشترط ابتعاده عن العمل السياسى مقابل عودته من الإمارات إلى مصر. وقال عبر حسابه على موقع تويتر أمس..المخرف الذي اختلق هذا التخريف، لا يعلم من هو أحمد شفيق ومكانى في مصر، وأعود، بإذن الله، في الوقت الذي أراه مناسبًا، لكنى لا أقبل باستمرار منع السفر، الذي صدر في زمن الإخوان في قضية لم تعد منظورة.

كما بثت النشرة تقريرا حول معايشة أجرتها «المصري اليوم» داخل المنطقة الصناعية بمدينة القنطرة غرب بمحافظة الإسماعيلية، والتي تم إدراجها ضمن المنطقة الاقتصادية لمحور تنمية إقليم قناة السويس، لتكون من المناطق الصناعية الكبرى، وحصلت على تفاصيل ومخطط المشروع، الذي يبدأ بإقامة مجتمع عمرانى على مساحة ألفين وسبعمائة فدان ومائتى ززاحد وثلاثين مشروعًا صناعيًا على مساحة مائة وسبعة وتسعين فدانًا، توفر أكثر من إثنين وعشرين ألف فرصة عمل.

ودوليا، أعلنت تونس حظر التجول لمواجهة مظاهرات البطالة ليلًا، بجميع أنحاء البلاد، لمواجهة أعمال التخريب والعنف، بعد اندلاع مظاهرات تضم آلاف الشباب التونسي للمطالبة بالتوظيف وصفتها وسائل الإعلام بإنها الأقوي منذ ثورة الياسمين عام 2011 والتي أطاحت بنظام زين العابدين بن على، فيما قطع رئيس الوزراء التونسي، الحبيب الصيد، جولته الأوروبية لتهدئة الأوضاع وبحث مطالب المتظاهرين.

ونقل المعتقل المصري من جوانتانامو إلى البوسنة، وأبرزت صحيفة جارديان البريطانية، أن وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون، نقلت سجينًا من أصل مصرى، من معتقل جوانتانامو في كوبا، إلى البوسنة، وقالت الصحيفة إنه كان عضوًا بجماعة الإخوان الإرهابية، ثم انضم إلى تنظيم القاعدة، وأن نقله من المعتقل جاء بعد تقديمه معلومات استخباراتية، أكسبته العديد من الامتيازات.

كما تناولت استعداد روسيا لإقامة قاعدة عسكرية جوية في سوريا، بالقرب من الحدود التركية، وأعلنت عن إرسال جنودًا ومهندسين للمطار الدولى في القامشلى الخاضع لسيطرة نظام الرئيس السورى بشار الأسد، وذلك في الوقت الذي حذرت فيه الولايات المتحدة، من زيادة التوتر الروسى التركى.

(جومانه): في سياق آخر، قال المتحدث باسم التحالف العربى أحمد العسيري، إن الطيارين السعوديين، يقومون بطلعات جوية في سوريا، بالتنسيق مع التحالف الدولى، للقضاء على مواقع تنظيم داعش الإرهابى.

ومن المقالات، أبرزت النشرة مقال تحت عنوان السيسى في اسطنبول، للكاتب الصحفي حمدي رزق، والذي يطالب فيه الرئيس عبدالفتاح السيسي، بعدم الذهاب إلى تركيا بعد توجيهها دعوة لمصر لحضور القمة الإسلامية، ووصف رزق الدعوة بفخ أردوغاني ومخطط إخواني لإحراج الرئيس أمام القمة الإسلامية، مذكرًا بما فعله من على منبر الأمم المتحدة حين أساء إلى مصر والرئيس ودافع عن الإخوان.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. نشرة «المصري اليوم» الجمعة: نتائج زيارة الرئيس الصيني.. ومصير أموال مبارك (فيديو) .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق