اخبار الثقافة الان ... «زي النهارده» في ٢٢سبتمبر ١٥٢٠.. وفاة السلطان العثماني سليم الأول

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كان أبوه يريد أن يولي الخلافة لأكبر أبنائه «أحمد»، غير أنه- سليمان- أجبر أباه بدعم من جيش الانكشارية- الذي يدين له بالولاء- على أن يوليه هو الخلافة، فخلع أبوه نفسه وولاه الخلافة ثم مات بعد عشرين يوماً.

إنه السلطان سليم الأول بن بايزيد الثاني بن محمد الفاتح، وبتوليه الخلافة جبراً بعد أبيه، أصبح سليم الأول تاسع سلطان عثماني في قائمة السلاطين العثمانيين، وما إن تولي سليمان الخلافة، حتي وجد لزاماً عليه النيل من أهم خصمين يواجهانه: الأول هو السلطان إسماعيل الصفوي حاكم إيران، شيعي المذهب، والثاني: السلطان قنصوة الغوري حاكم مصر، فقاتل الأول في موقعة «جالديران» وانتصر فيها ودخل «تبريز» عاصمة ملكه واستولي على عرشه وخزائن ملكه وأسر زوجتيه ثم استدار للآخر «قنصوة الغوري» في موقعة مرج دابق شمال حلب في مواجهة حامية انتهت بمقتل الغوري.

بعد انتصاره زحف إلى مصر، ليواجه هناك طومان باي خليفة الغوري، وبعد أكثر من جولة بينهما انتهي الأمر بأسر طومان باي وشنقه على باب زويلة، لتدخل مصر إثر ذلك الحقبة العثمانية، كان ذلك في 1517، ثم عاد سليم إلى القسطنطينية منتصراً متوجاً بنصر كبير، وبدأ يعد العدة بغزو جزيرة «رودس» غير أن القدر لم يمهله إذ توفي «زي النهارده» في ٢٢سبتمبر ١٥٢٠ ليخلفه ابنه «سليمان القانوني».

كان سليم الأول قد أصدر فرماناً بمنع اليهود من الهجرة إلى فلسطين وسيناء في عام ١٥١٨ وكان معروفاً بالشجاعة والذكاء والهيبة والعزيمة القوية، ويري المؤرخون -وعلي رأسهم ابن إياس- أن سليم الأول نهب كنوز مصر، وأنه أثناء وجوده في مصر نقل فنانيها وحرفييها إلى إسطنبول.

------------------------
الخبر : اخبار الثقافة الان ... «زي النهارده» في ٢٢سبتمبر ١٥٢٠.. وفاة السلطان العثماني سليم الأول .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق