دورة العريش الأوليمبية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كتبت منذ أيام كثيرة عن القرار المصرى بالتقدم لطلب استضافة الدورة الأوليمبية للشباب عام 2022 فى القاهرة.. وأعود وأكتب الآن راجياً وآملاً تعديل هذا الطلب لتتقدم مصر بطلب استضافة هذه الدورة الأوليمبية ولكن فى العريش.. ولا أكتب ذلك من باب السذاجة والعبث إنما أعنى تماما وبمنتهى الجدية أن نطلب ذلك رسمياً من اللجنة الأوليمبية الدولية ونعلن أمام العالم كله أننا نريد استضافة الدورة الأوليمبية للشباب فى العريش بعد أربع سنوات.. وأستند فى كل ذلك إلى عدة حقائق ظاهرة وواضحة.. أولى هذه الحقائق هى الثقة المطلقة فى قدرة جيشنا على الانتصار فى حربه الحالية الكبرى على الإرهاب والإجرام فى شمال سيناء.. وأن العريش وكل مدن شمال سيناء ستسترد قريباً جداً بفضل قوة وصلابة جيش مصر أمانها واستقرارها وكل حقوقها وأحلامها المؤجلة.. وبالتالى سيصبح ممكناً أن نبدأ قريباً إعادة بناء وتطوير المدينة الرياضية فى العريش، وإضافة كل ما ينقصها من مرافق وملاعب لتصبح صالحة لاستضافة دورة الشباب الأوليمبية بعد أربع سنوات.. مع تطوير المطار والمستشفى وكل مرافق المدينة وكافة الطرق التى تربط العريش، سواء بقناة السويس ومدنها والقاهرة من ورائها أو ببقية المدن فى شمال سيناء وجنوبها.. وليس كل ذلك مستحيلاً.. فنحن سنتقدم بطلب استضافة دورة أوليمبية للشباب وليست الدورة الأوليمبية الصيفية العادية بكل حجمها ومتطلباتها ولوازمها وأعدادها وحساباتها.. وأتخيل ما الذى سيعنيه ذلك أمام العالم كله حين يرى العريش ومدن شمال سيناء بعد سنوات قليلة أصبحت تستضيف هذا المهرجان الأوليمبى وشباب العالم وفتياته بكل أحلامهم الرياضية الكبيرة.. هذا العالم الذى كان فى السنوات القليلة الماضية لا يسمع عن شمال سيناء إلا حوادث الإرهاب وجرائم الدم يرتكبها ويخطط لها من لا يريدون لمصر الحياة والأمان والنجاح والهدوء والاستقرار.. سيجد هذا العالم نفس المنطقة، وقد أصبحت مرة أخرى هادئة وجميلة وفيها العالم يلعب ويحلم بجوائزه الأوليمبية.. فهذا فى حد ذاته إن جرى سيكون الدعاية الحقيقية لمصر أمام العالم وإثبات ما تستطيعه مصر وتقدر عليه هى وأهلها وجيشها وقياداتها.. وستملك مصر وقتها صورة أخرى تستحقها وتحتاجها سياسياً واجتماعياً واقتصادياً وسياحياً ورياضياً أيضاً.. وأعتقد أن هذه الصورة هى أقل ما يمكننا تقديمه لكل شهدائنا هناك فى سيناء فى السنوات القليلة الماضية، سواء من رجال الجيش أو الشرطة.. فهؤلاء قدموا أرواحهم هناك دفاعاً عن مصر ضد الخيانة والغدر وسنثبت نحن بتلك المحاولة أن دماء هؤلاء الشهداء وتضحياتهم لم تكن عبثاً وإنما أعادت الحياة والأمان مرة أخرى لمن يستحقون الحياة ولمن أتعبهم الخوف، لكنهم رغم ذلك صمدوا وانتصروا.. وأتمنى أن يفكر خالد عبدالعزيز، وزير الرياضة، فى هذا الأمر، ويطلب موافقة الرئيس السيسى لتتقدم مصر بهذا الطلب.. وأن يرسل هشام حطب، رئيس اللجنة الأوليمبية، بعد هذه الموافقة طلب الاستضافة للجنة الأوليمبية الدولية مع كافة الضمانات اللازمة لإقامة هذه الدورة ونجاحها أيضا بالتنسيق بين جيش ومجتمع وبين حكومة وإعلام وكل الذين يحبون مصر ويريدون لها المستقبل الأفضل.

------------------------
الخبر : دورة العريش الأوليمبية .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

0 تعليق