أنت الحياة

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الاجيال الحرة .. الخميس 04 فبراير 2016 01:13 صباحاً ... أنت الحياة
لَيلَةُ شِتاءٍ تَقتاتُني ..
تُسَربِلُ نَفسي بِجَليدٍ قاسي
مَتاهاتٌ تَلُفُني تَنثُرُ أجزائي
كَهَشيمِ الرِياحِ ..........
لا تَذَر الا سَقيعَ أنفاسي
أشلائي تَمَزَقَت تَناثَرَت
كَوُرَيقاتٍ في مَهَبِ ريحٍ عاتي
البَردُ يَكسو جَسَدي
وَذِكرى تُراوِدُني
بَينَ جَليدٍ يَكسوني ..
وَليالٍ مَضَت بِدِفئي
ذاكَ الماضي الذي نَآني
بِصَمتي .. فُتورُ مَشاعِري
صَفيرُ الرِياحِ يَعبَثُ بي
وَطَيفُكَ بَينَ التيهِ يُباغِتُني
تَتَسارَعُ أنفاسي اللاهِثةِ نَحوك
أعدو بِطَريقٍ أظلَمَ بِيَأسي
ضَبابٌ يَكسو طَيفُكَ ..
أكادُ لا أُبصِرُ ......
الا شَبحُ ذِكرى يُلامِسُني
يَديَ تَرتَعِشان أُجاهِدُ بِمُلامَسَةِ يَدَيك
فَأتهاوى بِضَعفي
وَأرضٌ قَد لَفَها الجَليدُ ..
تَحتَضِنُ جَسَدي
قَلبي المُوهَن بِنَبَضاتِهِ الثَكلى..
نَحوَ الموتِ يَدفَعُني
قَد ماتَ كُلُ ما حَولي
فَكَيفَ الحياةَ لِقَلبي ؟
وَمانَفعُ الحَياةِ اِن لَم تَكُن فيها
وَماجَدوى الرَبيعِ ..
بَعدَ مَوتِكَ زَهري
فَلتَلُفُني آلامي بِجَليدٍ يَكسو مَرافئ
وَلتَشهَد الدنيا مَوكِبَ رَحيلي
فَلتَتَحَدَثي أساطير الزَمنِ ...
بِمَوتِ حِكايَتي
حِكايةَ أنثى رافَقَت الأحزان
عانَقَت بِصَمتِها الحِرمان
تَصَدَعَت أركانها بِقَسوَةِ هذا الزَمان
فَقَضَت بِرَحيلِها ..
بَعدَ اذ طالَ عليها التَجَني
أماني محمد

أماني محمد
04,فبراير,2016

------------------------
الخبر : أنت الحياة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : موقع شعراء

0 تعليق