اخبار الثقافة الان ... «زي النهارده».. وفاة الروائي الروسي مكسيم جوركي 18 يناير 1936

0 تعليق 44 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أصبح مكسيم جوركي يتيماً قبل أن يتجاوز التاسعة من العمر فتولت جدته تربيته، فهو من مواليد عام ١٨٦٨، وكانت جدته حكاءة غزيرة الحكايات، ولأن ارتباطه الروحي بجدته كان قوياً، فلقد حاول الانتحار عندما توفيت جدته، وبعد ذلك جاس في أنحاء الاتحاد السوفيتي لمدة خمس سنوات متقلباً بين وظائف مختلفة، غير أنه حقق تراكماً كبيراً فيما يتعلق بالبشر وحياتهم.

وحينما بلغ جوركي الخامسة عشرة من العمر، قرر أن ينتقل إلى «قازان» ليستكمل دراسته هناك، وعمل بمهن كثيرة، منها: حارس في محطة قطارات، وحمال وفلاح أجير، ويعتبر جوركي هو مؤسس مدرسة الواقعية الاشتراكية في الأدب الروسي، ولم يكن جوركي من الكتاب الذين تجيء شهرتهم بعد وقت طويل، إذ إن شهرته لم يحققها إلا في وقت قصير منذ صدر له جزءان من الأقاصيص عام ١٨٩٨، وفي عام ١٩٠١ ألقي القبض عليه لاتهامه بنشاط ثوري، وأطلق سراحه بعد شهرعلي إثر وساطة من الروائي تولستوي«وحينما ندد بسياسة بلاده بعد هزيمة روسيا من اليابان بسبب إطلاق حكومته الرصاص على مظاهرة سلمية.

واعتقل جوركي وأفرج عنه ووضع تحت المراقبة، ونجح في الهرب من روسيا سراً إلى برلين عام ١٩٠٦، وبقي في منفاه حتي عام ١٩١٣، وعاد لروسيا عام ١٩٢٨ ليحتفل بعيد ميلاده الستين، وتوفي «زي النهارده» في ١٨ يناير ١٩٣٦.

------------------------
الخبر : اخبار الثقافة الان ... «زي النهارده».. وفاة الروائي الروسي مكسيم جوركي 18 يناير 1936 .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق