إعلامنا وإعلامهم.. وغاز المتوسط

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

فى عام ١٩٦٧، سجل الإعلام المصرى أسوأ كارثة فى تاريخه، حينما تعمد تضليل المواطنين فيما يتعلق بهزيمة الخامس من يونيو المنكرة، ظل المواطن أسيراً للإذاعة المصرية على مدى ثلاثة أيام وهى تتحدث عن الزحف إلى تل أبيب، وإسقاط ١٨٠ طائرة للعدو فى اليوم الأول للحرب، وأسر آلاف الجنود، ودك عشرات المواقع، العدو يستسلم، العدو يستنجد، العدو فى خبر كان، إلى أن استفاق الشعب على الكارثة، احتلال غزة، احتلال شبه جزيرة سيناء كاملة، احتلال الجولان السورى، احتلال أراضٍ أردنية، عشرات الآلاف من الأسرى العرب، تدمير سلاح الطيران المصرى بالكامل، إلى غير ذلك من قائمة محزنة ومخزية فى الوقت نفسه، نحاول عدم تذكرها أو التذكير بها، هذه الحالة تسببت على الفور وربما منذ ذلك التاريخ حتى الآن فى انفضاض المواطن أو المستمع عن الإذاعة المصرية، إلى غيرها من الإذاعات العالمية، وفى مقدمتها الإسرائيلية فى ذلك الوقت.

الآن أستعيد هذه الذكرى السيئة بكل ما تحمل من آلام، وكأن التاريخ يعيد نفسه، لن أُعلِّق، ولن أدلى بأى رأى، ولن أتحدث، ولن ولن ولن إلى ما لا نهاية، فقط أستعيد بعض العناوين التى نشرتها الصحف المصرية ذات يوم، أو خلال أيام مختلفة، فيما يتعلق بقضية الغاز الإسرائيلى المستخرج من شرق البحر المتوسط، والتى كانت جميعها تؤكد أن إسرائيل تسرق غاز البحر المتوسط من داخل الحدود البحرية المصرية، وسط صمت رسمى مع الانشغال بالأحداث الداخلية، ذلك أن الممارسات الإسرائيلية واكبت حقبة يناير ٢٠١١ وما تلاها، وذلك بالتزامن مع قيام إثيوبيا ببناء سد النهضة، فيما يشير إلى إمكان التنسيق بين الجانبين.

صحيفة «اليوم السابع» بتاريخ ٦ نوفمبر ٢٠١٤ كانت العناوين كالتالى: «إسرائيل تسرق الغاز المصرى.. بالخرائط والأسانيد العلمية والتاريخية: إسرائيل تسرق الغاز المصرى فى البحر المتوسط، لماذا يتجاهل المسؤولون المصريون القضية؟ الملف على مكتب الرئيس، تل أبيب استغلت انشغال مصر بالأحداث بعد ٢٥ يناير ووقعت اتفاقية ترسيم الحدود مع قبرص، حكومة الدكتور حازم الببلاوى لم تهتم بالوثائق، وبدلاً من ذلك قامت فى ١٢ ديسمبر ٢٠١٣ بتوقيع اتفاقية مع قبرص لتبادل المعلومات حول اكتشافات الغاز».

«البوابة نيوز» بتاريخ ١٣ مايو ٢٠١٥ كانت العناوين كالتالى: «جيولوجيون يردون على رئيس هيئة المساحة: إسرائيل سرقت غاز مصر فى البحر المتوسط بمعاونة قبرص.. أبوالعلا: أمتلك خرائط تثبت الحق المصرى.. عياد: إعادة ترسيم الحدود يعيد الحق لأصحابه».. صحيفة «المصرى اليوم» بتاريخ ١٤ مايو ٢٠١٧ كانت العناوين كالتالى: «خبير البترول: ترسيم الحدود البحرية مع قبرص أضاع حقوقنا فى الغاز».. «البديل» فى ١٥ مارس ٢٠١٥: «إسرائيل تسرق الغاز بالبحر المتوسط وخسائر مصر ٢٠٠ مليار دولار».. صحيفة «الوطن» فى ٢٤ أغسطس ٢٠١٤: «إسرائيل تسرق قوت المصريين وتصدره بالمليارات».

مجلة «الأهرام العربى» فى عدد ١٢ ديسمبر ٢٠١٦ تحت عنوان: هل تسرق إسرائيل الغاز المصرى فى المتوسط؟ قالت نصاً: (يجب التأكيد على أن كثيراً من الخبراء المصريين يؤكدون أن حقول الغاز الإسرائيلية تقع داخل المياه الاقتصادية المصرية، على رأس هؤلاء العالم المصرى الدكتور نائل الشافعى، وهو من نشر الخرائط حول هذا الموضوع فى يونيو ٢٠١٢، واكتشف تعقيدات ملف الغاز، واكتشف أن حقلى «ليفياثان» الإسرائيلى و«أفروديت» القبرصى أقرب لمصر، حيث يبعدان ١٩٠ كيلومتراً عن دمياط، بينما يبعدان ٢٣٥ كيلومتراً من حيفا، أما حقل «شمشون» فهو يبعد عن دمياط ١١٤ كيلومتراً فقط، بينما يبعد عن حيفا ٢٣٧ كيلومتراً).

على جانب آخر، صحيفة «الحياة» الفلسطينية فى ٢٨ إبريل ٢٠١٥ كانت العناوين كالتالى: تقرير غربى: إسرائيل تسرق الغاز من قبالة شواطئ غزة وتعيد بيعه للفلسطينيين، فى الوقت نفسه وبتاريخ ٢٩ إبريل ٢٠١٥، نقلت الأنباء عن «جيكز ستوكر» الخبير الأمريكى قوله: إن السلطة الفلسطينية تتسبب فى ضياع حقوق الفلسطينيين من الغاز الطبيعى فى البحر المتوسط، وذلك لأنها لم تتقدم حتى الآن بمطالبة المؤسسات الدولية بترسيم حدودها البحرية مع إسرائيل، مشيراً إلى حق الفلسطينيين فى حوض (ليفياثان) الذى تقول عنه إدارة معلومات الطاقة فى الولايات المتحدة إنه يحتوى على ستة أضعاف مجموع احتياطى الغاز فى الدول المجاورة. كما أن حقل (مارى بى) الذى استنزفته إسرائيل تماماً حتى عام ٢٠١٢ كان يحتوى على كميات من الغاز تكفى الفلسطينيين ١٥ عاماً.

على أى حال، المفارقة الغريبة هى ما عقَّب به وزير الطاقة الإسرائيلى، يوفال شتاينتس، فى ٣٠ أغسطس ٢٠١٥، على إعلان شركة «إينى» الإيطالية اكتشافات الغاز الطبيعى فى مصر قائلاً: (إن هذا اليوم ذكرى حزينة بالنسبة لإسرائيل)، التى يجب عليها أن تسرع فى دعم اقتصاد الغاز، وتوقع على المسودة النهائية المقررة لكيفية إنتاج وتطوير حقول الغاز، مشيراً إلى أنه ينتظر رد الشركاء فى حقل (ليفياثان)، ثم بعد نحو ٣٠ شهراً من ذلك التعقيب يخرج رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو معلناً بدء تصدير الغاز الإسرائيلى إلى مصر بما قيمته ١٥ مليار دولار قائلاً: (إنه يوم عيد بالنسبة لإسرائيل) التى سوف تنشئ مدارس ومستشفيات بهذا المبلغ، على حد قوله.

بعد كل ما نُشر، وبعد كل ما اطلع عليه المواطن من حقائق لا تقبل المناقشة، استيقظ خلال الأيام الماضية على أنباء مغايرة تماماً، الغاز لإسرائيل، ملكية الحقول لإسرائيل، مصر سوف تشترى الغاز من إسرائيل، الإعلان الرسمى عن الصفقة أيضاً كان من إسرائيل، وكأن جغرافية البحر المتوسط قد تبدلت بين ليلة وضحاها، وكأن إسرائيل هى الحقيقة الوحيدة فى المنطقة، أما ما هو بخلاف ذلك فكلهم كاذبون.. بالتأكيد الأمر فى حاجة إلى إعادة نظر.

------------------------
الخبر : إعلامنا وإعلامهم.. وغاز المتوسط .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق