وداعاً يا متكبرة

0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الاجيال الحرة .. السبت 25 نوفمبر 2017 02:07 صباحاً ... لام الناس بعزفي عن مسراتي

و باللوم كانوا يخطوا مأساتي

ألام الحبيب تكفي لدمعاتي ؟

أم بلامٌ أخر تنوي مجاراتي؟

أنا لم أحكي في يومٌ عن ضحكاتي

كيف لها أن تضحك من دفنت بين وساداتي ؟

باللوم أحيى وباللوم تفنى باقي أمنياتي

وحيدةٌ عاشت غريبة ما بين أهاتي

دع عنك َ بيتي وأنظر لجاراتي

كم من دمعة تجري أتشبه أناتي ؟

كلا قد رحل الفرح و باتت تضربني النكباتي

وألامل عنوان يتخبط ما بين وريقاتي

أليكِ أنشدُ شعري فتمحى من بين السطور كلماتي

عتابٌ يفيضُ بصدري فأسكت كي تلعنني ساعاتي

كيف لها أن تنسى أنفاسي وشعرها يهجر لمساتي

وكيف بلوم ألناس يبقى يجتاح بلداتي

إلى متى أسكت وكيف لي أن أعلن عن بطولاتي ؟

أرحل إلى حلمي مرةٌ أخرى وحيداً تنتابني ألحسراتي

مكسور الجناح أعود بلا عُشٌ تهجرني شجيراتي

لام ألناس وصلي أليكم فضاعت بالوصل حساباتي

أنا ما طرقت بابكم نزهتاً ولكن تحطمت على شواطئكم شراعاتي

قد لمست الحب فيكم ولكن سرعان ما تبددت كل تلك ألعلاقاتي

سوف أغدُ قصة تروى بلوم ألناس مات " أسعد " فهنيئاً يا فتاتي

وأنا يكفيني أني قد عرفت لا حياة للحب في حضن الغاوياتِ

اسعد التميمي
24,نوفمبر,2017

------------------------
الخبر : وداعاً يا متكبرة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : موقع شعراء

أخبار ذات صلة

0 تعليق