«صفقة القرن»

0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

فى واحدة من أكبر الصفقات التجارية فى تاريخها والمعروفة بصفقة «القرن» تستعد الشركة الوطنية مصر للطيران للإعلان عن شراء ما بين 32 إلى 38 طائرة جديدة، بقيمة 60 مليار جنيه مصرى، من طرازات وأحجام مختلفة، ومن المرجح أن تعلن الشركة عن تفاصيل هذه الصفقة خلال انعقاد معرض دبى للطيران فى الفترة من 12 إلى 16 نوفمبر 2017 فى ورلد سنترال دبى، معرض دبى بجبل على، والذى يشهد هذا العام حضورا قياسيا يضمّ 1200 شركة عارضة وأكثر من 160 طائرة معروضة، ووفقا للمعلومات المتاحة، فإن الشركة ستتجه لشراء غالبية الصفقة من طرازات البوينج والإيرباص، نظرا لتوافر الطواقم الطائرة وطواقم الصيانة المدربة على هذه النوعية من الطائرات، ولوفرة قطع الغيار الخاصة بهذه الطائرات فى السوق المصرية، وذلك فى إطار الخطة الوطنية التى تتبناها الدولة المصرية لتحديث أسطول الشركة الوطنية مصر للطيران ووصوله إلى نحو 130 طائرة حديثة حتى عام 2020.

وعلى مدار الأشهر الماضية عقدت وزارة الطيران عددا من اللقاءات برئاسة شريف فتحى، وزير الطيران، ضمت كبار الموظفين لديها، ومندوبين من وزارات المالية والتعاون الدولى، والبنوك المصرية، وجهاز الرقابة الإدارية، لبحث تمويل هذه الصفقة والجهات التى يمكن الاستعانة بها فى عمليات التمويل، التى قد تصل إلى نحو 3 مليارات ونصف المليار دولار أمريكى، أى ما يقرب من 60 مليار جنيه مصرى، فيما أكد لنا صفوت مسلم، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمصر للطيران، أن هناك بنوكا مصرية أبدت موافقتها على الدخول فى تمويل جزء من الصفقة، وأنه سيتم طرح مناقصة عالمية للإعلان عن الصفقة رسميًا.

ووفقا للمعلومات المتوفرة لدينا، فإن مصر للطيران ستمول جزءا من هذه الصفقة من عمليات البيع التى تمت لـ11 طائرة قديمة من طرازات الإيرباص 320 و340 والبوينج 737- 500 وهى طائرات كانت مملوكة للشركة ومن أصولها، وهو ما يعنى أن حصيلة البيع لهذه الطائرات دخلت بالفعل فى خزينة الشركة، وخلال الأيام المقبلة ستطرح مناقصة عالمية أمام كبريات المصانع المتخصصة فى صناعة الطائرات وفى مقدمتها مصانع شركة «بوينج» الأمريكية و«الإيرباص» الأوروبية وكذلك الصينية والروسية والفرنسية والكندية والبرازيلية، كما ستعلن عن الممولين الرئيسيين للصفقة، والتى سيصل بها إجمالى أسطول الشركة إلى 100 طائرة، لكنها ستطرح العام المقبل نحو 12 طائرة من طراز «إمبراير 170» للبيع، وهى طائرات برازيلية الصنع تستخدم فى المسافات القصيرة وهى التى تعتمد عليها شركة مصر للطيران إكسبريس، فى الرحلات الداخلية، وسيتم استبدالها بطائرات حديثة.

ووفقا لمصادرنا، فإن شركة دبى لصناعات الطيران، التى تعد واحدة من أكبر شركات تأجير وصيانة الطائرات فى الشرق الأوسط، عرضت تمويل الجزء الأكبر من هذه الصفقة، وأن المفاوضات التى جرت معها خلال الأشهر الماضية كانت بناءة وتم الاتفاق على كافة البنود المشتركة، خاصة أن هناك سابقة تعاون بين الجانبين، حيث قامت هذه الشركة بتمويل صفقة الطائرات الأخيرة التى اشترتها مصر للطيران من طراز البوينج B737-800 NG والبالغ عددها 9 طائرات والتى قدرت قيمتها بنحو 868 مليون دولار، تسلمت الشركة منها 7 طائرات وسوف تتسلم اليوم الطائرة الثامنة خلال الساعات الجارية، لتصبح الطائرة رقم 68 فى التشغيل الفعلى فى الأسطول ورقم 28 من هذا الطراز والذى يعد الأكثر رواجاً ومبيعاً فى عائلة بوينج 737 من الجيل الجديد.

طائرة الأحلام:

لكن الجديد فى صفقة القرن أنها ستتضمن شراء من 3 إلى 8 طائرات من طراز طائرة دريملاينر أو طائرة الأحلام B787-9 وهى طائرة مدنية نفاثة، متوسطة الحجم ولكنها واسعة البدن، حيث تتراوح سعتها ما يعادل 210 إلى 330 راكبا، وهى مثالية للمسافرين على درجة رجال الأعمال والضيافة، حيث تم تصميمها بتكنولوجيا فائقة التطور، وتحتاجها مصر للطيران للتشغيل على الخطوط الجديدة مثل خط شنغهاى بالصين، الذى حصلت الشركة على كافة الموافقات لتشغيله ويتبقى فقط تحديد موعد التشغيل، وكذلك خط طوكيو المزمع تشغيله آخر الشهر الجارى، وكذلك رحلات نيويورك التى سترتفع بمعدل 7 رحلات أسبوعية بدلا من خمس رحلات، وكذلك رحلات بانكوك، كما تمت دراسة شراء عدد من طائرات الإيرباص الـ320 الطراز الجديد.

ويرجع اختيار مصر للطيران لشراء طائرة الأحلام نظراً لأنها تحتوى على محركات تم تطويرها بأحدث التقنيات من قبل شركتى جنرال إليكتريك ورولز، فقوة المحركات تسمح لها بأن تقطع مسافات بعيدة المدى ما بين 14.800 إلى 15.700 كلم دون توقف، ويبلغ معدل انضباط إقلاع الطائرة 99% على مستوى العالم، كما أنها الطائرة الأفضل فى توفير الوقود، حيث تم تطويرها لتصبح أقل فى استهلاك الوقود بـ20% مقارنة بمثيلاتها من الطائرات التجارية، وذلك يعود إلى أن المواد المركبة تدخل فى تركيبة الهيكل الأساسى لجسم الطائرة بنسبة 50% بما فى ذلك أجنحتها.

وطائرة دريملاينر، هى من أفضل الطائرات التجارية الحديثة التى تتميز بالرفاهية المطلقة، فقد استخدم فى صناعتها أحدث التقنيات التكنولوجية من أبرزها المقاعد التى تم تصميمها بعناية شديدة لتوفر مزيدا من الرفاهية والراحة للركاب، حيث يمكن فردها إلى 180 درجة لتصبح كالسرير، كما أنها تحتوى على تكييف متطور يتميز بالهدوء، حيث إنه يأخذ الهواء من الخارج وليس من المحركات، ويوجد أيضا فى مقصورة الطائرة مرطبات هوائية تمنح الركاب مزيدا من الراحة والانتعاش، كما أنها تتميز بمساحة نوافذها التى تعد أكبر من الطائرات المماثلة لها بنسبة 30%، وقد تم تصميمها بحيث يمكن للمسافر أن يتحكم فى معدل سطوع النوافذ بكبسة زر واحدة، وتحتوى على تقنية تحد من مستوى الضوضاء بنسبة 60% بسبب وجود الحواف المسننة فى غرفة المحركات، مما يؤدى إلى تقليل نسبة الضوضاء فى الطائرة من الداخل ومن الخارج، كما أن بها مساحات شاسعة لوضع أمتعة الضيوف فى الأرفف العليا، وبالإضافة إلى ذلك فقد تم تزويد الطائرة بكافة خدمات الاتصالات والانترنت اللازمة على متنها، بالإضافة إلى أحدث الأجهزة السمعية والبصرية.

------------------------
الخبر : «صفقة القرن» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق