الثقافة للجميع ... حكاية كفيف خرج من معرض الكتاب.. بلا كتاب

0 تعليق 57 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الاجيال الحرة .. الأربعاء 03 فبراير 2016 10:34 صباحاً ... • رحلة أبو طالب لاكتشاف كتاب بطريقة «برايل» انتهت بالفشل.. و«الصوتيات والمرئيات» أنصفته

ظلام دامس وليل ساكن طويل لا ينتهى، لا يكاد الشخص أن يرى فى نهايته بارقة أمل، مصير مجهول قادر على إذابة السعادة وإحراق مصادر البهجة، مرض يصيب الأعين ويُفقد البصر، لكنه لم يُفقد الصعيدى الجدع محمد أبو طالب، ضحكته الرشيدة العاكسة لقلبه الناصع المحب للحياة والباحث عن العلم.

لم يُرد أبو طالب أن يجعل عقله مظلما كبصره، فخرج باحثا عن مشعل لعقله بمعرض الكتاب، نسخ مكتوبة بطريقة «برايل» تنير طريقه وتكشف له العالم وما يجرى فيه.

اقتحم أبو طالب ابن محافظة سوهاج المعرض بنظارته السوداء وعصاه البيضاء، عيناه اللتان يتحرك بهما، وقف فى الطابور.

كانت تلك بداية رحلة العذاب بحثا عن كتاب مكتوب بطريقة برايل، تنقل كثيرا وسط نظرات الناس المستعجبة مصحوبة بالرد المحفوظ، «لا مفيش كتب عندنا»، ظلت عصاه البيضاء تتنقل فى أرض المعرض، يمينا بعد أن أخبرنا أحدهم بأننا قد نجد فى أجنحة البلاد العربية ولكن لا حياة لمن تنادى، ويسارا بعد أن قال قائل قد تجدونه فى سور الأزبكية، ولكن النتيجة واحدة، وكأننا نبحث عن ذهب فى بحر لا قرار له.

لم يفقد أبو طالب الأمل، جلس على الرصيف يستريح قليلا من تعب المشى، وكانت فرصة استغلها كى يلتقط مع رواد المعرض وكتابه صورة سيلفى بمحموله الذى يخبره بكل شىء، حتى جذبه صوت ربابة قادمة من مكان مجهول، سار خلفه منشدا، حتى وصل إلى جناح السيرة الهلالية ليغنى معهم أبو طالب بصوت عال وكأن لا أحد حوله.

وفى تلك اللحظة قرر أبو طالب أن يعثر على غايته، فتوجه لجناح صوت القاهرة للصوتيات والمرئيات ليبحث عن السيرة الهلالية بصوت جابر أبو حسين، وجدها، وكانت تلك هى الشىء الوحيد الذى اشتراه أبو طالب فى يوم طويل بالمعرض.

جاء أبو طالب من سوهاج باحثا عن كتاب لم يجده، ولكنه خرج بأشياء أجمل، صور السيلفى وأصدقاء وجلسة وقت الغروب على رصيف معرض الكتاب.

------------------------
الخبر : الثقافة للجميع ... حكاية كفيف خرج من معرض الكتاب.. بلا كتاب .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - ثقافة

أخبار ذات صلة

0 تعليق