اقتصاد إندونيسا.. بعد معاناة ثلاثة قرون من الاحتلال تصل للمرتبة الخامسة عشرة عالميًا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

منذ إعلان استقلال إندونيسيا عام 1945، وهي تسير بخطى ثابتة وناجحة نحو التقدم الاقتصادي، فبالرغم من وقوعها في سطوة الاحتلال الهولندي، والذي استمر لمدة 350 عاماً، إلا أنها استكملت بكل قوة عملية البناء الاقتصادي في زمن قياسي، فظروفها الجغرافية لم تقف عائقاً أمامها، كما أن اختلافات الأيدولوجيات الفكرية لدي شعبها لم تقف عائقاً أمام وحدتها وتقدمها، استطاعت إندونيسيا أن تصل إلى المرتبة الخامسة في ترتيب الدول الاقتصادية الكبري في العالم عام 2015 وبلغ حجم الناتج المحلي الإجمالي في إندونيسيا نحو ١٫٢ تريليون دولار سنويا.. بينما تمثل الصناعات الصغيرة والمتوسطة نحو ٦٠٪ من النشاط الصناعي، وتتنوع ما بين الحرف التقليدية بدءا من النسيج والملابس والهدايا الخشبية.. والحرية والذهبية والفضية والأثاث.

ويقوم الاقتصاد الإندونيسي على أساس السوق. وتلعب الحكومة دوراً كبيراً في تسييره، حيث تمتلك الدولة أكثر من 164 مؤسسة، وتضع تسعيرة للعديد من السلع الأساسية، بما في ذلك الوقود والأرز والشاي والكهرباء.

وقال كوبري نورزين، دبلوماسي إندونيسي، إن السياحة تعد من المحاور الرئيسية لهذا الخطة. فالأرقام الإندونيسية الرسمية توكد أن عدد السياح الذين زاروها خلال عام ٢٠١٤ بلغ نحو ٩٫٥ مليون زائر أغلبهم أستراليا وماليزيا واليابان.

إندونيسيا.. جمال يتهادى على شاطئ المحيط الهندي، 2016.

واضاف في تصريحات لــ«المصري اليوم» أن خطة بلاده التنموية الإندونيسية تهدف بالوصول إلى رقم ٢٠ مليون سائح بحلول عام ٢٠٢٠، وأوضح أنه تحقيقا لهذا الهدف قررت الحكومة إلغاء تأشيرة الدخول لإندونيسيا لمواطني 90 دولة حول العالم ومن بينها مصر لتشجيع السياحة، فضلاً عن إقامة إندونيسيا فعاليات دولية لجذب السياح مثل مسابقة الدراجات الهوائية في سومطرة الغربية «تور دى سينكاراك» Tour De Seingkarak.

وأكد أن طبيعة إندونيسيا الجغرافية لم تقف عائقاً أمام التقدم الاقتصادي فهي تضم 17508 جزيرة كذلك استطاعت بالرغم من زيادة عدد سكانها، والذي وصل إلى حوالي 238 مليون شخص إلى تحقيق الوحدة.

وأشار إلى أن بلاده استطاعت أن تواجه الخسائر الكبيرة التي حدثت عقب تسونامي 2004 والذي دمر العديد من المنازل في سومطرة، لافتاً إلى أن هذا الأمر تم تداركه في أقل من عامين لتسير إندونيسيا نحو التقدم الاقتصادي.

ولدى إندونيسيا اقتصاد مختلط يتشكل من القطاع الخاص والحكومة والتي تلعب دورًا كبيرًا. هي أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا وعضو في مجموعة العشرين. وقدر الناتج المحلي الإجمالي بـ 706،7 مليار$ عام 2010 مع تقديرات للناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد عند 3،015 دولار سنويا.

إندونيسيا.. جمال يتهادى على شاطئ المحيط الهندي، 2016.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

------------------------
الخبر : اقتصاد إندونيسا.. بعد معاناة ثلاثة قرون من الاحتلال تصل للمرتبة الخامسة عشرة عالميًا .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق