بطاقة رقم قومى 2016!

0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

■ الاسم: مصرى مولود فى الدلتا وعاش فى الصعيد.

■ الديانة: مصرى بالتاريخ والجغرافيا.

■ العمر: 4 أنظمة سياسية.

■ الحالة الاجتماعية: «دبلة» فراق عزيز حول أصبعى.

■ الحالة الصحية: حقنة أنسولين ضد السكر والإخوان.

■ الحالة المزاجية: تفاؤل بحذر ونظرة ضراعة للسماء.

■ مقياس القوة: الاستغناء مهما كان الثمن.

■ سدود فى الحياة: «سد النفس» وسد النهضة.

■ ماركة السيارة: 4 عجلات وسائق يتحمل رخامة الطرق.

■ أشترى من صيدلية الحياة: أقراص الصبر ونقط مقاومة الغباء.

■ مرفوض من الحياة: الانتظار لـ«رنة تليفون».

■ خائف على مصر: من فذلكات النخبة وتشويه الآخر.

■ الرياضة المفضلة: التفكير بدون قوالب ثابتة محفوظة كالمثلجات.

■ فاكهة أحبها: المرونة لكسر طوق العناد.

■ صلاة يومية: يا رب احمى مصر من أعدائها «فى الداخل».

■ الحب: الاحتياج وقت الشدة.

■ المهنة: محاور بالحرف والكلمة والنظرة والصورة.

■ اللغز الخالد: النساء فى زماننا.

■ الخيانة: أتفهها الخيانة العاطفية، وقمتها خيانة وطن.

■ النجم المفضل: من يضيف للمعرفة لمحو أمية المتعلمين.

■ الحالة الاقتصادية: الستر والله يضع الكثير فى القليل.

■ فصيلة الدم: لا تساوى شيئاً بمقارنة دماء الشهداء.

■ قطار أنتظره: المسافر إلى مدن المستقبل.

■ الأكثر شعوراً بالظلم: أقارب المسؤولين دائماً.

■ أجمل العيون: عيون الامتنان إن صدقت.

■ الحالة العاطفية: ترميم اليتم.

■ تربيتى: أم رضعت من صدرها وليس من دادة.

■ ميراث: ورثت من أبى الصلابة وعزة النفس.

■ الكلاب: ليسوا دائماً الحيوانات الضالة.

■ أنا: من جيل الاستئذان، أدق على الباب ولا أقتحم.

■ أنتمى: لنادى الزمالك بقلبى لأنه الحزب المعارض.

■ نشيد الصباح: بلادى بلادى لك جهدى وانسحاقى.

■ قلمى الفلوماستر: الصداقة والألفة والونس والصدق.

■ الوطنية: الشأن العام قبل الشأن الخاص.

■ عطرى المفضل: عطر امرأة ينبعث من شال على كتفها.

■ الوزير المثالى: لمحته على طاولة الشطرنج.

■ الطبق المفضل: الصراحة فى مواجهة قضية مصيرية.

■ الأمل القومى: عدم بث الجلسات فى مجلس النواب ضربة للوجاهة والمنظرة.

■ الأنيميا: متوفرة فى خيال الوزراء لمصر «الجديدة».

■ المصرى الأصيل: «يبلع لمصر الزلط» وهى تحارب الإرهاب.

■ التحدى الأكبر: 90 مليوناً تعداد مصر ويزيدون كل دقيقة.

■ أمراض متوطنة: الجرب والأخونة.

■ ذاكرتى: بعافية حتى إشعار آخر.

■ الحب عندى: احتلال إلى درجة الاستبداد.

■ كلمة: قادرة أن تقيم بيتاً للعشق أو تقوض هيكل العشق.

■ أظافرى: مقصوصة طبقاً لنصائح هيئة الصحة العالمية.

■ طبيبى النفسى: صديق مقرب منى تحت الاختبار للبوح.

■ جواز سفرى: متاح لكل الدول فيما عدا «الكارهة لمصر».

■ النجاح الآن: بالإلحاح والصوت العالى وقليل من الجهد.

■ محل السكن: شارع فى قاهرة المعز به 4 صفوف سيارات.

■ شيطان الصحافة: الابتزاز بسيناريوهات وكواليس.

■ دينامو الإعلام: الإعلان، الإعلان، الإعلان.

■ ماركة ساعتى: عقاربها مثبتة على مواعيدى بالثانية.

■ رقم البطاقة الضريبية: واحد يساهم فى مليارات الحصيلة.

■ أمل بعيد المنال: عودة الجماهير إلى الملاعب.

■ علم تخلو منه الجامعات: تربية الضمائر.

■ أغنية: لم أصادف أغنية شبابية تحرك دمعتى.

■ فى مجلس النواب: الكلمنجى والحلنجى، متوفران.

■ المزاج الإنسانى: بيتوتى «بيتى، قلعتى».

■ رقم الموبايل: مغلق طول اليوم، مفتوح لدقائق وسط النهار.

■ أسخف الأسئلة: ما تعداد المسيحيين فى مصر؟

■ خطيئة المؤرخ: تزوير تاريخ مغلوط إنصافاً لحقبة ما.

■ عذاب كاتب: يوم تصبح سطوره «منتهية الصلاحية».

■ الأذن المسدودة: تجعل الشاكى يرحل ويموت غرقاً فى هجرة غير شرعية.

■ اعتذار: عن قبح قاموس المفردات المستخدم الآن حياتياً.

■ أهم طقوس الصباح: كوب ماء دافئ بالليمون.

■ أحوال الفكر: كل شىء يصغر والقرائح مجدبة والإبداع ضئيل.

■ هوايتى: غسيل الروح بصوت فيروز وصهللة أم كلثوم.

■ البريد الإلكترونى: نسيته متعمداً.

■ ما لم يغادر صدرك: الاندهاش إلى الآن.

■ شفيعى: البابا كيرلس.

■ أسوأ حدث: اقتحام السجون وامتلاء المجتمع بالمسجلين خطرا.

■ صراع السلطة: أنهى صداقة سلاح حميمة بين عبدالناصر وعبدالحكيم عامر.

■ مخرج مدين له: جميل المغازى فى أول تجاربى لشاشة مصر.

■ علم رسبت فيه: الرسم فى أولى ثانوى ونجحت فى الملحق.

■ مرض السكر: يلازمنى منذ فصلنى النظام الشمولى بسبب مقال.

■ درجة الذكاء: صفر فى فهم نوازع وتغيرات النفوس البشرية.

■ لون البشرة: سمراء كما طمى النيل عند المصب.

■ أمى: مريم فرج منعتنى من «المحشى» لتحشو دماغى بالمعرفة والقراءة.

■ زمن للاستنساخ: زمن يوسف إدريس ووديع الصافى وأحمد بهاء الدين.

■ صداقة لا تتغير ولا تتبدل: صداقة الكتاب الورقى.

■ بعض البشر: مثل الفيروسات «يتمحور» ويتحدى الأمصال.

■ فى المجتمع الذى أرصده: ثانى أكسيد الحقد، يسوده بوفرة.

■ «الهواتس أب» فى حياتى: منعنى من الاتصال باللحم والدم والصوت.

■ نحن - فى التاريخ: سممنا سقراط وقتلنا جاليليو وفتكنا بعلى بن أبى طالب.

■ صفات أحبها فى الرجال: الوضوح فى القصد والإنسانية مع المرأة.

■ صفات أحبها فى النساء: الخجل بلا ادعاء والجدعنة التى لا تحجب الأنوثة.

■ معلومة ع البال: عقوبة التخابر وتسريب مستندات الدولة هو الإعدام.

■ قاعدة: الغنى جداً جداً جداً، فقير جداً فى الإنسانيات.

■ رأى: عبدالفتاح السيسى، قلبه فى مكانه الصحيح، وعقله مستقبلى، وصبره صبر الجمال، وعزمه كالصقور، وإرادته كما الصخور.

------------------------
الخبر : بطاقة رقم قومى 2016! .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق