ليسوا أمريكيين.. ويعشقون الدولار!

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

المصريون.. ليسوا وحدهم من يعشق الدولار.. هناك شعوب أخرى غيرهم عديدة، ولكنهم جعلوا من الدولار دينهم.. ودنياهم. بل وجعلوه عملتهم الرسمية.. كيف هذا؟!

والطريف أن الدولار هو العملة الرسمية ليس فقط داخل القارة الأمريكية.. ولكن أيضاً فى أفريقيا وآسيا وأستراليا.. وفى المحيطات أيضاً.

فى شمال الولايات المتحدة تقع كندا، ورغم أنها أكبر من الولايات المتحدة مساحة إلا أن عملتها هى الرسمية داخل وخارج كندا.. وهى أيضاً من 100 سنت رغم أن 34٪ من سكانها من أصول بريطانية و26٪ من أصول فرنسية و4٪ من الألمان و3٪ من الإيطاليين بل وفيهم 2٪ من أوكرانيا.

وفى أقصى جنوب شرق، بل وجنوب آسيا - تقع قارة أسترالياً.. وهم أيضاً يستخدمون الدولار الأسترالى - عملة رسمية وهو أيضاً من 100 سنت و95٪ من سكانها من البيض و1.5٪ من السكان الأصليين الذين يعرفون باسم «أبوريجنال» وأقل منهم من أصول آسيوية.. وبالمناسبة يجىء اسم أستراليا من موقع القارة نفسها، ويعنى أبناء الجنوب باللاتينية!! وتملك من الأغنام أكثر مما تملك أى دولة أخرى.

وهناك الدولار السنغافورى وهو العملة الرسمية لجمهورية سنغافورة ومساحتها حوالى 618 كيلومتراً فقط. وليست سنغافورة فقط من تطلق على عملتها اسم الدولار.. هناك نيوزيلندا ومساحتها حوالى 271 ألف كيلومتر و74٪ من سكانها أوروبيون، وبالقرب منها تقع سلطنة بروناى - وسلطانها من أغنى حكام العالم - وتقع أقصى شرق ماليزيا ومساحتها 5770كم.

ونترك آسيا لنبحث عن دول أخرى تطلق على عملتها الوطنية اسم: الدولار.. هناك ليبيريا فى أقصى غرب قارة أفريقيا ومساحتها حوالى 111 ألف كم وعلمها يشبه العلم الأمريكى: خطوط حمراء ولكن مع نجمة واحدة!! وهى تطل على المحيط الأطلنطى وكانت الميناء الرئيسى «لتصدير» زنوج أفريقيا للعمل فى مزارع جنوب الولايات المتحدة.

وفى أفريقيا أيضاً نجد ناميبيا عملتها أيضاً الدولار، ومساحتها 825 ألف كيلومتر، وتقع فى جنوب غرب أفريقيا.. ثم نجد زيمبابوى فى أقصى جنوب شرق أفريقيا وعملتها الرسمية أيضاً اسمها الدولار ومساحتها أكبر قليلاً من 390 ألف كيلومتر. وهناك دولة صغيرة تقع بجوار جواتيمالا - جنوب المكسيك - هى بيلين وعملتها أيضاً تحمل اسم: الدولار!!

فهل تحلم بأن يصبح اقتصادها مثل الاقتصاد الأمريكى فى قوته.. ولماذا حملت عملتها الرسمية اسم الدولار رغم بعدها عن الولايات المتحدة نفسها.. ولم تقع يوماً تحت الحكم الأمريكى فى واشنطن.

نقول ذلك لأن الدول التى كانت مستعمرات إسبانية - من عصر الكشوف الجغرافية وإلى أن نالت استقلالها فى العصر الحديث - تحمل عملاتها الاسم القديم للعملة الإسبانية وإن كان بعضها قد تم تحريفه إلى حد ما.. وكذلك عملة البرتغال وكانت أيضاً من دول الاستعمار.. إذ صبغت عملات مستعمراتها بصبغتها البرتغالية. ولكن المستعمرات الفرنسية السابقة وبالذات فى أفريقيا تحمل صبغة الفرنك الفرنسى.. ليس فقط فى الاسم ولكن أيضاً فى القيمة، حتى إن كثيراً من هذه الدول مازالت تحمل اسم الفرنك.. حتى بعد أن أصبحت فرنسا من دول العملة الأوروبية الموحدة: اليورو.. ومازالت هذه المستعمرات الفرنسية القديمة تتمسك باسم الفرنك.. تماماً كما أن اللغة الرسمية الأولى فى أكثرها هى اللغة الفرنسية.. حتى لو كانت فى أعماق أفريقيا.. ولذلك تضمها - معظمها - مجموعة الفرانكوفون، أى تسود فيها عملات الفرنك كما تسود فيها اللغة الفرنسية!!

وعلى العكس، نجد الجنيه الإسترلينى ووحدته «الشلن» لا يسود كثيراً فى المستعمرات التى كانت إنجليزية ولمئات من السنين.. وهو نفس ما نجده فى دول الاتحاد السوفيتى السابق الذى يعتبر الروبل - وإن تم تحريفه إلى حد ما - هو العملة الأساسية الرسمية، بسبب خضوعها ولمدة 70 عاماً لنفوذ السلطة السوفيتية.

أما فى آسيا فنجد «الروبية» هى الأساس. فى الهند وباكستان وحتى إندونيسيا.. وكادت دول الخليج تدخل منطقة النفوذ النقدى لهذه الروبية إذ كانت من أهم عملات الكويت وقطر والإمارات إلى ما بعد استقلالها، واختارت هذه الدول عملتها الرسمية بين الدينار والريال والدرهم.

■ ■ فهل عشق - غير الأمريكيين - لهذا الدولار سببه قوة هذا الدولار أم هو حلم هذه الدول فى أن تحظى بما يحظى به الاقتصاد الأمريكى.

------------------------
الخبر : ليسوا أمريكيين.. ويعشقون الدولار! .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق