سفينة نوح روسية؟!

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

غدا سوف تنتهى مغامرة فريقنا القومى فى كأس عالم روسيا ٢٠١٨ أيا ما سوف تكون نتيجة المباراة الأخيرة مع الفريق السعودى الشقيق. وأعلم أن هناك كثيرا من الحزن لأننا لم نحقق ما نصبو إليه بالوصول إلى الدور التالى بعد دورى المجموعات. لم تتحقق الأمانى التى ظنناها ممكنة، وأكثر من ذلك تواضع التمثيل المشرف إلى ما لا يزيد على شرف المشاركة. وإذا كان فى الأمر عزاء فهو أننا كنا هناك فى روسيا بين الكبار فى اللعبة بينما لم تذهب الولايات المتحدة على سبيل المثال، ولا إيطاليا التى هى من عظماء اللعبة، وبالطبع فإن الهند العظيمة لم يتيسر لها هذا الأمر، وربما لن يحدث أبدا فلأسباب غير معروفة فإن الهنود، وربما الصينيون أيضا لم يكن لهم نصيب كبير فى كرة القدم. اللعبة كانت ولا تزال نخبوية وبعد قرابة تسعة عقود من بداية مباريات كأس العالم، فإن عدد الدول التى حصلت على الكأس محدود، ويتراوح بين دول أوروبية وأخرى لاتينية لها أصول أوروبية وتتحدث الإسبانية والبرتغالية. وبينما القمة ضيقة فإن السفح فيه براح واسع تجرى فيه المباريات التمهيدية على مستوى القارات، ثم بعد ذلك تصعد ٣٢ دولة إلى المسابقة العالمية، ومن بين هؤلاء توجد درجات اخترعناها بين أدوار مختلفة بينما نعرف أن النهائى سوف يجرى دوما بين مجموعة صغيرة تضم البرازيل وإيطاليا وألمانيا والأرجنتين وأوروجواى وفرنسا وانجلترا وإسبانيا. والحقيقة أن التاريخ لن يتذكر إلا من يفوز بكأس العالم، وما عدا ذلك تفاصيل لا يتذكرها إلا الخبراء.

الجديد فى الأمر أننا كنا هناك لكى نلعب بالطبع ونجتهد ولعلنا نكسب أكبر وقت ممكن تحت دائرة الضوء؛ ولكن ربما كان للتواجد وظيفة أخرى هى أن قارات العالم أجمع موجودة بثقافتها وتاريخها وأحلامها. تليفزيونات الدنيا التى نقلت المباريات نقلت معها تجمعات شعوب بشعاراتها وألوانها وقصصها الممتدة من مدن روسية حتى مقاهى الحارات الشعبية فى القاهرة. وفى الوقت الذى بدأ العالم يتحدث فيه عن «الحروب التجارية»، وتقيم الدول حوائط وأسوارا مانعة، فإن الدنيا كلها لم تكن أبدا أصغر مما هى عليه الآن. حالة التفاعل التى خلقتها كرة القدم لا تتكرر فى مناسبات أخرى، ربما الدورات الأوليمبية تكون أكثر قيمة، ومع ذلك فإنه لا شىء مثل كرة القدم يولد الحماس والعواطف الجياشة. وهذه المرة فإن هذا الانفجار العاطفى جرى على الأرض الروسية وفى أكثر من ١١ مدينة من مدنها سارت جماعات وجماهير كان منهم ٢٥ ألف مصرى.

ما شهده العالم كان مولدا جديدا لروسيا وبعد ٢٧ عاما من انهيار الاتحاد السوفيتى فإن ما شهدناه كان روسيا جديدة تماما، بالمعنى الحرفى لذلك فقد ظهر فى الملاعب، وإدارة المباريات، وحركة المشجعين، وكل مظاهر الحياة فى الشوارع النظيفة بلا بقعة واحدة، والمبانى التى بلا غبار، والأحياء العصرية التى لا تزعجها تلك المبانى القبيحة للدولة الاشتراكية. العجيب أن روسيا باتت تحتضن «العولمة» فى حماس بالغ، وهى التى كانت مع الصين سابقا من أشد المناهضين لها باعتبارها من عمل الشياطين الإمبريالية، وكانت مباريات كأس العالم أفضل تجسيد لها. هناك الكثير الذى تتعلمه الجماهير المصرية التى ذهبت والتى بقيت من التجربة الروسية. خرجت روسيا من تجربة دولة الدعم فى كل شىء، والعملة التى لا تصلح فى بلد آخر، والسلع غير القابلة للتصدير، إلى أن تكون دولة أخرى منظمة تنظيما دقيقا وقادرة على النصر سواء كان فى كرة القدم أو فى غيرها، وفى أوروبا كما فى الشرق الأوسط. لم يحدث ذلك فجأة أو بلا ثمن من ساعة سقوط الاتحاد السوفيتى وحتى الآن، كانت المعاناة كبيرة وقاسية، وانخفض السن المتوقع عند الميلاد، وسادت البلاد الفوضى والعنف والإرهاب، ولكنها الآن هى ما شهدناه على الشاشات دولة أخرى متدفقة بالحيوية والقدرة. تفاصيل ذلك يوم آخر.

------------------------
الخبر : سفينة نوح روسية؟! .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق