والله وعملوها الرجالة

0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مبروك مبروك مبروك لمصر، وحمداً لله أبطالنا فى كرة اليد جعلوا شعب مصر كله يعيش أحلى اللحظات، أبطال كرة اليد أخرجوا ما فى داخل المصريين من حبهم لوطنهم، أبطال كرة اليد رسموا البسمة على وجوه أهاليهم وأصدقائهم، باتت كأس أفريقيا لكرة اليد فى حضن المصريين أمس الأول.

كتبنا الأسبوع الماضى، وقلنا «يلَّا بينا نشجع مصر»، وبالفعل زحفت الجماهير المصرية الوفية إلى صالة استاد القاهرة، وجاءوا من جميع المحافظات لتشجيع أبنائهم وإخوتهم من أسرة كرة اليد المصرية.

فازت مصر على تونس بعد مباراة ممتعة، بطلها الأول جمهور مصر العظيم الذى استمر يهتف ويصفق طوال المباراة للأبطال. حتى بعد المباراة استمر يرقص ويصفق وجلس فى المدرجات لمدة أكثر من ساعة ونصف انتظاراً للحظة التتويج ورفع كأس البطولة.

ورغم هزالة وانخفاض مستوى حفل الختام الذى لا يرقى إلى مستوى الحدث العظيم الذى أفرح كل المصريين، ورغم تأخر تسليم الكأس والميداليات بسبب عدم الاحترافية فى تنظيم مراسم التسليم، ورغم انقطاع إرسال جميع القنوات العالمية عن البث بسبب الإحساس بالوقت من جانب منظمى الحفل الختامى. رغم كل ذلك استمرت الجماهير لتشاهد لحظة رفع كأس البطولة على أيدى أبطال مصر.

- شكراً لكل من شارك فى إسعاد المصريين، شكراً للدكتور حسن مصطفى، رئيس الاتحاد الدولى، الذى بذل ويبذل الكثير من أجل كرة اليد المصرية، والذى فازت على يديه مصر بتنظيم هذه البطولة منذ عامين، عندما استطعنا انتزاع التنظيم من تونس، كما استطعنا الفوز عليها فى نهائى البطولة.

- شكراً للدكتور خالد حمودة ومجلس إدارته جميعاً الذين أعادوا مصر إلى منصة التتويج، وإلى الأوليمبياد. وهذا المجلس فكَّر، وخطَّط، ونفَّذ، دون ضجيج أو صراخ أو زفات إعلامية، حتى فى البطولة نفسها، كنت تجدهم فقط يعملون، لا يبحثون عن منظرة أو مظهرة أو شو إعلامى، يعملون من أجل مصر وليس من أجل مجد شخصى أو تطلعات قد تعوق الفوز بالبطولة، أو تُكبِّد الدولة أموالاً بلا داع.

- شكراً للجهاز الفنى بقيادة البطل مروان رجب وزملائه باقى الجهاز الفنى والإدارى الذين فعلوا كل شىء لأجل أن يُسعدوا المصريين.

- شكراً لأولادنا اللاعبين الأبطال، فرَّحونا وأسعدونا وجعلوا مصر فعلاً تعيش فى عيد، وأتمنى أن يتم تكريمهم بشكل لائق، وللأسف قرأت فى أحد المواقع أن مكافأة كل لاعب سوف تكون عشرين ألف جنيه، ولو حدث ذلك لتذكرنا جميعاً الراحل فؤاد المهندس وهو يقول فى إحدى مسرحياته لمن يقدم له الإفطار وبه طعمية واحدة، قال له: «طعمية واحدة يا راجل». فعلاً لأن فى هذه اللحظة سوف يضيع طعم العرق والجهد الذى بذله الأبطال.

فى النهاية الشكر لكل من اجتهد، وعمل، وكان سبباً فى إسعاد المصريين. لا أستطيع أن أنهى كتابتى قبل أن أشكر الجندى المجهول وراء هذا المنتخب، ورغم أنه شقيقى، ولكن هذه حقه، الشكر كل الشكر للكابتن كرم كردى، عضو مجلس إدارة اتحاد كرة اليد، الذى ترك عمله وأسرته فى فترات كثيرة خلال العامين الماضيين، ولم يدخل الإسكندرية موطنه منذ أكثر من شهرين، لتواجده بصفة دائمة مع المنتخب فى السفريات.

شكراً للجميع، ونتمنى من فخامة الرئيس السيسى راعى البطولة تكريم هؤلاء الأبطال الذين أسعدونا التكريم اللائق الذى يستحقونه.

------------------------
الخبر : والله وعملوها الرجالة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق