عاجل

العلاج من حالة النجاح المؤقت

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

فى كل صباح ومع فنجان القهوة نفتح عددا من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعى لنجد للأسف أخبارا عجيبة غريبة.. ونقرأ فيها شائعات وتحليلات منها المضحك والمؤلم والمستفز. وذلك فى ظل عجائب وتطاول على وزيرة الصحة حين تقدمت بقرارات وبتصريحات منقوصة، أو غير مدروسة وربما كان لها فى ذلك وجهة نظر! ولكنها أثارت الجدل والسخرية. ومن ثم تراكمت التعليقات والاستهتار فخرج من بعدها علينا عدد من التوضيحات.. وربما هذا التأخير سمح بالمزيد من التوغل والانتشار على المواقع وربما سمح بخروج المزيد من الشائعات...

وكما حدث مؤخرا من تخبط بعد مشاهدة صعود دخان وارتفاع اللهب بعد صوت مرعب من الانفجار الذى تم فى أحد المصانع بجوار المطار.. فأثار الجدل فى كل وسائل الإعلام الدولية والعربية والرأى العام حتى خرج المتحدث العسكرى بعدها لينفى كل هذه المخاوف والشائعات.. نصمت، نتأمل لنسأل هل هى حالة من الفوضى أم التقصير المهنى جعلتنا نتناول فيها أخبارا غير صحيحة وشائعات مدمرة وأغلبها مشككة فى الإيجابيات وغير معروفة الأصل أو المصدر؟! ويتلوها العديد من التحليلات المستفزة المجهولة المصدر والهدف.. عجبى فقط تثير الغضب، وتكسر الخاطر...

وأحيانا تفتح أبواب التخبط والإحباط تؤلم القلب وتفزع العقل، منها الداخلى مثل حادث الأطفال الثلاثة إلى أن نصل إلى العربى والدولى وحتى إلى قضية القدس وصفقة القرن ونتخبط فى مصير الفلسطينيين لإعادة ترتيب المنطقة من جديد.. كلام كبير وصعب على أغلب المواطنيين..

«أرجوكم تمهلوا فلا يكفى أن نلوم الإخوان والعملاء الأشرار فى كل مرة ونصب الخطأ على الآخرين المروجين للإحباط والتخبط والإشاعات، لكن أولا وأخيرا وجب أن نحاسب أنفسنا على ترك هذه المساحة وإعطاء الفرصة للآخرين بدلا من أن نلوم المواطن الذى صدق أو تناقل الخبر.

فهى مرحلة حرجة فى زمن صعب علينا تداركها، فيها الكثير من التحديات الصعبة وتتطلب منا احترافا وحسن استخدام من القوة الناعمة وبالآليات الإعلامية السريعة المحترمة وتتطلب أيضا من الذكاء الاجتماعى والانفتاح على أصحاب الخبرة وليس فقط المال والأعمال وتحمل لنا من الوجوه والشخصيات التى تتميز بقدرة ومصداقية عالية ولا تتحمل خلفها الكثير من المجاملات أو مجرد حالة نفسية محددة أو من المزاج والإعجاب لشخصيات معينة، دون احتراف أو خبرة أو صحيفة سوابق نجاح فوجب سرعة إعادة توجيه وضبط البوصلة حتى لايستمر هذا الترهل الذى يؤثر على مشهد الدولة ويزيد من تآكل رصيد الكثيرين من عظام الرقبة.

------------------------
الخبر : العلاج من حالة النجاح المؤقت .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق