الثقافة للجميع ... بعد تسلمها جائزة نجيب محفوظ للأدب.. حزامة حبايب باكية: «أستعيدُ البلاد وناسها بالحكايا»

0 تعليق 25 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الاجيال الحرة .. الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 12:20 مساءً ... دخلت الكاتبة الفلسطينية في نوبة بكاء، مساء أمس الإثنين، أثناء إلقاء كلمتها في حفل تسلمها جائزة نجيب محفوظ للأدب لعام 2017 فى الجامعة الأمريكية، حين تذكرت والدها اللاجئ الفلسطينى الذى أضطر أن يغادر قريته وهو في عمر 7 سنوات قائلة: "أنا حزامة حبايب، ابنة اللاجىء الفلسطيني، حامد محمد حبايب، الذي غادر قريته الفلسطينية طفلًا في السابعة، ممسكًا يد أمه، لاهيًا عن مآل البلاد وناس البلاد، غير واعٍ أنه استحال رمزًا لأكبر نكبات العصر".

وأضافت: "أنا حزامة حبايب إنما أستعيدُ البلاد وناس البلاد بالحكايا، أنا في كل حكاية أعود إلى وطني، قد لا أكون منتصرة، لكنني بالتأكيد أكون مهزومة أقل، فالمجد للحكاية، كل المجد للحكاية" بينما وقف الحضور تحية لها هاتفين "القدس عربية".

وكانت دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة أعلنت مساء الإثنين، فوز الكاتبة الفلسطينية حزامة حبايب بجائزة نجيب محفوظ للأدب لعام 2017، عن روايتها «مخمل».

اقرأ أيضًا:
حزامة حبايب: سعيدة بجائزة نجيب محفوظ.. و«مخمل» كانت مشروعا عشته بكامل تفاصيله

------------------------
الخبر : الثقافة للجميع ... بعد تسلمها جائزة نجيب محفوظ للأدب.. حزامة حبايب باكية: «أستعيدُ البلاد وناسها بالحكايا» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - ثقافة

أخبار ذات صلة

0 تعليق