اخبار الثقافة الان ... «زي النهارده».. وفاة السلطان عبدالحميد 10 فبراير 1918

0 تعليق 28 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

برئاسة هرتزل، رئيس الجمعية الصهيونية، وفى (بازل) بسويسراعام١٨٩٧عقد اليهود مؤتمرهم الصهيونى الأول واتفقوا على تأسيس وطن قومى لهم في فلسطين، اتصل هرتزل بالسلطان العثمانى عبدالحميد ليسمح لليهود بالانتقال إلى فلسطين، ولكنه رفض، فقام هرتزل بتوسيط كثير من أصدقاء السلطان الأجانب أو بعض أصحاب النفوذ في الدولة لكنه أصر على الرفض، فلوحوا له بإغراءات مالية كإقراض الخزينة العثمانية أموالاً طائلة مع هدية للسلطان قيمتها خمسة ملايين ليرة ذهبية، لكنه قال: «إنكم لو دفعتم ملء الدنيا ذهبًا فلن أقبل..إن أرض فلسطين ملك الأمة الإسلامية وما حصل عليه المسلمون بدمائهم لا يمكن أن يباع»، ثم طردهم من مجلسه، فأدركوا أن ما يريدونه لن يتحقق ما بقى السلطان على عرشه، واستعانوا بالقوى المختلفة من الخارج والداخل للإطاحة به، إلى أن نجحوا وخلعوه في ١٩٠٩، وظل تحت الإقامة الجبرية حتى وفاته «زي النهارده» فى١٠فبراير ١٩١٨.

ولد عبدالحميد في ٢١ سبتمبر١٨٤٢، وقد أظهر بعد توليه العرش في ٣١ أغسطس ١٨٧٦ نزوعا إصلاحيًا وأعلن الدستور، وكان الغرب وصفه باسم السلطان الأحمر لاتهامه بمذابح الأرمن، واعتبره المسلمون آخر خليفة لهم لما تمتع به من همة فيما يتعلق بالقضايا الإسلامية.

وحين تولى وكانت السلطنة في منتهى الاضطراب وكانت مطمعاً للغرب ومثقلة بالديون، عمل على تنظيم المحاكم والقضاء على الفساد وأنشأ المدارس والكليات وعامل الأقليات معاملة خاصة، وغض طرفه عن بعض إساءاتهم مثل محاولة الأرمن واليهود اغتياله، واهتم بتدريب الجيش وعمل على تقليل النفقات والاستثمار لتقليل الديون.

------------------------
الخبر : اخبار الثقافة الان ... «زي النهارده».. وفاة السلطان عبدالحميد 10 فبراير 1918 .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق