اخر اخبار الرياضة .. في الذكرى الـ15.. «بيبو»: أشاهد لقاء الـ«6-1» عندما أشعر بأن نفسيتي «تعبانة شوية»

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تحل غدًا الثلاثاء الموافق 16 مايو، الذكرى الـ15 لمباراة القمة التاريخية بين قطبي الكرة المصرية، الأهلي والزمالك، والتي انتهت بفوز الأحمر بنتيجة «6-1»، في الدور الثاني لمسابقة الدوري العام موسم 2001-2002.

وتألق خلال هذه المباراة نجوم هجوم الفريق الأحمر وقتها خالد بيبو، حيث سجل 4 أهداف «سوبر هاتريك»، ليدخل تاريخ لقاءات القمة، وخرجت المقولة الشهيرة «بيبو وبشير.. بيبو والجون»، لتكون من بين أبرز المقولات التي اشتهر بها هذا اللقاء.

وفي هذه المناسبة أجرت «المصري اليوم»، حوارًا مع «بيبو»، تحدث خلاله عن ذكرياته وكواليس هذه المباراة في السياق التالي..

- في البداية ذكرياتك عن المباراة
بعتبر هذه المباراة من أحلى وأجمل فتراتي الكروية مع الأهلي بصفة خاصة وكرة القدم بصفة عامة، والحقيقة. لولا وجود لاعبين مميزين في الفريق معي ما كنت حققت هذا الإنجاز بتسجيل 4 أهداف في الزمالك، ودخول التاريخ من أوسع أبوابه، وشئ جميل وذكرى طيبة نجحت في تركها بأذهان الجماهير الحمراء، والتى لن يمحوها الزمان من ذاكرتهم مهما مر عليها عشرات السنين.

- ماذا عن شعورك عندما تقودك الصدفة لسماع جملة «بيبو وبشير»؟

الحقيقة عندما أكون متضايق أو أمر بظرف ما ونفسيتي تعبانة شوية، ألجأ إلى مشاهدة المباراة بالكامل، فهى الوحيدة القادرة على تغيير حالتي النفسية بالكامل، وأشعر أنني إنسان جديد، أما جملة «بيبو وبشير.. بيبو والجون» فهى في رأسى كل يوم، كأن المباراة لعبت أمس، والحقيقة أكون سعيد جدا بسماعها وترديدها أمامي.

- ماذا عن علاقتك ببشير التابعي حاليًا؟
بشير من أنقى وأطيب الشخصيات التي تعاملت معها، وعلاقتي به حاليًا فوق الممتازة، وتربطني به صداقة قوية وأعتبره صديق مقرب لي، لأنه جدع وابن بلد بمعنى الكلمة.

- هل تتذكران سويًا أحداث هذه المباراة؟
لا أفضل ذلك، حتى لا يشعر بأى ضيق أو إحراج، فنتعمد أنا وبشير بأن لا نتذكر أو الحديث نهائيًا عن الأهلي والزمالك.

- هل تعرضت لمضايقات من لاعبى الزمالك أثناء المباراة؟

ليست مضايقات فقط. ولكن لا أفضل ذكرها حاليًا، خصوصًا أن علاقتي بهم ممتازة.

- لكن رضا سيكا لاعب الزمالك وقتها خرج وأكد أن زملائه تساهلوا أمام الأهلي

الزمالك اسم كبير ليس في مصر فقط وإنما في أفريقيا والدول العربية، وأستبعد تمامًا ما ردده سيكا بخصوص هذا الفوز الكبير، ولا يوجد لاعب يريد إهانة نفسه وجماهيره وناديه لسبب ما، وكلام سيكا غير صحيح نهائيًا.

- هل تعتبر هذه المباراة نقلة في حياتك؟
بكل تأكيد، ولكن هناك مباريات أخرى حققت فيها ما لم يحققه أي لاعب قبلي، مثل نهائي أفريقيا أمام صن داونز الجنوب أفريقي، عندما سجلت ثلاثة أهداف «هاتريك»، وهم ما لم يحققه أي لاعب من قبل، ولكن الجماهير الأهلاوية دائمًا تتغنى بمباراة الـ«6-1»، أو تتذكر لخالد بيبو هذه المباراة فقط، ويكفى أنني رحلت عن الأهلي مرفوع الرأس.

- كيف؟
لكل جيل أو وقت لاعب يكون في قمة التألق الكروي، والحمد الله أنا كنت هذا اللاعب في هذا التوقيت، ونجحت في تحقيق كل البطولات التي شاركت فيها، وعندما رحلت عن الأهلي رحلت مرفوع الرأس دون أي شتيمه أو تعدى من بعض الجماهير.

- من هم أبرز من أشادوا بك عقب المباراة؟

رغم أنني تلقيت إشادات كثيرة وعديدة من جميع المستويات، إلا أن الاتصال الذي تلقيته من قبل الفنان عادل إمام، كان له طعم مختلف، بعدما هنأني بأهدافي الأربعة وطالبني بالمزيد في المباريات المقبلة.

- وماذا عن رد فعل لاعبي الزمالك عقب المباراة؟
حرصت على تهدئة بعض اللاعبين، منهم من كان في مرحلة انهيار تامة، خصوصًا حازم إمام، الذي كان في حالة تأثر شديدة وقولت له: «لا تحزن الزمالك فريق قوي، ويوم ليك ويوم عليك».

- هل الفوز «6-1» وقتها عوّض الأهلي عن ضياع بطولة الدوري؟
أبدًا. فهى في النهاية مباراة بثلاث نقاط، ولكن ضياع اللقب لم يعوضه أي فوز، ولكن قلل من حالة الحزن لدي جماهير الأهلي.

- ما هي أبرز هدية تلقيتها عقب المباراة؟
لم أتلق شئ مكافأة عن أهدافي الأربعة، وكل ما يتردد بأننى تلقيت سيارات أو شقق غير صحيح، ولكن يكفي ما قاله لي طارق سليم عقب المباراة مباشرة، بأنه كان يتمنى أن يكون صالح سالم على قيد الحياة لمشاهده هذه المباراة وأهدافي الأربعة.

------------------------
الخبر : اخر اخبار الرياضة .. في الذكرى الـ15.. «بيبو»: أشاهد لقاء الـ«6-1» عندما أشعر بأن نفسيتي «تعبانة شوية» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق