اخر اخبار الرياضة .. بالصور.. فلسفة «ماجات» في السيطرة على منطقة المناورات.. وتدريباته ليست غريبة على الأهلي

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تداولت العديد من التقارير المختلفة في الساعات الماضية عن وجود مفاوضات جادة بين مسؤولي النادي الأهلي والمدير الفني الألماني فيلكس ماجات، صاحب الـ62 عامًا.

ماجات الذي بدأ مسيرته التدريبية بعد اعتزال كرة القدم وهو في صفوف فريق هامبورج، حيث تولى قيادة برنهافين ثم هامبورج «الرديف»، ثم عمل مساعدًا في هامبورج للفريق الأول، وبعد موسم واحد تولى مقاليد الأمور الفنية للفريق ولمدة موسمين، ثم انتقل لقيادة فريق نورنبيرج ومن بعده فيردر بريمن وإنتراخت فراكفورت ثم شتوتجارت وبايرن ميونخ وفولفسبورج وشالكه وأخيرًا فولهام الإنجليزي.

خلال تلك المسيرة الكبيرة خاض «سوبر فيلكس»، كما أطلقوا عليه في ألمانيا في البدايات، 679 مباراة حقق خلالها نسبة فوز بلغت 49% (336 مباراة) وتعادل في 22% (149مباراة) وخسر في 28%(193 مباراة)، كان معدل إحراز الأهداف 1.62 هدفا في المباراة (1103 هدف له)، بينما معدل تلقي شباكه الأهداف كان 1.19 هدفا في المباراة (811 هدفا عليه).

في بطولة دوري أبطال أوروبا خاض 40 مباراة حقق الفوز في 21 وتعادل في 9 وخسر في 10 مباريات.

فلسفة ماجات:

كما وصفه الخبراء والمحللون الألمان، هو الرجل الذي تحول من ساحر إلى جلاد، من سوبر فيلكس إلى «صدّام حسين»، هو الرجل الأكثر إثارة للجدل والخلافات بين المحللين والخبراء في ألمانيا، حيث اعتبره البعض أحد أفضل المديرين الفنيين في تاريخ البوندسليجا، بينما يراه البعض الآخر رجل عسكري يتبع أساليب قديمة عفا عليها الزمن في التدريب ولن ينجح أسلوبه أبدًا مع الفرق الكبرى تحديدًا، فيما وصفه أحد الكتاب النرويجيين في ظل بدايته الرائعة في عالم التدريب وإنقاذه العديد من الفرق من الهبوط بأنه الرجل الذي كان يستطيع إنقاذ سفينة تايتانيك من الغرق.

على المستوى الفني وبداية من ولايته لفريق شتوتجارت بدأ يظهر تأثره الكبير بلعبة الشطرنج التي مارسها في نادي هامبورج، وهو لاعب لكرة القدم أيضًا وقتها، وتعتمد فلسفته على إحكام السيطرة على وسط الملعب كي تقوم أولًا بحماية الملك «المرمى» وثانيًا بالتنوع في التحول الهجومي من أي الأطراف والعمق.

ففي بداية الألفية الجديدة كانت السمة الغالبة على طرق اللعب هي لاعب الارتكاز الأوحد، فقرر ماجات أن يلعب بثنائي في الارتكاز، ولكن هذا الثنائي لا بد أن يمتاز ببعض الشروط أولًا أن يكون على قدر كافٍ من الذكاء التكتيكي وسرعة البديهة واتخاذ القرارات، ثانيًا الاتفاق التام بينهما على الأدوار في الملعب، بمعنى أن الثنائي لاعب وسط ملعب كما تعني الكلمة حرفيًا يؤدي الدور الدفاعي والهجومي بنفس الجودة والكفاءة (50-50)، وحينما رأى التغير في طرق اللعب وزيادة لاعبي الوسط في الفرق الأخرى لاثنين أو أكثر قرر أن يُطبق إحدى طريقتي 4-3-3 و4-4-2 دياموند «الماسة» كما يطلقون عليها وقد كانت أقرب الطرق إلى قناعاته وطبقها في أكبر الأندية التي تولى قيادتها سواء في شتوتجارات.

خطط ماجات مع شتوتجارت

ثم بايرن ميونخ

خطط ماجات مع بايرن ميونخ

ثم فولفسبورج

خطط ماجات مع فولفسبورج

أما مع شالكه فقد قرر اللعب بطريقة 4-2-3-1 أحيانًا.

خطط ماجات مع شالكة

و4-3-3 أحيانًا أخرى.

خطط ماجات مع شالكة

وأخيرًا مع فولهام كان أحيانًا كثيرة يلعب بطريقة 3-5-2.

تدريبات

ولو أمعنت التركيز خلال تسلسل هذه الطرق في مسيرة المدير الفني ستجده بدأ بلاعب ارتكاز واحد، ثم زاد لاثنين وثلاثة و4، وأخيرًا 5 لاعبين في وسط الملعب، وهو ما يؤكد فلسفته في السيطرة على منطقة المناورات.

أما عن تدريباته البدنية الشاقة التي يعتبرها العديد من اللاعبين والإعلاميين غير آدمية وغير متطورة، فكان رده دائمًا: «الجودة تأتي من الآلم».

وللعلم «ماجات» يعشق استخدام الكرات الطبية في تدريبات كرة القدم وهو أمر ليس بغريب على لاعبي الأهلي، حيث أن المدير الفني الإسباني الأسبق جاريدو ومساعده خورخي سيمو استخدموها مع بعض اللاعبين لرفع القوة البدنية لهم مثل وليد سليمان كان قبل كل حصة تدريبية يقوم بعمل تدريبات بالكرة الطبية.

تدريبات

فهل يكون «الألماني الديكتاتور الجلاد» هو مدرب الأهلي المقبل؟

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

------------------------
الخبر : اخر اخبار الرياضة .. بالصور.. فلسفة «ماجات» في السيطرة على منطقة المناورات.. وتدريباته ليست غريبة على الأهلي .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق