قضية قصور الرئاسة.. بقعة صغيرة فى الثوب الأسود

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

جاء حكم محكمة النقض برفض طعن مبارك وولديه على الحكم فى قضية قصور الرئاسة، كمناسبة جديدة تكشف عن حجم الاستقطاب فى المجتمع المصرى، وتعزز الصخب والعنف حول شخص مبارك ومسيرته، وهو فى جوهره صخب معوق ومؤذ، يضع الفرعى مكان الجوهرى، ويحاول دفن ثورة 25 يناير بدلاً من التقرب من أهدافها العادلة.

جاء رد أنصار مبارك عجائبيًا كالعادة، إذ توعدوا بالنزول إلى الشارع فى 25 يناير، تنديدًا بالحكم ربما، أو تنديدًا بالثورة. وهناك بالطبع علامات استفهام كبيرة حول تمويل هذه الجماعة وسر قدرتها على الاستمرار فى الوقت الذى اختفى فيه الصوت الآخر من أمام المحكمة، حتى صوت أصحاب الدم من أهالى الشهداء، وهذا موضوع آخر!

على النقيض من جماعة «آسفين يا ريس» ترك الحكم ارتياحًا فى قطاع واسع من المصريين، من أجل ما سيترتب عليه من استرداد نياشين مبارك وحرمانه مع ولديه من ممارسة الحقوق السياسية لمدة ست سنوات. وبالطبع يتعلق هذا المكسب الأخير بتغييب جمال مبارك تحديدًا، الذى كان قد بدأ يعد العدة للنزول إلى بركة السياسة الآسنة مجددًا، وقام بتجارب جس النبض من خلال ظهور أحمد عز مرشده الاقتصادى فى الإعلام!

ويبدو أن البعض كان فى انتظار هذا الحكم لإعادة تأكيد أن النزول فى 25 يناير ضد مبارك كان عملاً مشروعًا، بعد أن تسرب الشك فى صواب ثورة يناير إلى نفوس كثيرة، بفضل الغوغائية الأمنعلامية التى تبدو منتصرة حتى الآن على صعيد الدعاية، وبعد أن تم تغييب بعض أصحاب الرؤى الجذرية وراء الأسوار، واعتماد طريقة الاغتيال المعنوى للبعض الآخر، وتجفيف الحياة السياسية بالشكل الذى بدا فى انتخابات البرلمان.

هكذا صارت قضية أموال القصور المحك الوحيد لتقييم مبارك وأدائه فى الحكم، وتقييم ثورة خمسة وعشرين يناير. والجدل العنيف حول القضية يضع شرف مبارك فى مقابل شرف الملايين التى ملأت ميادين مصر تطالب بسقوطه وشرف الشهداء والمصابين الذين خلفتهم الثورة.

ومن المثير للسخرية أن تصبح واقعة اختلاس 125 مليون جنيه قضية محورية، بينما الجريمة الحقيقية لمبارك هى قيادته لوابور زلط داس به روح مصر على مدى ثلاثين عامًا حتى سواها بالأرض. وقد أمعن فى الدهس بركوب ولديه معه فى قمرة القيادة خلال النصف الثانى من حكمه، فجمع إلى جرائم انهيار التعليم والصحة وترهل الإدارة وإفسادها جرائم الإخلال بتوازن الفرص بين المصريين، وتمكين قلة قليلة من ثروات البلاد بتشريعات ظالمة، الأمر الذى قتل الأمل فى نفوس الغالبية العظمى من المصريين.

وعليه فإن القضية التى أثارت كل هذا الصخب ليست سوى بقعة صغيرة فى الثوب الأسود، وقد تصلح كقرينة على فساد مبارك، لكنها تصلح فى الوقت نفسه قرينة على سلسلة من سرقات الوعى مستمرة على مدى السنوات الخمس التى تفصلنا عن ثورة 25 يناير، تم فيها إفساد المزيد من الضمائر وتعميق فساد الضمائر التى كانت قد بدأت مسيرتها الفاسدة فى عهد مبارك.

وأى حديث عن المستقبل يجب أن يتضمن الصراحة حول الجرائم الأخرى، لا بهدف القصاص من الرجل العجوز، بل بهدف البدء فى إصلاح ما أفسده، لأن تطلعات 25 يناير المشروعة لن تموت، والصراع الاجتماعى والسياسى لا يتم حسمه لصالح أصحاب الصوت الأعلى.

------------------------
الخبر : قضية قصور الرئاسة.. بقعة صغيرة فى الثوب الأسود .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق