عاجل

جمهورية الساحل الشمالى!

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

هى «بقعة» أوشكت على الانفصال عن الأراضى المصرية.. أصبح لها طابعها المستقل.. أسرارها.. عاداتها.. تقاليدها.. ونظامها الخاص جدا فى كل شيء!..

«الأسعار نار فى الساحل الشمالى».. هذه العبارة قالها كل من قضى أياما أو أسابيع فى الساحل هذا الصيف.. موجه من الغلاء الرهيب انتابت هذه المنطقة فى أرض بلدنا.. كل السلع والأماكن أصيبت بحالة من «الجنون» و«الهلع» وأحيانا «العبط»!.. المطاعم تقدم المأكولات بأكثر من ضعف ثمنها فى القاهرة!.. «حجر الشيشة» فى الكافيهات والمطاعم الشهيرة وصل ثمنه إلى ١٥٠ جنيها بخلاف «البقشيش»!.. «عشوة» فى «Sachi» أو «Lemon Tree» أو «La bodega» ستكلفك ألف جنيه للفرد الواحد.. أكل ومشروبات بريئة فقط!.. الحفلات الغنائية وصلت إلى ١٥٠٠ جنيها للفرد.. وأخرها حفلة عمرو دياب هذا الأسبوع فى قرية «مراسى»!..

إيجار «شاليه» فى القرى الشهيرة لليوم الواحد يتراوح بين ٣ إلى ٦ ألاف جنيها.. أما الفيلات فهى تبدأ من ٨ ألاف فى الليلة وترتفع بحسب الموقع والقرب من البحر!..

هذا بخلاف أسعار «الفاكهة» واللحوم والخبز ومختلف أنواع المأكولات والسلع.. وصلت أيضا لحالة من «الجنون الأكيد» فى بعض «السوبرماركتس» الشهيرة!..

أحيانا أشعر أن الساحل الشمالى أصبح منطقة «معزولة» عن بلدنا!.. مكان كده خرج و«إتولد» عشوائى.. بدون صحاب ولا أب ولا رقيب.. مكان ماحدش بيسأل عنه أو يراقبه.. أو يشوف الناس دى بتعمل إيه ولا عايشه إزاى ولا حقوقها إيه!.. بعيدا طبعا عن «الضريبة العقارية» التى تُفرَض الآن وبأثر رجعى على كل ملاك الوحدات بالساحل الشمالى.. دى متراقبة ومتظبطه تمام من الحكومة والدولة!.

يجب أن يتم مراقبة الأسعار والخدمات فى منطقة الساحل الشمالى.. وأعقد أن وزارة السياحة عليها دور ممكن أن تقوم به مع المطاعم والمنشآت السياحية التابعة لها.. هل عادى أن يتم تطبيق «Minimum Charge» ٨٠٠ أو ألف جنيها داخل مطعم فى قرية سياحية؟!.. لا أعلم إذا كان هذا قانونى أم لا؟.. هل عادى وقانونى أن يتم تقديم وبيع الخمور بكافة أنواعها للأولاد والبنات فى سن ١٥ و ١٦ و١٧ سنة.. والذين يسهرون فى كافة الأماكن والمطاعم الليلية فى قرى ومناطق الساحل؟.. هل عادى وطبيعى أن نرى أعداد كبيرة من «الأطفال» فى سن ١٥ و ١٦ سنة يقودون السيارات و«البيتش باجيز» داخل وخارج القرى السياحية وعلى الطرق الرئيسية.. بحجة أن «الصيف بهجة» وأن «العيد فرحة».. والحقيقة هذا خطأ رهيب من الآباء والأمهات وهم أنفسهم اللذين يبكون بحرقة عندما يفقدون ذويهم من جراء حوادث و«مصايب» أراها طبيعية جدا من أطفال على متن عجلة قيادة!.

هل من حق القرى السياحية الشهيرة فى الساحل أن تتقاضى من سكانها أصحاب الشاليهات والفيلات ما يحلو لها من نفقات صيانة وأمن وحراسة وكهرباء ومياه!.. عشرات ألألاف من الجنيهات يدفعها هؤلاء الملاك لأصحاب القرى السياحية من أجل أن «يبيتوا» داخل شاليهاتهم وفيلاتهم التى دفعوا فيها الملايين لامتلاكها؟!..

حقيقة أصبحت هذه المصروفات عبئا كبيرا على ملاك الشاليهات.. بخلاف نفقات الكهرباء والمياه «المجنونة» والضريبة العقارية.. وجنون أسعار السلع والمأكولات.. وخروجات وسهرات الأبناء.. والآباء والأمهات أيضا!!..

أصبح «الساحل» عبئا ثقيلا على «رب الأسرة».. مصروفات باهظة تُدفَع فى ثمانية أسابيع فقط تصل لمبلغ كبير ومحترم و«موجع» للغاية!..

فى الساحل الشمالى الناس هناك داخل القرى والمنتجعات وعلى الشواطئ وحمامات السباحة لديهم مشاكل من نوع خاص جدا.. وغريب للغاية.. لم نراه فى أراضينا المصرية من قبل !..

الناس هناك «بتتخانق» كل يوم على «مايوه السباحة».. أيوه والله.. المايوه الحريمى مجنن الناس.

مجموعة قررت أن تلبس مايوه اسمه «بوركينى» يقال أنه «شرعى» أو محتشم.. شبه «الترينج سوت» فى شكله.. وفى بعض الأحيان يلجأ البعض للنزول بملابسهم كلها.. على سبيل «التحشم أيضا»!..

مجموعة أخرى ترفض هذا تماما وتتمسك بـ«لباس البحر» المعروف منذ سنوات طويلة وعديدة.. سواء كان «بكينى» أو قطعة واحدة!

خناقة بين الطرفين لا تنتهى.. بتوع البوركينى والبنطلونات الـ«ستريتش» يقولون: «لا للبكينى والعرى».. والطرف الثانى يقول لا للرجعية والتخلف وتلوث مياه حمامات السباحة!.. هى خناقات لا نراها إلا فى الساحل الشمالى!!..

المشكلة أنه ليس هناك «رقيب» على أحد فى الساحل كله!.. القوانين والقواعد والأنظمة تطبق فى الساحل على هوى أصحاب القرى والمطاعم والمحلات وملاك الفيلات والشاليهات.. لا نشعر بجهة تحاسب وتنظم وتراقب.. الساحل يقترب من إعلان استقلاله عن البلاد.. ليؤسس «جمهورية الساحل المستقلة».. بسكانها ومواطنيها وروادها وشعبها.. بقوانين وأنظمة و«أسعار» مختلفة عن عاصمتنا المعروفة «القاهرة»!!.

استعدوا لهذه الخطوة الجريئة.. وبادروا بالحصول على «تأشيرة الدخول» أو الإقامة داخل جمهورية الساحل.. الغالية جدا والغريبة جدا!..

------------------------
الخبر : جمهورية الساحل الشمالى! .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق