هاش تاجيات: بار-ليمان طرة

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أجلس واضعا يدي على خدي زي الغلابة وأنا أتابع جلستي مجلس الشعب الأولتين بعد انقطاع.. أجلس لأرى واسمع اللا مؤاخذة في دي الكلمة ((العضو)) يقول عليا الطلاق ما أنا حالف.. يقوم يرد عليه اللامؤاخذة في دي الكلمة ((العضو)) التاني وهو يحلف فوق حلفانه حلفان قائلا: طب طلاق على طلاقك.. علطلاق لتكون حالف.

وهكذا دواليك وأنت تستمع إلى ما يجعلك تفكر.. كيف وصل بنا الأمر إلى هذه المرحلة؟؟؟ ما الذي جعل محب الجزم ومستخدمها في كل ملافظه.. والمداوم على سيرة الأمهات للكبير قبل الصغير يصل ليكون رئيس مؤقت للجنة حقوق الانسان في مجلس الشعب؟! أي جحيم نعيش فيه؟؟ واي هزل نتابعه؟؟ ما نوع اللعنة التي حلت علينا لأجل هذا؟؟ وما حجم الجرم الذي ارتكبناه لنصل إلى هذا المستوى؟؟!

ولا يجيب عن كل تساؤلاتي على طول الخط إلا رد واحد وحيد...

الغلابة اللي في المعتقلات... دعوات المظلومين الذين اكد رئيس الجمهورية على تواجدهم خلف القضبان ليلا ونهارا ما شاء الله رشقت في وشنا وطلعت على عنينا وقعدتلنا في برلماننا زي ما بيقعد للناس في عيالها كدة...

الشباب الذين دخلوا لاسباب مختلفة... والذين تتم معاملتهم معاملة المجرمين والسفاحين فقط لانهم اختلفوا في الرأي مع النظام... بينما رأس النظام يرى انهم مظلومين... طب ايه؟؟ ها؟؟؟ ايه بقى؟؟! حنستنى لحد ما الدنيا تمطر يعني والا ايه؟؟!

متى نرى طريقة فاعلة وناجزة وعادلة لنشر العدل بين الشباب داخل المعتقلات؟؟

طب بلاش المعتقلات.. الشباب اللي بيقضوا وقت لطيف في الحبس الاحتياطي على ذمة قضايا؟؟؟ يعني الشاب اللطيف اللي اسمه محمود محمد اللي نشأ وترعرع في الحبس الاحتياطي في قضية ((تيشيرت)) مكتوب عليه ((وطن بلا تعذيب))

محمود اللي اتم سبعمائة وخمسة عشر يوما في السجن وتم التجديد له خمسة واربعون يوما اخرين حتى يصل إلى سبعمائة وستين يوما في الحبس الاحتياطي... هو مش اللامؤاخذة في دي الكلمة ((الدستور)) بيقول مفيش الكلام ده؟؟؟ والا مفيش وهو عنده جوة والا ايه الكلام؟؟

الشباب اللي كان محبوس وخرج.. بالاظافة إلى الشباب الذي لم يخرج بعد والله اعلم اذا كان حيخرج من الاساس ام انه سيقضي ما تبقى له من عمر في السجون واحنا عارفين ومقرين انهم مظلومين وسايبنهم بيمارسوا التأمل في جدران السجن الخلابة الرمادية الجميلة...

المجموعة دي كانت من الاولى ان تكون في مشهد البرلمان... تعالوا طيب نعمل لهم بالداخل ((بار- ليمان)) ونعرض عليهم نفس القضايا والقوانين التي يناقشها مجلس النواب الحالي... ونرى النتيجة... وانا والكل يعلم تمام العلم.. ان النتائج ستصب في صالح الشباب المحبوسين... الذين رغم ظلمهم يملكون من الوعي والفكر والعقل والرزانة ما يجعلهم يحرصون على هذا البلد...

تحية كبيرة للمعتقلين... وتحية كبيرة للعكش البرلماني الذي ادلى لقناة الجزيرة بكلمات يتهم فيها النظام والفكر السياسي للدولة بالعقم... وانه ((مفيش أمل في النظام))، حلت علينا اللعنة ووصلت إلى ان نسمع من العكش هجوما على النظام بينما نحن ننعي اعضاء ((البار-ليمان)) الذين يقبعون خلف اسوار السجون ظلما كما اكد رئيس الجمهورية...

بار- ليمان طُرة...

للتواصل مع الكاتب

FB\sherif.asaad1

------------------------
الخبر : هاش تاجيات: بار-ليمان طرة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق