الثقافة للجميع ... آخرها «بدون سابق إنذار» لأنيسة حسونة.. «5» تجارب لنساء حاربن السرطان

0 تعليق 27 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الاجيال الحرة .. السبت 16 ديسمبر 2017 10:50 صباحاً ... أسوأ ما فى المرض أنه يربك ثقتك بنفسك، وأفضل ما فيه أنه يمنحك الفرصة لتكتشف نفسك من جديد، فيكسبك نوعا من القوة والتحدى كى تنتصر فى المعركة، الأمر الذى قد يدفعك إلى تدوين قصتك، فمن رأى وجرَب غير من سمع، ولكل تجربته، ومن هذا المنطلق كانت المسئولية الاجتماعية لـ«دار الشروق» تحتم عليها بأن تكون الجسر الذى حمل تلك الرسائل والتجارب الإنسانية بكل ما فيها من قضايا وصراعات ومحن، ولحظات ضعف وقوة، لتعبر بها من نطاق التجربة الشخصية لأصحابها، إلى قلوب الملايين من البشر الذين قد تتشابه حكاياتهم معهم، فيجدون فيها المقاومة والتحدى المطلوب للانتصار فى معركتهم.

وفيما يلى نعرض 5 كتب قرر أصحابها روايتها طامحين فى أن تبقى دروسا ملهمة لغيرهم:

• بدون سابق إنذار.. «سرطان! أكيد مش أنا»:
بعد شهور طويلة من مشاعر متضاربة، تتراوح بين الصدمة والحزن والفزع وفقدان التوازن، وعشرات من الاحتمالات المرعبة، ومناقشات طويلة مع عائلتى، اقتنعت بناء على طلبهم أن أحاول كتابة قصتى، والتى بدأت فى 2016، لعلها تنفع غيرى، أو تخفف عنه، هكذا بدأت الكاتبة أنيسة حسونة كتابها «بدون سابق إنذار»، الصادر حديثا عن «دار الشروق»، لتصطحب القارئ معها فى رحلة تحمل من الدهشة الكثير، وربما الكثير من الصدمة أيضا، التى اسمتها بدون سابق إنذار، كما هو عنوان الكتاب، فتأخذنا إلى لحظات الألم، مع اكتشاف كونها مريضة بالسرطان، فتنقل لنا بشفافية مؤشر إحساسها ومشاعرها صعودا وهبوطا، فى وقائع معركة لا تزال رحاها دائرة، قائلة «لن أستسلم، أو أرفع الراية البيضاء أمام هذا المرض، مهما كانت خطورته، فأنا لم أشبع من أحفادى بعد، ولم أحتضن ابنتى بما فيه الكفاية، وهناك من المُتع الكثيرة التى كنت أدخرها لرحلتنا المقبلة، معركتى مع السرطان لم تحسم بعد، وسأنتصر بإذن الله».

• أثقل من رضوى.. مقاطع من سيرة ذاتية:
بقلم رشيق، وحزن جليل، وصدق لا حد له، ونفس تأبى الهزيمة، وكبرياء لا يكسره المرض، وبمخاطبة مباشرة للقارئ، تحدثنا الكاتبة والأديبة والأستاذة رضوى عاشور عنها وعن آلامها، وعن حبيبها «مريد» وابنهما، وعن وطنها أيضا، هل كانت تسجل سيرتها الذاتية، أم كانت تسرد سيرة وطن وقصة شعب، ربما كل هذا.
«أثقل من رضوى»، لوحة ترصد فيها قصة مرضها وألمها ورحلاتها المتكررة لأمريكا وغيرها بحثا عن علاج لا يلوح فى الأفق، وعن معارك مستمرة من أجل استقلال الجامعة، وعن جرافيتى محمد محمود، والثورة، والكثير من الشعر والشعراء أيضا، فهو مزيج من ذكرياتها ومذكراتها وحكايات مرضها وأسرتها، ومحاولة أرشفة الثورة. وكأنها قررت أن تقول كل شىء أثقل رضوى.
وقبل أن تقرأ كلمة «تم» فى نهاية السيرة الذاتية لرضوى عاشور، ستجد نفسك أمام رسالة شخصية توجهها إليك رضوى قبل رحيلها، قائلة: عزيزى القارئ وعزيزتى القارئة، أستدرك لأنهى حديثى بالسطر التالى: «هناك احتمال أن يتوج مسعانا يوما ما بغير الهزيمة ما دمنا قررنا أننا لن نموت قبل أن نحاول أن نحيا».

• الأنثى التى أنقذتنى.. «امرأة هزمت السرطان»:
ثلاث سنوات فى ثلاثة فصول، كتبتها غادة صلاح جاد، لتحكى بروح مقاتل لا يعرف الاستسلام، تجربتها المؤلمة مع مرض سرطان الثدى، بكل لحظات الاضطراب الذى عاشته ومعاناتها فى مراحل مقاومة المرض، بداية من التشخيص والصدمة المصاحبة للخبر على المستوى الشخصى والعائلى، مرورا بإجرائها العملية الجراحية، ثم مراحل العلاج الكيماوى وما يصاحبه من أعراض سقوط الشعر، وحالات النسيان، حتى لحظة انتصارها على المرض اللعين، لتكتسب على إثره العديد من الألقاب منها: «الأيقونة»، و«البطلة»، و«الملهمة».
لماذا «الأنثى التى أنقذتنى»، فتجيب غادة فى سطور كتابها، «أنا كنت دائما عندى أزمة فى نفسى، وجالى مرض بيضرب بالأنوثة عرض الحائط، بس طلعت منه أقوى وأجمل وأصبى، هقولكم مفاجأة أنا من 3 أيام كملت 50 سنة».

• «الصرخة».. «الشروق» تحقق أمنية رضوى عاشور الأخيرة:
«الصرخة» هو الجزء الثانى من كتاب «أثقل من رضوى»، الذى تستكمل من خلاله رضوى عاشور تجربتها مع عودة المرض لها ورحلة العلاج، فتقول رضوى عاشور فى أول سطور كتابها الأخير «الصرخة»: عزيزى القارئ، عزيزتى القارئة، لو تمكنت «دار الشروق» من استخدام اللوحة على الغلاف فسيسهُل عليكما يا صاحبى أن تتأملا تفاصيلها فتغنيكما عن وصفى الأعرج لها، وإن لم تتمكن الدار لسبب أو آخر، فيمكنكما البحث عنها على الشبكة الإلكترونية، وتطيلا النظر فى نسخها الأربع، أو الثلاث الملونة، ولوحة الليتوجراف المرسومة بالأسود والتى أفضلها، تحمل جميعها اسم الصرخة، يتصدرها شخص يصعب تحديد إن كان رجلا أو امرأة، يقف على جسر يسكن الهلع وجهه، واللوحة تمثل تجسيدا لشخص مُفرد ينتبه فجأة إلى رهبة الوجود ووحشته وتوحشه، فيرتجف هلعا وهو يلتقط صرخته أو يرددها».
ويأتى غلاف الكتاب الذى حمل لوحة «الصرخة»، للرسام النرويجى إدفارت مونك، ليخبرنا أن دار الشروق حققت تلك الأمنية الأخيرة للأديبة رضوى عاشور، قبل أن تأتى الصفحة الأخيرة لتخبرنا بما سجله كمبيوترها الشخصى: بأنه فى تمام الساعة 6:37 دقيقة مساء، من يوم 7 سبتمبر 2014، توقفت رضوى عن الكتابة لتتركنا وترحل من قالت لنا يوما: «لا أحد يجرؤ على الرحيل مخلِفا وراءه كل هذا الحب.. لا أجرؤ».

• «كلمات صمتى».. صرخات مكتومة:
يصرخ كلُ مَن فى الغرفة بصوتٍ واحد: «انطقى.. انطقى، قولى شيئا».. أنا أتكلم وأنطق وأصرخ أيضا، لكن ما من أحد يسمعنى! تتبدل تعابير الوجوە من حولى، تنمحى الابتسامات، ويبدو الحزن فى العيون، ويستمر فشلى فى إخراج صوتى! أُحاول من جديدٍ ومن جديد، فأسمع بعد وقت خِلتُه دهرا، صوتا غريبا يُشبه زمجرة حيوانٍ جريح.
«هذا أنا! هذا صوتى!، أُغمِض عينيَ كى يختفوا كلهم من حولى، لا أريد أن أرى أحدا، وأترك الدموعَ تسيل بصمت، أبكى بعُمقٍ مُدركة تماما لماذا أبكى.. أبكى صوتا فقدتُه! حتى الشهقات صارت صامتة!».
فى كتابها الأول «كلمات صمتى»، تسرد بتريسيا حكيم مُقدمة البرامج الإذاعية قصة حياتها وتجربتها عندما تعرضت لجراحة تسببت فى خسارة صوتها، وتروى المؤلفة روعةَ التغلُبِ على الألم، كى نستعيدَ الأمل، وهو الكتاب الذى تستعد «دار الشروق» لطرحه بمعرض القاهرة الدولى للكتاب القادم.

------------------------
الخبر : الثقافة للجميع ... آخرها «بدون سابق إنذار» لأنيسة حسونة.. «5» تجارب لنساء حاربن السرطان .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - ثقافة

أخبار ذات صلة

0 تعليق