عاجل

تصفح خواطر

أم مُهَنَّد

أم مُهَنَّد

لله درَّكِ، إنَّ صَبْرَكِ في التاريخ قَدْ سُطِّرَ وتَمَجَّدْ بالأمْسِ هُدِمَ بَيْتُكِ وابتِسامَتُكِ بِوَجْهِ العِدا سَيْفٌ مُغُمَّدْ تلك الابتسامة رأيناها في عرسِ الشهيدِ والزَغَاريدُ تُزَغْرَدْ تحتَ هذا الرُكامِ وُلِدَ من رحِمِ المُعَاناةِ شِبْلُكِ مُهَنَّدْ مُهَنَّدْ ، مُفَجِّر الانتفاضة هو مَنْ أنارَ بروحِهِ مَجْداً مُمَهَّدْ يا أحْفَادَ الوَعْدِ المشؤوم، نَحْنُ أحْفَادُ......