وَيئنُ القلمُ بغُربتي

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الاجيال الحرة .. الثلاثاء 19 يناير 2016 12:28 صباحاً ... بَينَ أنينِ القَلَمِ
تَهتَزُ لِلألمِ حُروفي
وَبَينَ تَأَوُهاتِ الصَدرِ
يَتَمَلَكُني مِنَ المَجهولِ خَوفي
أشكو مِن ضَياعِ الأمسِ
يُلامِسُ بِلَظاهُ روحي
روحٌ تَنتَظِرُ بَينَ خُيوطِ الشَمس
أنينَ شَكوايَ وَبَوحي
تُخاطِبُ أملاً
كادَ يَكونُ بِغُربتي مُستحيلا
تُناشِدُ نَسائِمَ الصَباحِ
أن تَكونَ لِليائِسينَ دَليلا
تَرجو عَذبَ أنهارٍ
لِتَكونَ لها ارتِواءً وَسَلسَبيلا
تَرتَوي بَعدَ ظَمَئِ ...
الضُلوعِ وَجَفافِها فَتَنتَشي
تَنتَشي بَعدَ سِنينَ حِرمانٍ
بِكَنَفِ الأمانِ تَرتَوي
اِبتَعِدي أَطيافَ الأحزانِ
بِغَمرَةِ البَسَماتِ احتويني
اِندَثِري أشباحَ المُستَقبَلِ البَهيمِ
بَينَ الآلامِ تَناسيني
دَعيني أقتَطفُ مِن رَبيعِ العُمُر
زَهرةً تُناجيني
بِعَبَقِها .. بِزَهوها ..
بِسِحرِها تُلاغيني
وَأسدِلي سَتائراً عَلى خَريفٍ
جَفَت بِهِ الأوراق .. عَن ظِلِهِ أبعِديني
وَدَدتُ بَسمَةَ ثَغرٍ
بَينَ ظَلامِ وِحدَةَ الأيام لِلآلامِ تُنسيني
فالقَلبُ باتَ حَياةَ جَليدٍ
يَنتَظِرُ شَمساً بِدِفئِها تُحييني
أواااه يا قَلباً يَحتَضِرُ
بِاضرامِ نيرانِ الشَوقِ يَرثيني
أشواقُ روحٍ تَهيمُ على غَيرِ هدىً
بِحُرقَةِ الأشجانِ تُشقيني
آآآه مِن لَيالٍ بِغُربَةِ النَفسَ
بَينَ أدمُعي على يَقينِ المُحالِ تُبقيني
أيا قَلماً بَينَ أصابِعي يُدَوِنُ ألماً .....
وَخُروفٌ بَينَ الأحزان ....
غُمِست تُباعِدُ بِحُرقَتِها أملا
اصمِتي روحي كَفاكِ نَحيباً وَعَويلا ..
فَلا رَبيعَ لِخَريفٍ
غَدا لِمَلِكَةَ الأحزانِ ظِلاً ظَليلا
أماني محمد

أماني محمد
19,يناير,2016

------------------------
الخبر : وَيئنُ القلمُ بغُربتي .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : موقع شعراء

0 تعليق