رشاقتك تهمنا .. كيف تتأثر توجهات الموضة بالفن؟

0 تعليق 28 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الاجيال الحرة .. السبت 23 يناير 2016 03:58 صباحاً ... بين الفنّ والأزياء علاقة وطيدة تجعل من الأوّل منبعاً دائماً ينهل منه المصمّمون ليستوحوا أجمل التصاميم وأبدعها.  وأكبر دليل على نجاح التزاوج بين الفنّ والأزياء هي مجموعة "موندريان" Mondrian التي قدّمها المصمّم الراحل إيف سان لوران Yves Saint Laurent لخريف عام 1965. هذه المجموعة شكّلت نقلة كبيرة في عالم الموضة، وكرّسته كفنّان محترف يدرك كيف يصنع الموضة والتاريخ معاً.

 

حكاية فستان موندريان Mondrian Dress

في الستّينات، بدأ الفستان القصير ذو القصّة الضيّقة من الأعلى والواسعة من الأسفل أو A Line ينتشر بكثرة، وأدرك إيف سان لوران Yves Saint Laurent بذكائه الشديد أنّ هذه القصّة تتحمّل أن يتمّ تزيينها بمربّعات Blocks لونيّة. وليضفي على مجموعته الروح المطلوبة، استوحى خطوطها من أعمال فنّاني ستّينات القرن الماضي، وقد اختار لهذه الغاية خطوطاً واضحة وتجريديّة. وكان بمقدوره ذلك لأنّه متذوّق نهم للفنّ ويملك الكثير من الأعمال الفنّية.

 

مجموعة أيقونيّة

أكثر فنّان أثّر في إيف سان لوران، باعترافه الشخصيّ في أكثر من مقابلة صحفيّة، هو بِيت موندريان Piet Mondrian، وكانت النتيجة 6 فساتين من صوف الجيرسيه عكست اللغة التجريدية الهندسية التي ميّزت المدرسة الهولّندية العصريّة في الرسم، التي ينتمي إليها موندريان. تميّزت هذه الفساتين بوجود خطوط غرافيّة سوداء ومربّعات بيضاء وبضعة ألوان أساسيّة أخرى كالأزرق والأحمر.

لكنّ إيف سان لوران Yves Saint Laurent، المصمّم البارع والفنّان الحقيقي، لم يقف عند هذا الحدّ، بل ابتكر تقنيّة جديدة في التصميم استغنى فيها عن التلوين والطباعة، واستخدم بدلاً منها قطعاً مختلفة من القماش، كلٌّ منها مصبوغة بلون معيّن. وقام بمزج القطع معاً عن طريق درز حواشيها بطريقة خفيّة، بحيث لم تظهر أيّ درزة، بل بدت الفساتين وكأنّها مطبّعة بالفعل. إنّها تقنيّة معقّدة، احتاجت إلى دقّة في القصّ وإدراكاً عميقاً لتقنيّات الخياطة الراقية من أجل إنجازها بالطريقة التي نُفّذت بها.

ولأنّ الفساتين انسدلت مستقيمة من دون أيّ انحناءات، كان من الممكن التمتّع باللوحة البصريّة بشكل كامل.

وُصفت هذه الفساتين بأيقونة الموضة للعام 1965، وقد أعطت الهوت كوتور مفهوماً جديداً هو تغييب التعقيد والإرباك لصالح البساطة وسهولة ارتداء الأزياء. وصارت عنوان أناقة الستّينات من دون منازع.

نُشرت فساتين موندريان على غلاف أكثر من مجلّة موضة، من بينها غلاف مجلّة "فوغ" عام 1965. وبفضل الدور الكبير الذي لعبته هذه الفساتين الستّة في تغيير عجلة الموضة، تمّ إطلاق إسمها على المجموعة كاملةً، لتُعرَف باسم "مجموعة موندريان" Mondrian Collection.

وكونها شكّلت مفصلاً تاريخيّاً مهمّاً في عالم الموضة، لا تزال الفساتين الأصليّة معروضة اليوم في عدّة متاحف حول العالم، منها متحف ريكس Rijksmuseum ومتحف فيكتوريا أند ألبرت Victoria and Albert في لندن، وكذلك متحف متروبوليتان Metropolitan في نيويورك.

اقرئي أيضا

لا تقعي في أخطاء الموضة !

أفضل 7 كلّيات أزياء في العالم

أخطاء تجنبيّها خلال أسبوع الموضة

 

------------------------
الخبر : رشاقتك تهمنا .. كيف تتأثر توجهات الموضة بالفن؟ .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الجميلة

أخبار ذات صلة

0 تعليق