رنا بنت السبكى خرقت المجتمع!

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أول من أمس كان إسلام بحيرى، وأمس كانت رنا السبكى، وغداً شعبان عبدالرحيم، وبعد غدٍ لا تتعجلوه، محاكم التفتيش فى الضمائر شغالة، وإن منكم إلا واردها، الإبلاغ من حق الكافة، والمحتسبون الجدد يبدون نشاطاً مضاعفاً هذه الأيام، المقصلة تدور تجز الرقاب.

أُكِلنا يوم أُكِل الثور الأبيض، يوم سجن إسلام بحيرى حذرت لن يكون الأول ولن يكون الأخير، المحتسبون الجدد يمدون حبل الفضيلة إلى آخره، بلغ حتى رقبة شعبان عبدالرحيم الغليظة، وتهمته قراءة القرآن، أول مرة أسمع أن قراءة القران تهمة، يمكن مش متوضى، وهذا حرام، وقلوظ العمة، معلوم العمة من الزى الشخصى للأزهريين، كيف يرتديها شعبولا فى قعدة، بالقياس لا يرتدى أزهرى زياً أفرنجياً، لماذا يستبدلون الجبة والقفطان والكاكولا بالقميص والكرافت والبنطال، أليس من حقنا أن نشكو أيضا؟..

رنا السبكى اقترفت الخطيئة، خاطية، أنتجت فيلم «ريجاتا»، عملت حادثة، اقترفت جرماً، كل كلمة فى حيثيات الحكم بسجنها سنة مع الشغل والكفالة والغرامة والذى منه، لا تدخلها السجن فحسب، تدخلها النار حدف، نصاً: «ما أتته المتهمة من جرم يمثل خرقاً للمجتمع ولقيمه وعاداته وأعرافه التى باتت تنهار نتيجة لمثل تلك الأعمال التى تعصف بالأخلاق والعادات والتقاليد والأعراف».

رنا بنت السبكى خرقت المجتمع، وأسقطته جميعه فى بئر من الانحلال والانهيار الأخلاقى وفساد الذوق العام، أنا شخصياً من جميعه هذا، ولم أسقط بعد فى بئر الانحلال، ربما لأننى لم أشاهد الفيلم، أعرف صديقاً محترماً سقط فى البالوعة بعد أن شاهد الفيلم، نصحت ابنى بعدم مشاهدة الفيلم حتى لا يسقط فى غيابات الجب.

فيلم «ريجاتا» حتى مش فيلم قليل الأدب، أو منحل، أو حتى فيلم بورنو، لا.. كفر بواح والعياذ بالله، لم يتقيد بما أوجبته علينا الشريعة الإسلامية من عدم إثارة الفتن وحسن تربية النشء، معروف عن السبكية من زمان أهل فتنة، ويفسدون النشء، ومرة شوهد أحمد السبكى وهو معلق نشء من قفاه، وبيعلمه الفساد، الله يكرمكم خليتوا النشء يتدافع لرؤية الفيلم، يا بخت السبكية، الكفالة سيدفعونها، وسيطعنون على الحكم، انتظروا طوابير النشء على دور السينما، شخصيا يلزمنى مشاهدة الفيلم عاجلاً بعد انفضاض طوابير النشء.

حسب الحيثيات المنشورة، رنا السبكى تستاهل الشنق والحرق والنفى، حد الحرابة قليل عليها، سنة واحدة بعد كل هذه الحيثيات، عصفت بالأخلاق والعادات والتقاليد والأعراف، رنا هى المسؤولة عن انهيار منظومة القيم، وكيف لشعب الوصول للرقى فى ظل عرض وتقديم مثل تلك الأعمال التى من شأنها أن تحرض الشباب على الفجور وإثارة الفتن فى خياله، وإيقاظ أحط الغرائز فى نفسه، وتهوين سلطان الفضيلة على مسلكه (من الحيثيات).

أحط الغرائز، اشرح هذه العبارة: فجور، إثارة، فتنة، ولا بروموهات الأفلام الهندى، كل هذا فى بروجرام واحد، لو نجحت رنا السبكى فى جمع كل هذه الموبقات فى فيلم واحد، عليها أن تلتحق ببوليوود أخت هوليوود، موهبتها تفوق موليوود (السينما المصرية)، هو «ريجاتا» فيلم جنسى وأنا مش واخد بالى!!.

وهونت من سلطان الفضيلة، شفت القدرة، رنا قادرة حيثيات الحكم تحدد للمشخصاتية طريق الفن القويم، الفن بمختلف مجالاته واتجاهاته، يصبو للرقى بالمجتمعات وأخلاقها وذوقها العام، واستهدافه إرساء المبادئ التى يعتنقها المجتمع والمتوارثة له عبر العصور الطويلة، وتعليم الأجيال الناشئة المفاهيم الصحيحة لعادات المجتمع وتقاليده، لاسيما أن النشء يرى فى القائمين بتلك الأعمال الفنية القدوة التى يهتدون بها فى حياتهم.. كده رانيا السبكى دخلت التاريخ بفيلم واحد، صارت قدوة يهتدى بها النشء فى حياتهم.. يا بخت السبكية!

------------------------
الخبر : رنا بنت السبكى خرقت المجتمع! .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق