عفريت صدام ظهر في سوريا

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حين تجلس أمام شاشة التليفزيون لتتابع الأخبار، تدرك بعد قليل توجه كل قناة،بما تقدمه لك من أخباروالتركيز على مناطق صراع بعينها، يكشف التعليق على الأحداث هوى القناة مهما حاولت اخفاء ذلك بإدعاءات المصداقية والمهنية والحياد،فهى تقدم في النهاية رؤيتها مشفوعة بصور تمثل أجزاء صغيرة من الواقع ولكنها تقدمه على أنه الحقيقة كاملة غير منقوصة.

أخبار المعارك في شمال سوريا وتحديدا في حلب حازت على اهتنمام عدد كبير من محطات الأخبار العربية والعالمية، هذا الأمر يشغل اوروبا وأمريكا كما يشغل الدول العربية والخليجية، تقدم القوات الحكومية في ريف حلب، سيجعلها تسيطر تماما على الحدود الشمالية مع تركيا، والفضل في ذلك يغود للغطاء الجوى الروسى، تدخل بوتين المباشر في سوريا اضر بدور التحالف الدولى بزعامة أمريكا وضيع أمل تركيا في المشاركة في رسم مستقبل سوريا بعد بشار،بما يتوافق مع مصالحها الخاصة بقضية الأكراد المزمنة .

ميركل تزورتركيا للمرة الثانية، للبحث عن حل لمشكلة تدفق اللاجئين السوريين عبر تركيا إلى اوروبا ،الترحيب الإنسانى الودود الذي اظهرته ميركل منذ شهور بالنسبة لتدفق اللاجئين السوريين لم يعد موجودا، استبدل بالهواجس مع تصاعد المعارضة داخل حزبها لموقفها هذا، وما قد يسببه من مشاكل مستقبلا وإمكانية تسلل عناصر إرهابية في أوساط اللاجئين قد تهدد برلين كما حدث في باريس.

اوروبا خائفة، وتركيا ايضا، اعداد اللاجئين تتزايد والمساعدات التي وعدت اوروبا بتقديمها لتركيا لحجب اللاجئين في اراضيها وتوفير معيشة إنسانية لهم لم يصل منها إلا القليل، ورقة اللاجئين التي كانت تركيا تلعب بها حرقها بوتين بتدخله في سوريا، فلم تجنى منها تركيا إلاالمتاعب واصبحت حجة بويتن للتوصل لحل سياسى للأزمة السورية.

السعودية خائفة،تمدد النفوذ الإيرانى في مناطق النفوذ السعودية يقلقها،بالإضافة إلى الانقتاح الإيراني تجاه الغرب، زيارة الرئيس الإيرانى روحانى لإيطاليا وفرنسا كانت ناجحة ،وتم الترحيب بالزعيم الإيرانى بصورة مبالغ فيها إلى الحد الذي تم تغطية التماثيل الفنية العارية احترامالمشاعره!!! النتيجة: توقيع صفقات ب 127 مليار يورو مع إيطاليا وصفقة طائرات تاريخية مع فرنسا لشراء 114طائرة إيرباص والبقية تأتى .

إيران التي استردت أرصدتها المجمدة ورفعت عنها العقوبات ،تعود للمجتمع الدولى من جديد ،لتؤكد أنها تسعى للتعاون وتعمل ضد الإرهاب، وفى ظل الأزمات الاقتصادية التي تعانى منها العديد من الدول الاوروبية فمثل هذه الصفقات يمكن أن تنعش اقتصادها.

التدخل البرى في سوريا الذي ابدت السعودية استعدادها له بعد دعوة كيرى وزير الخارجية الامريكى بالتدخل العربى بريا للقضاء على داعش، يمكن أن يؤدى ذلك لمواجهة مباشرة مع إيران على الأرض السورية وهذا يزيد من مخاوف السعودية، الحرب هنا يمكن أن تكون مباشرة وليست بالوكالة.

إيران خائفة، رغم كل ماحققته من مكاسب بالنسبة للنفوذ الاقليمى وملفها الدولى، إلاأن لديها الآن تحدى كبير،هىاعتمدت الخطاب الثورى على مدى مايقرب من اربعة عقود واعتبرت أمريكا الشيطان الأكبر،اليوم إيران تغير خطابها وتقدم نفسها بصورة جديدة وذلك سيؤدى حتما إلى انقسامات داخلية بين انصار التجديد والمتمسكين بالقديم، وبين حكم الملالى ورئيس الدولة. إيران لن تستمر في دعم حركات المقاومة الإسلامية، مؤخرا صرح به موسى أبومرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بأن إيران لم تعد تدعم الحركة ،من الممكن أن يحدث ذلك مع حزب الله اللبنانى، كلاهما كان وسيلة للضغط على إسرائيل حتى تخفف من ضغطها لعرقلة مباحثات الملف النووى الإيرانى.

حزب الله خائف، دوره في سوريا تقلص بعد التدخل الروسى، لو توقف الدعم الإيرانى له، سيؤثر ذلك عليه داخليا وخارجيا، في الداخل اللبنانى لن يستمر في لعب دور هام ومؤثر في الحياة السياسية اللبنانية، وفى الخارج سيتأثركحركة مقاومة ضد إسرائيل .

مصر خائفة، فهى بين شقى الرحى، فهى مدينة للسعودية ودول الخليج بمساندتهم لرد الجميل، لكن موقفها الثابت تجاه الأزمة السورية والذى اعلنته مرارا هو ضرورة البحث عن حل سياسى وترك الحلول العسكرية، مصر تدرك ان سقوط نظام الأسد بالرغم من مساؤه الكثيرة سيؤدى لفوضى مثل التي حدثت في العراق،وفى هذا تأثير على الأمن القومى المصرى كما أن فلول جيش النظام يمكن ان تتحول بعد ذلك إلى تنظيمات إرهابية تهدد دول الجوار مثلما حدث مع داعش والجيش العراقى، لوحدث تدخل برى من قوات خليجية في سوريا ستقف مصر في موقف صعب، هل ترسل بقواتها إلى هناك كما حدث مع اليمن أم تظل على موقفها السابق؟ وتداعيات ذلك على علاقتها مع دول الخليج وخاصة السعودية .

حتى أمريكا خائفة، اوباما متردد طوال الوقت من تكرار أخطاء غزو العراق والحرب في افغانستان، ولقد عاهد شعبه على عدم التدخل المباشر في النزاعات والحروب حول العالم، خذل السعودية مرارا في سوريا، ولكن خذلان الحبيب زى أكل الزبيب،المملكة مازالت تعتبر أمريكا الحليف الاستراتيجى الأول ،القادر على حمايتها من أي مخاطر تهدد أمنها وهو ما تأكده الإدارة الأمريكية، أمريكا خائفة من تصاعد الدور الروسى في سوريا، المناوشات بين موسكو وانقرة وتصريحات الناتو المضادة لروسيا، كلها تكشف قلق امريكا وعودة لاجواء الحرب الباردة بين امريكا وروسيا وهو ما قد يؤدى إلى تداعيات في المنطقة.
مايحدث في سوريا يشعرنى ان عفريت صدام يسكنها، وكأنه مصمم على الانتقام من كل من شارك بالفعل أو الصمت المخزى على غزو بلاده وخرابها وأعدامه وقتل الآف العراقيين.

ektebly@hotmail.com

------------------------
الخبر : عفريت صدام ظهر في سوريا .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق