عاجل

آثارنا فى بدروم منهاتن!

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية فى أكتوبر الماضى فى إطار برنامج وزارتى السياحة والخارجية المصرية للترويج لمصر والمساعدة فى عودة السياحة مرة أخرى. كانت المحطة الأولى فى نيويورك، حيث قمت بإلقاء محاضرة داخل معبد دندور المقام داخل متحف المتروبوليتان بدعوة من سامح شكرى - وزير الخارجية؛ وكان الحضور من السفراء والدبلوماسيين من أعضاء الوفود الدول الممثلة بالأمم المتحدة. وكما بدأت رحلتى بنيويورك انتهت كذلك بذات المدينة حيث قابلت السفير أحمد فاروق، قنصل مصر العام فى نيويورك، وخلال وجودى بالمدينة شاهدت ثلاثة أحداث مهمة رأيت أن من واجبى أن ألقى عليها الضوء. الحدث الأول كان لقاء مع ثلاثة صحفيين داخل مقر جريدة النيويورك تايمز؛ وقد وجدت أن السفير المصرى أحمد فاروق مهتم جداً بهذا اللقاء خاصة أن لهذه الجريدة موقفا معاديا لمصر؛ ودائماً ما تركز على نشر السلبيات؛ والأخبار السيئة عن مصر.. وهى التى تروج لفكرة الانقلاب على السلطة الشرعية؛ وتتجاهل ثورة المصريين فى 30 يونيو؛ وتنشر موضوعات ضد مصر بدعوى إهدار مصر للحريات وحقوق الإنسان! حضر السفير أحمد فاروق معى اللقاء؛ وتطرق الحديث إلى ما حدث من دمار لآثار سوريا والعراق وليبيا على يد داعش؛ وكذلك ما حدث لآثار مصر خلال ثورة يناير 2011.

وفى نيويورك قامت كل من وزارة السياحة ووزارة الخارجية بتنظيم حفل كبير دعى إليه المثقفون والسياسيون؛ وفى كلمته دعا السفير أحمد فاروق الشعب الأمريكى إلى زيارة مصر؛ وأكد على إصرار مصر وحكومتها على عودة السياحة وتوفير كل احتياجات السائح وعلى رأسها الأمن. وتحدثت إلى الحضور عن نفرتيتى وأخناتون وتوت عنخ أمون وكليوباترا؛ بعدها فوجئت بدعوتى فى حديث صباحى على قناة فوكس حيث كانت تنتظرنى مفاجأة لم أتوقعها؛ فلقد فوجئت بمذيعة فوكس تقول فى خبر عاجل إن داعش هاجمت الأهرامات وأبوالهول؟! وكان لا بد أن أصحح ما قالته المذيعة.. وأخبرتها أن مصر تؤمن آثارها ولا وجود لداعش فى مصر طالما هناك حكومة وجيش وشرطة ورئيس قوى.. وقلت للمذيعة إننى لن أستمر فى البرنامج إلا بعد تصحيح الخبر، لأن مثل هذه الأخبار تضر بمصر وشعبها وتحرمها من أموال السياحة! وبالفعل قامت بنفى الخبر.

يقود السفير أحمد فاروق فريقا على أعلى مستوى من العاملين فى القنصلية المصرية لعودة الآثار المهربة؛ وقد استطاع بمجهوده أن يعيد الكثير من القطع الأثرية! وقد أخبرنى أن هناك «بدروم» فى منهاتن ملىء بالآثار والقائمين عليه يحرصون على عدم دخول المصريين إليه؛ على الرغم من أنهم جعلوا الدخول إليه بتذكرة بخمسين دولارا. وحكى لى السفير أنه أرسل أحد أصدقائه الأمريكان إلى هذا البدروم، واستطاع تصوير كل القطع الأثرية المصرية المعروضة للبيع، ومن خلال تلك الصور يتم التحقق أولا من أثرية القطع المخبأة بالبدروم، ثم المطالبة باستردادها فهى بالطبع آثار مهربة وإلا ما كانوا وضعوها فى البدروم.

------------------------
الخبر : آثارنا فى بدروم منهاتن! .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق