مطلوب امرأة!

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

هل تترشح ميشيل أوباما للرئاسة؟.. هل تحدث مفاجأة بالفعل؟.. هل كانت تستعد لخوض الماراثون فى الخفاء؟.. أم أن ترشح ميشيل مستحيل؟.. اسم ميشيل تردد لأول مرة، منذ يومين، فى زيارة أوباما لإحدى المدارس.. وهذا معناه أن المسألة لم تُحسم حتى الآن.. ومعناه أن المزاج الأمريكى يُرشح سيدة للبيت الأبيض.. فهل تكون ميشيل فى مواجهة هيلارى؟.. وهل نرى معركة نسائية على كرسى الرئاسة؟!

صحيح أن أوباما نفى فكرة ترشح ميشيل، لكن طرح الاسم له مغزى ومعنى.. ربما يعكس عدم اطمئنان الرأى العام لوصول هيلارى.. وربما يعطى إحساساً بالتقدير تجاه السيدة الأولى.. البعض يراها أفضل من أوباما نفسه.. الطرح فى حد ذاته جيد.. فيه فكرة تؤكد ما سبق أن أشرت إليه.. مطلوب امرأة فى البيت الأبيض.. فى وقت سابق توقعت أن تكون هيلارى كلينتون.. لا أريدها الآن.. ولا أتعاطف معها!

لأول مرة لا يعرف العرب لمن ينحازون فى سباق الرئاسة؟.. العرب كانوا فى الغالب يشجعون أحد المرشحين للرئاسة.. وكانوا يحاولون أن يحجزوا لهم مكاناً تحت الشمس.. وربما كان بعضهم يتبرع للحملة الرئاسية هنا أو هناك.. الآن هم يستجيرون من الرمضاء بالنار.. سواء من هيلارى كلينتون أو من «ترامب».. الأولى زرعت داعش لتقسيم المنطقة.. الثانى «يكره» المسلمين كراهة التحريم!

الأمريكان أنفسهم لا يعرفون من «القادم» للبيت الأبيض.. هل هو واحد من آل بوش؟.. أم من آل كلينتون؟.. أم هو ترامب المرعب؟.. ولأنهم لا يعرفون فكروا فى طرح اسم ميشيل أوباما.. العائلات الرئاسية تسعى لوراثة العرش.. لو جاء «رئيس» من آل بوش سيكون «هاتريك» للعائلة.. ولو جاءت هيلارى ستكون رقم 2 من العائلة.. إلا إذا كان «دونالد ترامب»، فسيكون يوماً أسود على الشرق الأوسط!

الملاحظ أن الأمريكان لا يعتبرون وصول «ميشيل» نوعاً من التوريث، ولا يعتبرون وصول جيمى بوش، ولا هيلارى، نوعاً من التوريث.. إنها الانتخابات هناك.. والفارق شاسع بين الانتخابات هنا وهناك.. صعوبة المسألة أن ميشيل تأتى بلا فاصل زمنى.. وصول هيلارى لا يعتبر توريثاً.. وصول جيمى أيضاً قد نراه أقرب إلى ملكية.. أغرب شىء أن أوباما رد نيابة عن ميشيل.. فهل تحدث «مفاجأة» وتترشح للرئاسة؟!

الأيام الأخيرة فى حياة أوباما تجعله ينفد بجلده.. ترامب بهدله.. قال ما معناه إنه «غلطة عمر أمريكا».. لذلك استبعد أوباما ترشح ميشيل.. أغلق الباب.. قالها بطريقة تقطع الشك باليقين «دعونى أقل لكم إن هناك ثلاثة أشياء مؤكدة فى الحياة.. وهى الموت، والضرائب، وعدم خوض ميشيل انتخابات الرئاسة».. منتهى البلاغة.. الضرائب مثل الموت.. وعدم ترشح ميشيل حقيقة مثل حقيقة الموت.. إيه البلاغة دى؟!

المطلوب امرأة فى البيت الأبيض.. يريدونها سيدة لأول مرة.. هذا هو المزاج العام.. لكنهم لا يريدون هيلارى.. ولا يريدون «ترامب».. فهل تترشح ميشيل أوباما رغم نفى الرئيس نفسه؟.. هل تكون معركة نسائية لأول مرة؟.. هل ميشيل الأنسب؟.. ما دلالة طرح اسمها الآن؟.. هل هو نوع من التقدير لمبادراتها الاجتماعية؟.

------------------------
الخبر : مطلوب امرأة! .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق